مشغلون في ميشور ادوميم زادوا من أجر عمالهم خوفا من سابقة كراج تسارفاتي

بموجب الإتفاق الجماعي الذي وقعته نقابة معاً في شباط 2017 مع كراج تسارفاتي في منطقة الصناعية ميشور ادوميم (الخان الاحمر) تم تحسين شروط العمل لكافة عمال الكراج مما كان مثابة سابقة في هذه المنطقة التي يعمل الكثيرين من العمال بها دون الحد الادنى من الحقوق.

وقد لاحظنا في نقابة معا خلال السنة التي أعقبت التوقيع على هذا الإتفاق أن الكثير من المشغلين بمنطقة ميشور أدوميم قد رفعوا من أجور العمال الى الحد الادنى القانوني للأجور وبدأوا بإصدار قسائم الأجر وذلك كخطوة وقائية لمنع إنضمام العمال الى نقابة معاً.

30 ألف عامل فلسطيني من الضفة الغربية يعملون في المناطق الصناعية وداخل المستوطنات أغلبهم في منطقتي ميشور أدوميم شرقي القدس وبالمنطقة الصناعية “بركان” جنوب نابلس. يعمل الكثيرون منهم بورديات طولها 10-12 ساعة باليوم مقابل 120-150 شيكل لليوم ودون الحد الأدنى من الحقوق وحتى دون قسيمة أجر. الكثيرون من العمال لم يتمكنوا من تقديم دعاو الى المحكمة لأنهم ليس بيدهم إثباتات على ساعات عملهم او حتى على حقيقة تشغليهم في المكان. في أحسن الأحوال يحصل العامل على تعويض جزئي لكنه إذا قدم دعوى الى المحكمة قد يخسر مكان عمله.

في هذا المجال رأينا أن عدد من المشغلين في المنطقة الصناعية “بركان” أعلنوا بأنهم يعدون قائمة سوداء وأن كل عامل يقدم دعوى ضد مشغله سيتم ضمه الى القائمة وبالتالي منعه من الحصول على مكان عمل آخر بالمنطقة.

بإضافة لهذا الواقع المعقد فإن نسبة البطالة المرتفعة في مناطق السلطة الفلسطينية والحقيقة بأن راتب العامل المهني بالمدن الفلسطينية لا يفوق ال2500-2000 شيكل بالشهر، فإن العامل الفلسطيني الذي “ينجح” بالإيجاد وظيفة بمصنع اسرائيلي في المنطقة الصناعية سيفكر اكثر من مرة قبل ما يبادر بتنظيم العمال بمكان شغله ويخطر بذلك بوظيفته.

هذا الحلقة المفرغة قد كسّرها عمال كراج تسارفاتي  عندما إنضموا الى نقابة معاً العمالية، مما كان خطوة غير مسبوقة من قبل عمال فلسطينيين بمصنع اسرائيلي. من اللحظة التي أبلغت بها النقابة صاحب العمل بأمر التنظيم النقابي قد زاد معاش العمال بحوالي 1,000 شيكيل مباشرةً علما بانه وقبل إنضمامهم للنقابة كان هؤلاء العمال يخضعون لشروط العمل الإستغلالية المتبعة في المنطقة.

4 أعوام بعد ذلك وبعد ان أدى قرار رئيس محكمة العمل الى عودة العامل الذي بادر للنظيم النقابي، حاتم ابو زيادة، الى عمله، تمكن العمال بقيادة النقابة من الوصول الى إتفاق جماعي، مما ضمن للعمال حقوقهم الاساسية وكذلك تعويضات بسبب ديون من الماضي. وقد جعل هذا الإتفاق كراج تسارفاتي واحدا من الأماكن الأفضل بالمنطقة.

كما ذكرنا أدى الإتفاق غير المسبوق في تسارفاتي الكثير من المشغلين الى تعديل اجور العمال الذي يعملون لديهم وكذلك اصدار قسائم الأجر القانونية وحتى بدء التوفير للعمال في صناديق التقاعد. نحن في نقابة معًا نرى بارتفاع الأجور للعمال للحد الادنى القانوني أمرا إجابيا على الرغم من إنه كما يبدو خطوة لمنع العمال من التحرك النقابي.

