معاَ توقع اتفاقية جماعية ثانية مع جمعيّة يد بيد للتّعليم ثنائيّ اللغة

تعتبر الاتفاقية الجماعية التي وقعتها معاً العمالية مع جمعية يد بيد في ايار 2021 إنجازًا مهمًا لكل الذين يقدّرون حقوق العمال والذين يؤمنون ويكافحون من أجل شراكة متساوية بين العرب واليهود في إسرائيل. الاتفاق ، الذي تم توقيعه خلال فترة الصراع والحرب التي ساد فيها خطاب الكراهية والعنصرية في إسرائيل، يعبر عن رغبة إدارة الجمعية وموظفيها في التعاون من أجل التعليم ثنائي اللغة ومن أجل التفاهم والتعايش المشترك على اساس المساواة ورفض العنصرية والتمييز.

أدت المشاركة النشطة للجنة العاملات إلى تحقيق الإنجازات وخلق الأساس للحوار في المستقبل

تعتبر الاتفاقية الجماعية التي وقعتها معاً العمالية مع جمعية يد بيد في ايار 2021 إنجازًا مهمًا لكل الذين يقدّرون حقوق العمال والذين يؤمنون ويكافحون من أجل شراكة متساوية بين العرب واليهود في إسرائيل. الاتفاق ، الذي تم توقيعه خلال فترة الصراع والحرب التي ساد فيها خطاب الكراهية والعنصرية في إسرائيل، يعبر عن رغبة إدارة الجمعية وموظفيها في التعاون من أجل التعليم ثنائي اللغة ومن أجل التفاهم والتعايش المشترك على اساس المساواة ورفض العنصرية والتمييز.

بسبب التنوع الكبير بين مجموعات العمال في جمعية يد بيد، كان التفاوض على اتفاق معقدًا في طبيعته. تشمل المؤسسات التعليمية بيد بيد معلمي المدارس الثانوية والمدارس الابتدائية، ومعلمات ومساعدات في رياض الأطفال في اجيال مختلفة والعاملات في مشروع الرعاية النهارية والموظفين في طاقم المكتب والارشاد والموظفين الإداريين داخل المدارس. يحق لكل مجموعة من هذه المجموعات الحصول على أجور وظروف عمل مختلفة، الأمر الذي يتطلب أثناء المفاوضات مناقشة فردية كانت في كثير من الأحيان صعبة ومليئة بالتحديات لكلا الطرفين.

أثناء المناقشات، والتي تأثرت أيضًا بأزمة الكورونا، تم إعلان نزاع عمالي وكنا على وشك الاعلان عن الإضراب. ولكن في النهاية تم تجنب الأزمة وتوصل الجانبان إلى تفاهم أدى إلى تعزيز الثقة والتعاون بين الإدارة والنقابة بطريقة التي من الممكن أن تساهم في بناء الثقة للحوار بين الطرفين في المستقبل.

كانت هناك مشاركة مهمة ومؤثرة من فريق العاملات الفعالات الذي يشكل لجنة العمال في الجمعية والذي ساهم في التوصل إلى الاتفاق الجماعي. وقد عملت لجنة العمال جنبًا إلى جنب مع ممثلي معاَ ومستشارتها القانونية حيث قدمت معلمات رياض الأطفال والمساعدات والمعلمين والمعلمات الذين شاركوا في المفاوضات مساهمة حاسمة في توضيح المشاكل امام الادارة وبالتالي ادى الامر الى حلول ملموسة وواقعية وتحسن في ظروف العمل.

أهم الإنجازات في الاتفاقية:

1. زيادة رواتب الموظفين في طاقم المكتب والارشاد – على دفعتين – زيادة بنسبة 2٪ بدءًا من ايلول 2021 و 2٪ أخرى (أو 3٪) في ايلول 2022.

2. تحسين أجور وظروف توظيف عاملات الرعاية النهارية (צהרון) – ستزيد أجور العاملات اللواتي بعملن حاليًا في بداية العام الدراسي القادم (1.9.2021) من 37 شيكلًا في الساعة إلى 40 شيكلًا في الساعة. الأجر الأولي للعاملات الجدد سيصبح 39 شيكلاً للساعة (بدلًا من 37 شيكل اليوم). بعد سنتين سيرتفع راتبهن إلى 40 شيكل بالإضافة إلى صندوق الاستكمال (קרן השתלמות). أجر العاملات مع اقدمية 6 سنوات عمل – سواء كنّ مساعدات أو قياديات – سيزيد ب- 2 شيكل للساعة. كما تم الاتفاق على مكافأة خاصة بقيمة 10 أيام إجازة للعاملات اللواتي يعملن في فترة الصيف وخلال الاجازات في العام الدراسي الإضافة إلى أيام الإجازة السنوية التي يستحقونها.

