مسرحية عن عمال البناء في يافة الناصرة تتحول الى لقاء انساني مثير بين عمال وشباب وعائلات العمال الذين قتلوا في حوادث العمل

عرضت مسرحية “فوق وتحت السقالة” – مسرحية لممثل واحد يرافقه مغني ومطرب – في قاعة المركز الجماهيري في يافة الناصرة وذلك برعاية وحدة النهوض بالشبيبة في البلد بشراكة مع نقابة معا العمالية. افتتاح الامسية مدير وحدة النهوض بالشبيبة في يافة الناصرة الاستاذ منذر خطيب الذي شكر القائمين على المسرحية ونقابة معا وصندوق منوف الممول للمشروع وتحدث ايضا عن اهمية النقاش والتوعية في موضوع حوادث العمل.

الممثل امير شكري يعقوب والموسيقار مودي قبلاوي قدما العرض المسرحي بطريقة رائعة التي لاقت استحسان الجمهور. وخلال 40 دقيقة – طول عرض المسرحية – جلس الحضور بهدوء وتركيز تام معبرين بذلك عن اهتمامهم في الموضوع وعن تقديرهم للطريقة المميزة التي تطرح من خلالها المسرحية موضوع حوادث العمل والشباب الذين يتعرضون لاصابات جرائها.

في اعقاب العرض فتح نقاش مع الجمهور حيث جاوب المؤلف والمخرج في القسم الاول عن اسئلة تخص المسرحية وفسر لماذا اختار تقديم المسرحية بشخصية شاب واحد وذلك بهدف خلق التعاطف والتفاهم معه خاصة وان الجهاز الرسمي من مدارس وشركات ومؤسسات قطرية ومحلية تعجز عن استيعاب الشباب المتسريين من المدارس وتتعامل معهم عادة باستهتار. في هذه المسرحية، قال المخرج الحنان، نحاول التركيز على حياة شاب عربي واحد الذي هو نموذج لالاف الشباب الذين يجدون نفسهم امام الحياة دون اهتمام او تاهيل واحيانا تكون النتيجة ماساوية مثلما نرى في المسرحية.

من اليسار: منذر خطيب، نورا علاء الدين واساف اديب

في القسم الثاني من النقاش تحدث كل من مدير وحدة النهوض بالشبيبة منذر خطيب الذي اثنى على المسرحية واكد بان هناك اهمية قصوى في تطوير الوعي والثقة بالنفس عند العمال وخاصة الشباب كي يقفوا بالمرصاد امام اية حالة من العمل الخطير ويرفضون عن الحاجة القيام بها مطالبين اصحاب العمل والمدراء بتوفير وسائل الوقاية كي يحمون حياتهم.

مدير نقابة معا العمالية اساف اديب قدم الشكر لوحدة النهوض بالشبيبة وللمركز الجماهيري في يافة الناصرة على استضافة المسرحية. اديب ركز في كلمته على الفوضى العارمة التي يتسم بها فرع البناء في اسرائيل وقال ان نقابة معا تدير مشروع توعية عمال البناء للاخطار الكامنة في العمل في ورشات البناء لانها ترى بهذه المهمة رسالة اجتماعية وانسانية تجاه قطاع كبير من العمال والشباب الذين ادار المجتمع ومؤسساته ظهره تجاههم. واضافة مدير نقابة معا “من خلال المسرحية التي تخص حياة شاب عربي وكيف يتعرض لاصابة عمل خطيرة نتيجة الاهمال نحن نحاول ان نصل الى قلوب وعقول العمال وتسليط الاضواء الى هذه القطاع من الشباب الذين لهم طاقات هائلة من الممكن ان تكون بناءة ومفيدة للمجتمع ولهم في آن.

مدير العمل والمقاول عصام الكيلاني شارك في النقاش وقال من تجربته مع العمال وخاصة العمال الشباب انه يشعر بانهم باتون الى العمل دون تاهيل مسبق ودون ان يفهموا الى اين ياتون. اضافة الى ذكر قال الكيلاني بانه يرى العديد من العمال الشباب الذي ياتون الى العمل بعد ان سهروا في الليل حتى ساعات متاخرة والنتيجة هي انهم ياتون للعمل متعبين وغير مركزين في العمل. اضف لذلك العادة الخطيرة بالرد على كل مكالمة هاتفية مما سبب اكثر من مرة لحوادث عمل خطيرة عندما كان يشغل العامل ماكينة كهربائية او يعمل في مكان مرتفع ويرن الهاتف ويؤدي اهتمامه في المكالمة الى فقدان التركيز والى اصابة خطيرة.

