القدس الشرقية: إمرأة تُضرب في أعماق بيروقراطية التأمين الوطني و مكتب العمل

السيدة أمل (إسم مستعار) وأولادها عانوا من العنف الجسدي الذي مارسه زوجها، وبعد أن توجهت إلى الشرطة، تم اعنقال زوجها وقامت هي بقطع كل العلاقات معه ومع عائلته.

150308-ביקור-בביטוח-הלאומי-4-300x194السيدة أمل (إسم مستعار) وأولادها عانوا من العنف الجسدي الذي مارسه زوجها، وبعد أن توجهت إلى الشرطة، تم اعنقال زوجها وقامت هي بقطع كل العلاقات معه ومع عائلته. إلّا أنه بعد أن أزيل عنها التهديد الجسدي، اضطرت أمل وعائلتها للتعامل مع نقص صعب بسبب فقدان دخل الأب. توجهت أمل إلى مؤسسة التأمين الوطني بدعوى لضمان الدخل، ولكنها تفاجأت باضطرارها عبور مسار مليء بالعوائق البيروقراطية من قبل مؤسسة التأمين الوطني وأيضاً من قبل مكتب العمل ولولا تدخّل نقابة “معاً” كانت ستبقى بدون أي دخل.

بعد اعتقال زوجها، في 28/6 من العام الحالي توجهت أمل إلى مؤسسة التأمين الوطني لتقديم دعوى، إلّا أن الموظف رفض استلام استمارة الدعوى بحجة أنه تنقصها بعض المستندات. هذا على الرغم من أن التعليمات تلزم الموطفين باستلام الاستمارات حتى حين تكون ناقصة بعض الوثائق وأن يمنحوا المتقدم بالدعوى تأشيرة استلام الطلب مع إرفاق طلب بالوثائق الناقصة. في تاريخ 1/7 او بعد 3 ايام عادت أمل إلى مؤسسة التأمين الوطني مع بقية الوثائق الناقصة مثل فاتورة المياه، الكهرباء والأرنونا، وتم استلام طلبها.

حسب الإجراءات المعمول بها فإن على المتقدم بطلب تأمين الدخل أن يمثل أمام مكتب العمل بوصفه طالباً للعمل، ولكن حين امتثلت أمل كما هو مطلوب في 8/7 لتطلب التسجيل كطالبة عمل رفض مدير مكتب العمل السيد موشيه بكر، أن يستلم طلبها وأن يعطيها مواعيد المثول بدون تصديق مطبوع من مؤسسة التأمين الوطني. هذا ردّ غريب، خاصة وأن الإجراءات المعمول بها لا تطلب هذا التصديق ومؤسسة التأمين الوطني لا تمنحه لأحد.

في اليوم ذاته تدخلت نقابة معاً وكتبت للسيد بكر مدير مكتب العمل أن يقبل طلب أمل. وفي اعقاب ذ      لك عادت أمل إلى مكتب العمل ووافق السيد بكر هذه المرة على استيعابها كطالبة عمل. إلّا أن المعركة لم تنته ففي 15/7 أثناء فحص الدعوى، توجهت مؤسسة التأمين الوطني كتابياً إلى أمل، واشترطت قبول الدعوى باستلام وثائق تتعلق بأملاك عائلة زوجها، بما فيها صور عن هذه الأملاك. هذا الطلب يتجاهل حالة أمل التي بعد اعتقال زوجها فقدت كل علاقة مع عائلته، هي لا تستلم منهم أيّ مساعدة، وهذا الطلب بحد ذاته من الممكن أن يعرضها وأولادها للخطر.

في أعقاب ذلك تدخل مكتب نقابة معا – هذه المرة من خلال رسالة الى مديرة مكتب الرفاه الاجتماعي في منطقة سكنها، والتي أعطتها رسالة تشهد على أن أمل تخضع لرعاية الرفاه، تتعلم مهنة، وشرحت الرسالة حالة أمل الصعبة. مع هذه الوثائق توجهت “معاً” إلى مديرة فرع التأمين الوطني في القدس الشرقية السيدة إيتي رعنان برسالة (من تاريخ 13/8) طلبت بها إلغاء طلب الوثائق المتعلقة بأملاك زوجها. في أيلول وبتأخير شهرين تمت المصادقة على تأمين دخل لأمل  بقيمة 3،375 شيكل بما يعتبر انجازا هاما لها اولا ولنقابة معا ثانيا وكافة العاطلين عن العمل في القدس.