3. زيادة عدد أيام الإجازة لمساعدات رياض الأطفال الإلزامية وما قبل الإلزامية – ستحصل تلك المساعدات اللواتي تم توظيفهن وفقًا لدستور العمل لموظفي السلطة المحلية على 22 يوم إجازة مدفوعة الأجر في أشهر الصيف، بالإضافة إلى أيام الإجازة مدفوعة الأجر في الأعياد والأيام التي ستكون بها الروضة مغلقة. بالإضافة إلى ذلك، يحق للمساعدات الحصول على إجازات إضافية في أيام من اختيارهن خلال العام الدراسي وفقًا للأقدمية والحضور في أيام التحضير التي تسبق العام الدراسي.

4. معلمات ومساعدات رياض الأطفال في روضة الأطفال في الجيل المبكر في حيفا – أيام إجازة إضافية تُعرّف على أنها أيام اختيارية منتظمة خلال العام الدراسي وأثناء الإجازة الصيفية.

5. تحسين شروط الادخار في صناديق الاستكمال (קרן השתלמות) للمعلمين في المدارس الابتدائية ومعلمات رياض الأطفال. بموجب الاتفاق سيتمكن المعلمات والمعلمين من اختيار صندوق استكمال خاص لأعضاء هيئة التدريس بمعدلات توفر الحق في الحصول على سنة إجازة مدفوعة الأجر (שנת שבתון). ستزيد معدلات التوفير بموجب الاتفاق من نسبة 10٪ من الاجر الى نسبة 12.6٪  (نسبة 8.4٪ على حساب الجمعية ونسبة 4.2٪ على حساب المعلم/ة).

تم التوقيع على الاتفاقية لمدة عامين ونصف العام أي حتى شهر ايلول عام 2023. حتى ذلك الحين، التزمت النقابة والعاملين بما يسمى “الصمت الصناعي” مما يعني عدم الاعلان عن نزاع عمل واضراب خلال هذه الفترة وحل كافة المشاكل او الخلافات التي تظهر في طريق التفاوض. في الوقت نفسه، يواصل فريق معاّ واللجنة العمالية التعامل مع الإدارة بشكل مستمر من أجل تنفيذ الاتفاقية، كذلك يواصل مرافقة العاملين في كافة المستويات لتحصيل ما يستحقونه وحل القضايا الفردية.

المزيد

مشروع القدس الشرقية

إنجازات هامة حققتها نقابة معًا العمالية في سعيها لإسترجاع حقوق العمال منذ إندلاع الحرب

نجحت معًا في إسترجاع حقوق أكثر من 300 من سكان القدس الشرقية، في مجالات مثل حقوق العمال، وضمان الدخل، وإعانات البطالة، وحوادث العمل، وفتح المعابر وتلقي قسائم المواد الغذائية. ويمكن ترجمة هذه الإنجازات إلى أكثر من 3 مليون شيكل. وكانت أكثر من 40 في المائة من الذين تلقوا المساعدة من النساء.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

“بكل ما يخص قضية العمال الفلسطينيين ومسالة عودتهم الى سوق العمل الاسرائيلي هناك تطابق خطير في الموقف بين اليمين المتطرف في الحكومة الاسرائيلية وبين مسلحي حماس الذين اطلقوا النار امس على البلدات الاسرائيلية المحاذية لطولكرم. الطرفان يرفضان عودة العمال.”

هذا ما قاله اساف اديب، مدير نقابة معا في المقابلة مع الإذاعيين سناء حمود ومحمد مجادلة في راديو الناس (الخميس 30.5).

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

لجنة الكنيست تكشف الحقيقة: السياسة الإسرائيلية تجاه العمال الفلسطينيين خلال 7 شهور هي بالمجمل عبارة عن فوضى عارمة ليس بها منطق ناهيك عن كونها ظالمة ومدمرة

إجتماع لجنة العمال الأجانب في الكنيست، أمس الاثنين 20 مايو/أيار، كان فرصة نادرة لفهم الفوضى العارمة التي تتسم بها السياسة الحكومية بكل ما يتعلق بالعمال الفلسطينيين. وبينما قررت الحكومة منع تشغيل الفلسطينيين منذ اكتوبر 2023 هناك حاليا حوالي 40 ألف فلسطيني في سوق العمل الاسرائيلي. وفي حين تبذل الحكومة مجهودًا كبيرًا بهدف جلب الأجانب كبديل للفلسطينيين فالأرقام تثبت ان عدد العمال الأجانب الموجود حاليا في البلاد لا يختلق كثيرًا عن العدد الذي كان بها عشية الحرب (حسب احصائيات سلطة السكان والهجرة هناك 155 الف عامل اجنبي في البلاد).