لكننا نرى بأنه من الضروري أن يروا العمال هذا التحسن الجزئي في أجورهم كخطوة أولى وليس كنهاية المطاف علما بأنه الكثير من العمال، اغلبيتهم شباب او عمال غير مهنيين لا يزالون يعملون بظروف إستغلالية. من بين هؤلاء بعض العمال الذين يعملون بمنطقة “باركان” في المصانع التي تقع خارج جدار المنطقة وبالتالي لا  يحتاجوت لتصريح دخول الى المنطقة الصناعية. في هذه المصانع نلاحظ بأنه هناك أجور تساوي نصف الحد الأدنى للأجور.

أما العمال المهنيون مثل النجارون او الميكانيكيون لا يمكنهم أن يكتفوا بالحد الادنى للاجور. رغم من انه الحد الادنى الشهري قد إرتفع الى 5،300 شيكل فيبقى هذا الاجر قليلا بمقارنة للمصروفات الضرورية في كل عائلة.

تكشف تجربة عمال كراج تسارفاتي القوة الكامنة في تنظيم العمال الفلسطينيين عندما يتنظمون في نقابة عمالية. في الواقع هذه هي الأداة الوحيدة بأيدي العمال الذين يعملون في المستوطنات من اجل تحسين شروط العمل والحفاظ على مكان عملهم في آن. إذا أراد العمال الفلسطينيين ضمان حقوقهم والرزق بالكرامة فعليهم الإنضمام الى نقابة معًا والعمل على توقيع اتفاق عام.

نقابة معاً هي العنوان الطبيعي للعمال الفلسطينيين الذين يطالبون بحقوقهم في المناطق الصناعية التابعة للمستوطنات – انضموا بيها اليوم.

المزيد

عمال فلسطينيون

منذ شهر آذار الماضي يستطيع العمال الفلسطينيين الذين يتعرضون لاصابات في مكان عملهم في اسرائيل من تقديم بيانات ومتابعة ملفهم في مؤسسة التأمين الوطني مثلهم مثل أي مواطن إسرائيلي اخر.

في المقابلة مع الإذاعية عفاف شيني (راديو الناس الثلاثاء 9.4) قال اساف اديب مدير معًا النقابية بان المجهود الكبير الذي بذلته نقابة معًا خلال السنوات الاخيرة بالتعاون مع جمعية عنوان للعامل اثمر اليوم بالنتيجة التي تسمح للعمال الفلسطينيين من التوجه المباشر للتأمين عبر موقعه في الانترنت بما يخدم الاف العمال.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

من الآن فصاعدا، يستطيع العمال الفلسطينيين تقديم بيانات ومتابعة ملفهم في مؤسسة التأمين الوطني بعد الاصابة في العمل مثلهم مثل أي مواطن إسرائيلي اخر

يستطيع كل مواطن في إسرائيل التوجه الى مؤسسة التأمين الوطني وإصدار رمز المستخدم الخاص به وكلمة مرور وبالتالي فتح منطقة شخصية خاصة به في موقع التأمين الوطني حيث يتمكن من قراءة التحديثات والرسائل وكذلك تقديم الطلبات والوثائق بسرعة وسهولة وبشكل موثوق.

اقرأ المزيد »
صناعة وفروع اخرى

بدء المفاوضات على اتفاق جماعي للعاملين في جمعية اكيم القدس

عقدت الاربعاء 20.3 الجلسة الثانية للمفاوضات بين نقابة معًا وبين ادارة جمعية اكيم القدس، حيث تم تحديد جدول الجلسات القادمة وبدأ الطرفين الحوار الجدي حول القضايا المختلفة الخاصة بإجور وظروف العمل للعاملين في الجمعية.

اقرأ المزيد »
مشروع القدس الشرقية

أزمة البطالة تضرب سكان القدس الشرقية قبيل شهر رمضان

عشية شهر رمضان، يواجه السكان الفلسطينيون في القدس الشرقية أزمة اقتصادية واجتماعية تفاقمت بسبب ارتفاع معدل البطالة بنسبة 7.6% منذ اندلاع الحرب. وعلى الرغم من الأزمة تعطلت بشكل شبه كامل الخطة الخماسية للقدس الشرقية. في ظل هذه الظروف تقوم نقابة معًا من خلال مكتبها في القدس بعمل مكثف لمساعدة العاملين والعاطلين عن العمل في القدس وتدعو رئيس البلدية والمجلس البلدي الجديد للعمل على ضمان ميزانيات لتقليص الفوارق الاجتماعية والاقتصادية في المدينة ورفع مكانة السكان في القدس الشرقية

