يوم دراسي بقرية كابول – نقابة معا العمالية تبادر الى حملة لمكافحة حوادث العمل كخدمة لعمال البناء العرب

اقامت نقابة معًا العمالية يوم الجمعة 30/8 يوما دراسيا في موضوع الوقاية في فرع البناء وذلك في قرية كابول الجليلية. جاء اللقاء كخطوة اولى في سلسلة الفعاليات التي ستنظمها النقابة اذ شارك في اليوم الدراسي الاول، الذي مرره المرشد المركزي لموضوع الوقاية السيد حسن شولي، نحو 25 عاملا من عمال البناء من المدن والقرى العربية في الجليل.

اقامت نقابة معًا العمالية يوم الجمعة 30/8 يوما دراسيا في موضوع الوقاية في فرع البناء وذلك في قرية كابول الجليلية. جاء اللقاء كخطوة اولى في سلسلة الفعاليات التي ستنظمها النقابة اذ شارك في اليوم الدراسي الاول، الذي مرره المرشد المركزي لموضوع الوقاية السيد حسن شولي، نحو 25 عاملا من عمال البناء من المدن والقرى العربية في الجليل.

IMG_1627 (2)

حيث اشار جميع المشاركين في الدورة عن استحسانهم للمبادرة وابدو عن استعدادهم للمساهمة في انجاح المشروع الهام.

اليوم الدراسي الاول يُعد بمثابة الخطوة الاولى في الحملة التي بدأت بها مؤخرا نقابة معا بمساعدة صندوق “مانوف” التابع للتأمين الوطني. تهدف الحملة الى تخفيض عدد حوادث العمل في فرع البناء. وتبنت النقابة شعار “الوقاية هو مسؤولية” وذلك في اطار سعيها لرفع مستوى الوعي لدى العمال العرب لخطورة العمل في فرع البناء الذي يتعرض العمال فيه لنصف حوادث العمل القاتلة (معدل 30 عامل بناء يُقتل سنويا مقابل 30 عامل في كافة الفروع الاخرى رغم ان نسبة العمال في فرع البناء تشكل فقط 10% من كافة العمال).

خلال الحملة التي ستستمر عاما كاملا ستنظم النقابة عشرات الايام الدراسية في التجمعات العربية في الجليل والمثلث والنقب والقدس باشراف السيد حسن شولي. كما سيقوم ناشطو معًا بتمرير دروس ارشاد لأسس الوقاية لطلاب المدارس الثانوية العربية، علما بان العديد منهم يعملون خلال الاجازة الصيفية في مجال البناء، ويجب ارشادهم وتحذيرهم من مخاطر العمل في هذا الفرع حفاظا على حياتهم وصحتهم.

اضافة الى ذلك تبدأ النقابة حملة دعاية عامة لتعميق وعي الجمهور في مجال الوقاية وبهدف خلق بيئة تؤثر بشكل ايجابي على عمال البناء من خلال اشراك العائلات والبيئة المحيطة بهم بخصوصيات فرع البناء والاشارة الى الحقيقة ان عمال البناء هم اكثر المتعرضين للخطر من غيرهم العمال، مما يتطلب الوعي والحذر. كما ستنظم النقابة في نهاية المشروع مؤتمر مركزي بمشاركة العمال وعائلتهم وخبراء في موضوع الوقاية وكذلك مسؤولين في الوزارة.

القيادية النقابية اسماء اغبارية زحالقة التي تدير المشروع في معا قالت: “كون فرع البناء هو الاخطر للعمال حيث يقتل بالمعدل 30 عامل بناء سنويا بالاضافة للآلف الذين يتعرضون لاصابات خطيرة تسبب لهم اعاقات مدى الحياة”. واردفت اغبارية قائلة – “غالبية حوادث العمل بما فيها الحوادث الخطيرة من الممكن منعها في حالة توفرت الوسائل والوعي الكافي فنحن على قناعة بان حملتنا من الممكن ان تؤثر ايجابيا وتؤدي الى انقاذ حياة العمال”.