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

نقابة معًا: قرار الحكومة بخصوص العمال الأجانب من الأربعاء 15.5 يعتبر خطوة خطيرة التي تخلق الفوضى الاقتصادية والأمنية والاجتماعية ولذلك يجب إلغائه والسماح للفلسطينيين بالعودة للعمل في إسرائيل

قرار الحكومة من يوم الأربعاء 15 أيار-مايو الذي أقر تشغيل 330 ألف عامل أجنبي في الاقتصاد الإسرائيلي يتعارض مع المنطق الاقتصادي ومع تخطيط سوق العمل ويفتح الطريق أمام توسع خطير في الإتجار بالبشر لأغراض العمل في إسرائيل. وبالإضافة إلى ذلك، فإن القرار يعكس التجاهل التام للعواقب الوخيمة المترتبة على استمرار الإيقاف لعمل الفلسطينيين في اسرائيل.

اقرأ المزيد »
כללי

ما يحدث في قضية العمال الفلسطينيين هو فوضى العارمة التي سببت معاناة كبيرة للعمال وازمة خطيرة في منطقة الضفة الغربية وعمقت حالة البلبلة والخسائر لدى المقاولين الإسرائيليين.

في مقابلة مع الإذاعية عفاف شيني في راديو الناس، الاربعاء 8.5، وصف مدير نقابة معًا، اساف اديب، ما يحدث في قضية العمال الفلسطينيين بالفوضى العارمة التي سببت معاناة كبيرة للعمال وازمة خطيرة في منطقة الضفة الغربية وعمقت حالة البلبلة والخسائر لدى المقاولين الإسرائيليين.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

اساف اديب، مدير نقابة معًا يقول في مقابلة مع الإذاعي محمد مجادلة في راديو الناس (الخميس 2.5):

“رغم التأخير في اتخاذ القرار الحكومي الخاص بعودة العمال الفلسطينيين والذي نتجت عنه معاناة كبيرة جدا للعمال وحالة من الغضب واليأس عند الكثيرين، يجب ان نلفت النظر الى تطور ايجابي هام يخص موقف اتحاد المقاولين من موضوع العمال. وفي رسالة مستعجلة قام بارسالها امس (الاربعاء 1.5) رئيس اتحاد المقاولين، السيد رؤول سروجو، الى رئيس الحكومة ووزير المالية، كانت هناك لاول مرة اشارة واضحة لضرورة اعادة العمال الفلسطينيين الى ورشات البناء.”

اقرأ المزيد »

אנא כתבו את שמכם המלא, טלפון ותיאור קצר של נושא הפנייה, ונציג\ה של מען יחזרו אליכם בהקדם האפשרי.

رجاءً اكتبوا اسمكم الكامل، الهاتف، ووصف قصير حول موضوع توجهكم، ومندوب عن نقابة معًا سيعاود الاتصال بكم لاحقًا








كمنظمة ملتزمة بحقوق العمال دون تمييز ديني أو عرقي أو جنسي أو مهني - الديمقراطية هي جوهرنا. نعارض بشدة القوانين الاستبدادية التي تحاول حكومة نتنياهو ولابيد وبينيت وسموتريتش المتطرفة فرضها.

بدون ديمقراطية، لا توجد حقوق للعمال، تمامًا كما أن منظمة العمال لا يمكن أن تكون موجودة تحت الديكتاتورية.

فقط انتصار المعسكر الديمقراطي سيمكن من إجراء نقاش حول القضية الفلسطينية ويمكن أن يؤدي إلى حلاً بديلًا للاحتلال والفصل العنصري، مع ضمان حقوق الإنسان والمواطنة للجميع، الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء. طالما أن نظام الفصل العنصري ما زال قائمًا، فإن المعسكر الديمقراطي لن ينجح في هزيمة المتطرفين الإسرائيليين. لذلك نعمل على جذب المجتمع العربي والفلسطيني إلى الاحتجاج.

ندعوكم:

انضموا إلينا في المسيرات الاحتجاجية وشاركوا في بناء نقابة مهنية بديلة وديمقراطية يهودية-عربية في إسرائيل. انضموا إلى مجموعتنا الهادئة على واتساب اليوم، "نمشي معًا في الاحتجاج".

ندعوكم للانضمام إلى مؤسسة معاً وتوحيد العمال في مكان العمل الخاص بك. اقرأ هنا كيفية الانضمام إلى المنظمة.

ندعوكم لمتابعة أعمال مؤسسة معاً على شبكات التواصل الاجتماعي.