اقرأ المزيد »

مدير نقابة معًا في مقابلة مع شيرين يونس وفرات نصار في رايدو الناس (يوم الإثنين 18.3):

“تقرير بنك اسرائيل الجديد يشير الى الصعوبات في جلب العمال الاجانب كبديل للفلسطينيين لكنه يؤكد بان تشغيل الاجانب في فرعي الزراعة والبناء هي امر لا بد منه. الجهات الامنية والاقتصادية والان ايضا الصوت الاقتصادي الرسمي – البنك المركزي في اسرائيل – تؤكد بانه العمال الفلسطينيين يجب ان يعودوا الى اماكن عملهم في اسرائيل لكن بكميات مخفضة وبطريقة التي تمنع الاعتماد المطلق عليهم.
نحن بنقابة معًا نطالب بعودة العمال الفورية لكننا ندرك بانها اولا وقبل كل شيء مسألة سياسية. صحيح بانه حالة البطالة التي يعاني منها نحو 200 الف عامل في الضفة هي مثابة القنبلة الموقوتة. لكن طالما ليست هناك بوادر لحل واستقرار امني وسياسي وطالما تبقى سيطرة المتطرفون من الطرفين – نتنياهو واليمين في الحكومة الاسرائئيلية وحماس في الجانب الفلسطيني – يصعب ان نرى الفرج وعودة العمال بالعدد الذي كان قبل اكتوبر الاسود”.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

مقابلة مدير نقابة معًا اساف اديب في برنامج غرفة الأخبار في راديو الناس مع الإذاعية عفاف شيني

“العمال الفلسطينيون الذين كانوا يعملون في اسرائيل اصبح وضعهم صعبًا جدًا بعد خمسة شهور من الجلوس في البيت دون عمل ودون مصدر رزق. في نفس الوقت دخل فرع البناء في اسرائيل الى ازمة خطيرة جراء غياب هؤلاء العمال الذين يشكلون العمود الفقري لفرع البناء. الجهات الامنية الاسرائيلية توصي هي ايضا بعودة العمال. لذلك هناك حاجة ملحة بان تتخذ الحكومة القرار الصائب والمنطقي الذي يخدم العمال الفلسطينيين والاقتصاد الاسرائيلي في آن”.

اقرأ المزيد »

אנא כתבו את שמכם המלא, טלפון ותיאור קצר של נושא הפנייה, ונציג\ה של מען יחזרו אליכם בהקדם האפשרי.

رجاءً اكتبوا اسمكم الكامل، الهاتف، ووصف قصير حول موضوع توجهكم، ومندوب عن نقابة معًا سيعاود الاتصال بكم لاحقًا








كمنظمة ملتزمة بحقوق العمال دون تمييز ديني أو عرقي أو جنسي أو مهني - الديمقراطية هي جوهرنا. نعارض بشدة القوانين الاستبدادية التي تحاول حكومة نتنياهو ولابيد وبينيت وسموتريتش المتطرفة فرضها.

بدون ديمقراطية، لا توجد حقوق للعمال، تمامًا كما أن منظمة العمال لا يمكن أن تكون موجودة تحت الديكتاتورية.

فقط انتصار المعسكر الديمقراطي سيمكن من إجراء نقاش حول القضية الفلسطينية ويمكن أن يؤدي إلى حلاً بديلًا للاحتلال والفصل العنصري، مع ضمان حقوق الإنسان والمواطنة للجميع، الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء. طالما أن نظام الفصل العنصري ما زال قائمًا، فإن المعسكر الديمقراطي لن ينجح في هزيمة المتطرفين الإسرائيليين. لذلك نعمل على جذب المجتمع العربي والفلسطيني إلى الاحتجاج.

ندعوكم:

انضموا إلينا في المسيرات الاحتجاجية وشاركوا في بناء نقابة مهنية بديلة وديمقراطية يهودية-عربية في إسرائيل. انضموا إلى مجموعتنا الهادئة على واتساب اليوم، "نمشي معًا في الاحتجاج".

ندعوكم للانضمام إلى مؤسسة معاً وتوحيد العمال في مكان العمل الخاص بك. اقرأ هنا كيفية الانضمام إلى المنظمة.

ندعوكم لمتابعة أعمال مؤسسة معاً على شبكات التواصل الاجتماعي.