من الجدير بذكره، بان مشروع التوعية لعمال البناء العرب المشترك لنقابة معا ولصندوق مانوف هو عمل من عدة خطوات التي تقوم بها دائرة الوقاية في وزارة الاقتصاد بهدف تخفيض عدد الاصابات والعمال القتلى جراء حوادث العمل (انظر الى تقرير عام 2012 الذي صدر مؤخرا عن دائرة الاشراف على الوقاية)

ان المشروع المشترك لمعا ومانوف يتم تشغيله اليوم للمرة الثانية بعد ان اثبتت نقابة معا في عام 2011 نجاعتها في تنظيم المشروع وحظيت المبادرة آنذاك في رد فعل ايجابي من قبل مئات العمال الذي شاركوا في المشروع.

للتفاصيل – الرجاء الاتصال باسماء اغبارية زحالقة 4330037-050

IMG_1630 (2)

IMG_1616

 

المزيد

عمال فلسطينيون

منذ شهر آذار الماضي يستطيع العمال الفلسطينيين الذين يتعرضون لاصابات في مكان عملهم في اسرائيل من تقديم بيانات ومتابعة ملفهم في مؤسسة التأمين الوطني مثلهم مثل أي مواطن إسرائيلي اخر.

في المقابلة مع الإذاعية عفاف شيني (راديو الناس الثلاثاء 9.4) قال اساف اديب مدير معًا النقابية بان المجهود الكبير الذي بذلته نقابة معًا خلال السنوات الاخيرة بالتعاون مع جمعية عنوان للعامل اثمر اليوم بالنتيجة التي تسمح للعمال الفلسطينيين من التوجه المباشر للتأمين عبر موقعه في الانترنت بما يخدم الاف العمال.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

من الآن فصاعدا، يستطيع العمال الفلسطينيين تقديم بيانات ومتابعة ملفهم في مؤسسة التأمين الوطني بعد الاصابة في العمل مثلهم مثل أي مواطن إسرائيلي اخر

يستطيع كل مواطن في إسرائيل التوجه الى مؤسسة التأمين الوطني وإصدار رمز المستخدم الخاص به وكلمة مرور وبالتالي فتح منطقة شخصية خاصة به في موقع التأمين الوطني حيث يتمكن من قراءة التحديثات والرسائل وكذلك تقديم الطلبات والوثائق بسرعة وسهولة وبشكل موثوق.

اقرأ المزيد »
صناعة وفروع اخرى

بدء المفاوضات على اتفاق جماعي للعاملين في جمعية اكيم القدس

عقدت الاربعاء 20.3 الجلسة الثانية للمفاوضات بين نقابة معًا وبين ادارة جمعية اكيم القدس، حيث تم تحديد جدول الجلسات القادمة وبدأ الطرفين الحوار الجدي حول القضايا المختلفة الخاصة بإجور وظروف العمل للعاملين في الجمعية.

اقرأ المزيد »
مشروع القدس الشرقية

أزمة البطالة تضرب سكان القدس الشرقية قبيل شهر رمضان

عشية شهر رمضان، يواجه السكان الفلسطينيون في القدس الشرقية أزمة اقتصادية واجتماعية تفاقمت بسبب ارتفاع معدل البطالة بنسبة 7.6% منذ اندلاع الحرب. وعلى الرغم من الأزمة تعطلت بشكل شبه كامل الخطة الخماسية للقدس الشرقية. في ظل هذه الظروف تقوم نقابة معًا من خلال مكتبها في القدس بعمل مكثف لمساعدة العاملين والعاطلين عن العمل في القدس وتدعو رئيس البلدية والمجلس البلدي الجديد للعمل على ضمان ميزانيات لتقليص الفوارق الاجتماعية والاقتصادية في المدينة ورفع مكانة السكان في القدس الشرقية

اقرأ المزيد »

مدير نقابة معًا في مقابلة مع شيرين يونس وفرات نصار في رايدو الناس (يوم الإثنين 18.3):