المهندس ناشد بشارات اعترض على ما قاله عصام الكيلاني حين قال انه يرى لب المشكلة في الادارة وفي تعامل السلطات والشركات والمقاولين مع العمال الشباب. وقد حذر بشارات في كلمته من نية الشباب العرب لاثبات “بطولتهم” بطريقة غير منطقية عندما يرون بان العمل خطير او بانه تنقص وسائل الحماية للعامل بدل التصرف بشكل حذر ورفض تنفيذ العمل دون الوسائل الكافية لحماية حياتهم.

نورا علاء الدين التي تعمل كمرشدة في وحدة النهوض بالشبيبة تحدثت عن شقيقها حمادة الذي كان ضحية حادث عمل في عام 2011 حين قتل نتيجة انهيار حفرة كان يعمل بها في ورشة لشق الشوارع. وذلك نورا بانه رغم عن مرور اكثر من 6 سنوات وملاحقة العائلة ومحاميها المسؤولين عن الحادث لم تصل المحكمة الى نتيجة والشركات والمقاولين والمدراء الذين ادى اهمالهم انذاك الى مقتل حمادة لا يزالون يعملون كالعادة دون اي اعتراض. كلمات نورا المعبرة والمثيرة كانت مثابة الدليل القاطع للحالة العقيمة التي يعيشها عمال البناء الذي اصبح دمهم رخيصا في ظل اهمال السلطات القضائية والشرطة والنيابة والمؤسسات الحكومية واجبهم بحماية حياة وصحة وحقوق العمال الذين يعملون على السقايل. في كلمتها نوهت نورا علاء الدين الى ظاهرة اخرى التي يجب ان نرفضها وهي نية العمال الى اعتبار اية شكوى او تقديم دعوى ضد صاحب العمل كامر غير مقبول لانه قد يضرب بمصالح المقاول او المدير الذي هو من افراد العائلة او الحارة. هذا التفكير قالت نورا هو تفكير خاطئ لانه برد النظر عن هوية المقاول او المدير او صاحب العمل فالعامل في نهاية المطاف يقف بمفرده على السقالة او ينزل الى الحفرة ويدفع الثمن بحياته وذلك عليه ان يتصرف بشجاعة ويقف عن حد المدير او المقاول ويقول لا عندما يجب ان يقول لا.

مدير نقالة معا اساف اديب لخص النقاش المهم بدعوة الحضور الى التجنيد لمعركة ضد حوادث العمل واقترح على كل من يستعد للعمل في الموضوع ان ينضم الى صفوف نقابة معا كي نساهم في بناء حركة عمالية شبابية قوية للدفاع عن حقوق وحياة عمال البناء.

 

 

المزيد

عمال فلسطينيون

نقابة معًا: قرار الحكومة بخصوص العمال الأجانب من الأربعاء 15.5 يعتبر خطوة خطيرة التي تخلق الفوضى الاقتصادية والأمنية والاجتماعية ولذلك يجب إلغائه والسماح للفلسطينيين بالعودة للعمل في إسرائيل

قرار الحكومة من يوم الأربعاء 15 أيار-مايو الذي أقر تشغيل 330 ألف عامل أجنبي في الاقتصاد الإسرائيلي يتعارض مع المنطق الاقتصادي ومع تخطيط سوق العمل ويفتح الطريق أمام توسع خطير في الإتجار بالبشر لأغراض العمل في إسرائيل. وبالإضافة إلى ذلك، فإن القرار يعكس التجاهل التام للعواقب الوخيمة المترتبة على استمرار الإيقاف لعمل الفلسطينيين في اسرائيل.

اقرأ المزيد »
כללי

ما يحدث في قضية العمال الفلسطينيين هو فوضى العارمة التي سببت معاناة كبيرة للعمال وازمة خطيرة في منطقة الضفة الغربية وعمقت حالة البلبلة والخسائر لدى المقاولين الإسرائيليين.

في مقابلة مع الإذاعية عفاف شيني في راديو الناس، الاربعاء 8.5، وصف مدير نقابة معًا، اساف اديب، ما يحدث في قضية العمال الفلسطينيين بالفوضى العارمة التي سببت معاناة كبيرة للعمال وازمة خطيرة في منطقة الضفة الغربية وعمقت حالة البلبلة والخسائر لدى المقاولين الإسرائيليين.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

اساف اديب، مدير نقابة معًا يقول في مقابلة مع الإذاعي محمد مجادلة في راديو الناس (الخميس 2.5):

“رغم التأخير في اتخاذ القرار الحكومي الخاص بعودة العمال الفلسطينيين والذي نتجت عنه معاناة كبيرة جدا للعمال وحالة من الغضب واليأس عند الكثيرين، يجب ان نلفت النظر الى تطور ايجابي هام يخص موقف اتحاد المقاولين من موضوع العمال. وفي رسالة مستعجلة قام بارسالها امس (الاربعاء 1.5) رئيس اتحاد المقاولين، السيد رؤول سروجو، الى رئيس الحكومة ووزير المالية، كانت هناك لاول مرة اشارة واضحة لضرورة اعادة العمال الفلسطينيين الى ورشات البناء.”