ويعتبر ذلك عبرة لكن من توجه الى التامين الوطني ومكتب العمل وواجه الصعوبات والتعامل البيروقراطي والرفض اذ يثبت هذا الانجاز بانه من الممكن الحصول على حقوق العامل او العاملة اذا كانت هناك معاملة عنيدة وحازمة من قبل نقابة معا او جهة اخرى شبيهة. تامل  نقابة معاً ان يفتح ما حصل مع السيدة أمل فرصة لعمال وعاطلين عن العمل اخرين وان يتم التجاوب مع طلباتهم في المستقبل كما يجب، وأن لا يضطروا لتدخل جهات خارجية للحصول على المعالجة التي يستحقونها في أوقاتهم الصعبة.

المزيد

عمال فلسطينيون

منذ شهر آذار الماضي يستطيع العمال الفلسطينيين الذين يتعرضون لاصابات في مكان عملهم في اسرائيل من تقديم بيانات ومتابعة ملفهم في مؤسسة التأمين الوطني مثلهم مثل أي مواطن إسرائيلي اخر.

في المقابلة مع الإذاعية عفاف شيني (راديو الناس الثلاثاء 9.4) قال اساف اديب مدير معًا النقابية بان المجهود الكبير الذي بذلته نقابة معًا خلال السنوات الاخيرة بالتعاون مع جمعية عنوان للعامل اثمر اليوم بالنتيجة التي تسمح للعمال الفلسطينيين من التوجه المباشر للتأمين عبر موقعه في الانترنت بما يخدم الاف العمال.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

من الآن فصاعدا، يستطيع العمال الفلسطينيين تقديم بيانات ومتابعة ملفهم في مؤسسة التأمين الوطني بعد الاصابة في العمل مثلهم مثل أي مواطن إسرائيلي اخر

يستطيع كل مواطن في إسرائيل التوجه الى مؤسسة التأمين الوطني وإصدار رمز المستخدم الخاص به وكلمة مرور وبالتالي فتح منطقة شخصية خاصة به في موقع التأمين الوطني حيث يتمكن من قراءة التحديثات والرسائل وكذلك تقديم الطلبات والوثائق بسرعة وسهولة وبشكل موثوق.

اقرأ المزيد »
صناعة وفروع اخرى

بدء المفاوضات على اتفاق جماعي للعاملين في جمعية اكيم القدس

عقدت الاربعاء 20.3 الجلسة الثانية للمفاوضات بين نقابة معًا وبين ادارة جمعية اكيم القدس، حيث تم تحديد جدول الجلسات القادمة وبدأ الطرفين الحوار الجدي حول القضايا المختلفة الخاصة بإجور وظروف العمل للعاملين في الجمعية.

اقرأ المزيد »
مشروع القدس الشرقية

أزمة البطالة تضرب سكان القدس الشرقية قبيل شهر رمضان

عشية شهر رمضان، يواجه السكان الفلسطينيون في القدس الشرقية أزمة اقتصادية واجتماعية تفاقمت بسبب ارتفاع معدل البطالة بنسبة 7.6% منذ اندلاع الحرب. وعلى الرغم من الأزمة تعطلت بشكل شبه كامل الخطة الخماسية للقدس الشرقية. في ظل هذه الظروف تقوم نقابة معًا من خلال مكتبها في القدس بعمل مكثف لمساعدة العاملين والعاطلين عن العمل في القدس وتدعو رئيس البلدية والمجلس البلدي الجديد للعمل على ضمان ميزانيات لتقليص الفوارق الاجتماعية والاقتصادية في المدينة ورفع مكانة السكان في القدس الشرقية

اقرأ المزيد »

مدير نقابة معًا في مقابلة مع شيرين يونس وفرات نصار في رايدو الناس (يوم الإثنين 18.3):