“تقرير بنك اسرائيل الجديد يشير الى الصعوبات في جلب العمال الاجانب كبديل للفلسطينيين لكنه يؤكد بان تشغيل الاجانب في فرعي الزراعة والبناء هي امر لا بد منه. الجهات الامنية والاقتصادية والان ايضا الصوت الاقتصادي الرسمي – البنك المركزي في اسرائيل – تؤكد بانه العمال الفلسطينيين يجب ان يعودوا الى اماكن عملهم في اسرائيل لكن بكميات مخفضة وبطريقة التي تمنع الاعتماد المطلق عليهم.
نحن بنقابة معًا نطالب بعودة العمال الفورية لكننا ندرك بانها اولا وقبل كل شيء مسألة سياسية. صحيح بانه حالة البطالة التي يعاني منها نحو 200 الف عامل في الضفة هي مثابة القنبلة الموقوتة. لكن طالما ليست هناك بوادر لحل واستقرار امني وسياسي وطالما تبقى سيطرة المتطرفون من الطرفين – نتنياهو واليمين في الحكومة الاسرائئيلية وحماس في الجانب الفلسطيني – يصعب ان نرى الفرج وعودة العمال بالعدد الذي كان قبل اكتوبر الاسود”.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

مقابلة مدير نقابة معًا اساف اديب في برنامج غرفة الأخبار في راديو الناس مع الإذاعية عفاف شيني

“العمال الفلسطينيون الذين كانوا يعملون في اسرائيل اصبح وضعهم صعبًا جدًا بعد خمسة شهور من الجلوس في البيت دون عمل ودون مصدر رزق. في نفس الوقت دخل فرع البناء في اسرائيل الى ازمة خطيرة جراء غياب هؤلاء العمال الذين يشكلون العمود الفقري لفرع البناء. الجهات الامنية الاسرائيلية توصي هي ايضا بعودة العمال. لذلك هناك حاجة ملحة بان تتخذ الحكومة القرار الصائب والمنطقي الذي يخدم العمال الفلسطينيين والاقتصاد الاسرائيلي في آن”.

اقرأ المزيد »

אנא כתבו את שמכם המלא, טלפון ותיאור קצר של נושא הפנייה, ונציג\ה של מען יחזרו אליכם בהקדם האפשרי.

رجاءً اكتبوا اسمكم الكامل، الهاتف، ووصف قصير حول موضوع توجهكم، ومندوب عن نقابة معًا سيعاود الاتصال بكم لاحقًا








كمنظمة ملتزمة بحقوق العمال دون تمييز ديني أو عرقي أو جنسي أو مهني - الديمقراطية هي جوهرنا. نعارض بشدة القوانين الاستبدادية التي تحاول حكومة نتنياهو ولابيد وبينيت وسموتريتش المتطرفة فرضها.

بدون ديمقراطية، لا توجد حقوق للعمال، تمامًا كما أن منظمة العمال لا يمكن أن تكون موجودة تحت الديكتاتورية.

فقط انتصار المعسكر الديمقراطي سيمكن من إجراء نقاش حول القضية الفلسطينية ويمكن أن يؤدي إلى حلاً بديلًا للاحتلال والفصل العنصري، مع ضمان حقوق الإنسان والمواطنة للجميع، الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء. طالما أن نظام الفصل العنصري ما زال قائمًا، فإن المعسكر الديمقراطي لن ينجح في هزيمة المتطرفين الإسرائيليين. لذلك نعمل على جذب المجتمع العربي والفلسطيني إلى الاحتجاج.

ندعوكم:

انضموا إلينا في المسيرات الاحتجاجية وشاركوا في بناء نقابة مهنية بديلة وديمقراطية يهودية-عربية في إسرائيل. انضموا إلى مجموعتنا الهادئة على واتساب اليوم، "نمشي معًا في الاحتجاج".

ندعوكم للانضمام إلى مؤسسة معاً وتوحيد العمال في مكان العمل الخاص بك. اقرأ هنا كيفية الانضمام إلى المنظمة.

ندعوكم لمتابعة أعمال مؤسسة معاً على شبكات التواصل الاجتماعي.