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

تفاؤل حذر بخصوص الحديث عن السماح ل-10 الاف فلسطيني بالعودة الى عملهم في اسرائيل قريبا

في المقابلة مع راديو الناس يقدم مدير نقابة معًا اساف اديب توضيحًا حول نية السلطات الاسرائيلية السماح للعمال الفلسطينيين بالعودة الى اماكن العمل في اسرائيل قريبا. في المقابلة مع الإذاعية عفاف شيني في برنامج غرفة الاخبار (الاربعاء 24.4) قال مدير معًا العمالية بانه هناك نية لادخال 10 الاف عامل في المرحلة الاولى. حسب تقديرات نقابة معًا التي تتابع الموضوع بتفاصيله منذ شهور هناك يجب الانتظار للتاكيد النهائي في الموضوع لكن هناك مؤشرات عديدة تدل بانه عودة العمال اصبحت قريبة.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

مدير نقابة معًا، اساف اديب، يفسر الخلافات في الحكومة حول مسألة عودة العمال الفلسطينيين في مقابلة مع الاذاعي يوسف شداد في راديو مكان الجمعة 12.4

الخلاف بين وزير الداخلية موشيه اربل وبين رئيس الوزراء نتنياهو حول عودة العمال الفلسطينيين هو اشارة واضحة لفشل السياسة التي اتبعتها الحكومة منذ شهر اكتوبر والتي مُنِع بموجبها دخول 200 الف عامل من سكان الضفة الى اسرائيل بحجة امنية في حين وعدت الحكومة المقاولين بانه عدد كبير جدا من العمال الاجانب سيصل الى البلاد بسرعة كبديل للفلسطينيين. هذه السياسة تبين الان بانها فاشلة ولا يمكن لها ان تتحقق وعلى ضوء ذلك تظهر اصوات حتى في داخل الحكومة وكذلك من طرف المقاولين تقول بانه لا يمكن الانتظار ويجب اعادة العمال الفلسطينيين فورًا

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

منذ شهر آذار الماضي يستطيع العمال الفلسطينيين الذين يتعرضون لاصابات في مكان عملهم في اسرائيل من تقديم بيانات ومتابعة ملفهم في مؤسسة التأمين الوطني مثلهم مثل أي مواطن إسرائيلي اخر.

في المقابلة مع الإذاعية عفاف شيني (راديو الناس الثلاثاء 9.4) قال اساف اديب مدير معًا النقابية بان المجهود الكبير الذي بذلته نقابة معًا خلال السنوات الاخيرة بالتعاون مع جمعية عنوان للعامل اثمر اليوم بالنتيجة التي تسمح للعمال الفلسطينيين من التوجه المباشر للتأمين عبر موقعه في الانترنت بما يخدم الاف العمال.

اقرأ المزيد »

אנא כתבו את שמכם המלא, טלפון ותיאור קצר של נושא הפנייה, ונציג\ה של מען יחזרו אליכם בהקדם האפשרי.

رجاءً اكتبوا اسمكم الكامل، الهاتف، ووصف قصير حول موضوع توجهكم، ومندوب عن نقابة معًا سيعاود الاتصال بكم لاحقًا








كمنظمة ملتزمة بحقوق العمال دون تمييز ديني أو عرقي أو جنسي أو مهني - الديمقراطية هي جوهرنا. نعارض بشدة القوانين الاستبدادية التي تحاول حكومة نتنياهو ولابيد وبينيت وسموتريتش المتطرفة فرضها.

بدون ديمقراطية، لا توجد حقوق للعمال، تمامًا كما أن منظمة العمال لا يمكن أن تكون موجودة تحت الديكتاتورية.

فقط انتصار المعسكر الديمقراطي سيمكن من إجراء نقاش حول القضية الفلسطينية ويمكن أن يؤدي إلى حلاً بديلًا للاحتلال والفصل العنصري، مع ضمان حقوق الإنسان والمواطنة للجميع، الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء. طالما أن نظام الفصل العنصري ما زال قائمًا، فإن المعسكر الديمقراطي لن ينجح في هزيمة المتطرفين الإسرائيليين. لذلك نعمل على جذب المجتمع العربي والفلسطيني إلى الاحتجاج.

ندعوكم:

انضموا إلينا في المسيرات الاحتجاجية وشاركوا في بناء نقابة مهنية بديلة وديمقراطية يهودية-عربية في إسرائيل. انضموا إلى مجموعتنا الهادئة على واتساب اليوم، "نمشي معًا في الاحتجاج".

ندعوكم للانضمام إلى مؤسسة معاً وتوحيد العمال في مكان العمل الخاص بك. اقرأ هنا كيفية الانضمام إلى المنظمة.

ندعوكم لمتابعة أعمال مؤسسة معاً على شبكات التواصل الاجتماعي.