“تقرير بنك اسرائيل الجديد يشير الى الصعوبات في جلب العمال الاجانب كبديل للفلسطينيين لكنه يؤكد بان تشغيل الاجانب في فرعي الزراعة والبناء هي امر لا بد منه. الجهات الامنية والاقتصادية والان ايضا الصوت الاقتصادي الرسمي – البنك المركزي في اسرائيل – تؤكد بانه العمال الفلسطينيين يجب ان يعودوا الى اماكن عملهم في اسرائيل لكن بكميات مخفضة وبطريقة التي تمنع الاعتماد المطلق عليهم.
نحن بنقابة معًا نطالب بعودة العمال الفورية لكننا ندرك بانها اولا وقبل كل شيء مسألة سياسية. صحيح بانه حالة البطالة التي يعاني منها نحو 200 الف عامل في الضفة هي مثابة القنبلة الموقوتة. لكن طالما ليست هناك بوادر لحل واستقرار امني وسياسي وطالما تبقى سيطرة المتطرفون من الطرفين – نتنياهو واليمين في الحكومة الاسرائئيلية وحماس في الجانب الفلسطيني – يصعب ان نرى الفرج وعودة العمال بالعدد الذي كان قبل اكتوبر الاسود”.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

مقابلة مدير نقابة معًا اساف اديب في برنامج غرفة الأخبار في راديو الناس مع الإذاعية عفاف شيني

“العمال الفلسطينيون الذين كانوا يعملون في اسرائيل اصبح وضعهم صعبًا جدًا بعد خمسة شهور من الجلوس في البيت دون عمل ودون مصدر رزق. في نفس الوقت دخل فرع البناء في اسرائيل الى ازمة خطيرة جراء غياب هؤلاء العمال الذين يشكلون العمود الفقري لفرع البناء. الجهات الامنية الاسرائيلية توصي هي ايضا بعودة العمال. لذلك هناك حاجة ملحة بان تتخذ الحكومة القرار الصائب والمنطقي الذي يخدم العمال الفلسطينيين والاقتصاد الاسرائيلي في آن”.

اقرأ المزيد »

אנא כתבו את שמכם המלא, טלפון ותיאור קצר של נושא הפנייה, ונציג\ה של מען יחזרו אליכם בהקדם האפשרי.

رجاءً اكتبوا اسمكم الكامل، الهاتف، ووصف قصير حول موضوع توجهكم، ومندوب عن نقابة معًا سيعاود الاتصال بكم لاحقًا








كمنظمة ملتزمة بحقوق العمال دون تمييز ديني أو عرقي أو جنسي أو مهني - الديمقراطية هي جوهرنا. نعارض بشدة القوانين الاستبدادية التي تحاول حكومة نتنياهو ولابيد وبينيت وسموتريتش المتطرفة فرضها.

بدون ديمقراطية، لا توجد حقوق للعمال، تمامًا كما أن منظمة العمال لا يمكن أن تكون موجودة تحت الديكتاتورية.

فقط انتصار المعسكر الديمقراطي سيمكن من إجراء نقاش حول القضية الفلسطينية ويمكن أن يؤدي إلى حلاً بديلًا للاحتلال والفصل العنصري، مع ضمان حقوق الإنسان والمواطنة للجميع، الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء. طالما أن نظام الفصل العنصري ما زال قائمًا، فإن المعسكر الديمقراطي لن ينجح في هزيمة المتطرفين الإسرائيليين. لذلك نعمل على جذب المجتمع العربي والفلسطيني إلى الاحتجاج.

ندعوكم:

انضموا إلينا في المسيرات الاحتجاجية وشاركوا في بناء نقابة مهنية بديلة وديمقراطية يهودية-عربية في إسرائيل. انضموا إلى مجموعتنا الهادئة على واتساب اليوم، "نمشي معًا في الاحتجاج".

ندعوكم للانضمام إلى مؤسسة معاً وتوحيد العمال في مكان العمل الخاص بك. اقرأ هنا كيفية الانضمام إلى المنظمة.

ندعوكم لمتابعة أعمال مؤسسة معاً على شبكات التواصل الاجتماعي.