ميناء حيفا للسائقين- منطقة مهجورة بلا نظام*

ميناء حيفا- اسم يمكن أن يثير المشاعر. إبحار في سفينة فاخرة، مطاعم سمك طازجة من البحر، نوادٍ أضواؤها خافتة، والكبار منّا- يثير الميناء ذاكرة بعيدة عن البضائع المهرّبة من خارج البلاد. لكنّ هناك ميناء حيفا آخر يتبع لسائقي الشاحنات، والميناء لمعظمهم هو اسم مرادف للجحيم. لن تروا هناك سفنًا فاخرة ولا نوادي ليلية. نصل إليه عن طريق بوّابة حيرام (بوّابة رقم 1) في شاطئ شيمن، منطقة تبدو كمنطقة مهجورة مليئة بالخردوات، تسكنها مجموعة من كلاب غامضة اللون متشرّدة. تصل إلى هناك سفن الشحن وتفرّغ حاويات يتمّ تحميلها على آلاف المركبات الثقيلة وشتّى أنواع الشاحنات والرافعات. في الشاحنات الثقيلة، يجلس السائقون الذين يأخذون على عاتقهم المنكسر جزءًا ملحوظًا من اقتصاد الدولة، عديمي الحيلة يحسدون الكلاب المتشرّدة.

انقضت تلك الأيّام التي كان فيها الصغار يحلمون بالعمل سائقين عندما يكبرون، ويغنّون “سيّارتنا كبيرة وخضراء..”. في تلك الأيّام شعر كلّ سائق بأنّه ملك على الشارع. كان الأجر عاليًا (أكثر من 10,000 شيقل في الشهر)، وكان يوم العمل لا يتعدّى 12 ساعة، وكان السائقون منظّمين في لجان عمّال، ولم تجرؤ الشركات على تحدّي العمّال. السائق الذي يصل لتفريغ البضائع، كان يُدعى لغرفة الطعام في المصنع لشرب القهوة وأخذ قسط من الراحة، كان يشعر باحترام الآخرين له ولعمله.

السائق في الوقت الراهن، في أسفل السلّم الاجتماعي، يشعر بمكانته الوضيعة، يخرج قبل شروق الشمس ويقود شاحنته 12 ساعة، ثمّ يطلب منه ضابط النظام في الشركة سفرة أخرى، فيقول له لا استطيع لأنّ ابني يحتفل اليوم بعيد ميلاده، ويردّ عليه بالصراخ، فيضطرّ إلى قبول العمل والعودة إلى البيت بعد حلول الظلام، مخيّبًا أمل أبنائه، تعبًا لا يملك قوّة لزوجته، ثمّ يستيقظ ثانيةً قبل شروق الشمس في اليوم التالي، يطلّق زوجته ويدفع نفقة فيضطرّ للاقتراض، وتصيبه أمراض الظهر وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب، ويقوم بتحميل وتفريغ الشاحنة كالعتّالين والانتظار في المصنع حتّى انتهاء استراحة الصباح أو الظهيرة، ويدفع من جيبه ثمن الشطائر التي يشتريها ليأكل ويتحمّل أعباء العمل، وكلّ هذا مقابل 7,500 شيقل في الشهر بالمعدّل، وأحيانًا أقلّ من ذلك.

السابقة القضائية في حالة سائق الشاحنة الذي توفّي نتيجة لانفجار الشريان الأبهر خلال يوم عمل أطول من العادة، والذي تمّ الاعتراف به كمصاب في حادث عمل، تجسّد طبيعة يوم عمل السائق في هذه الأيّام. كان عمر هذا السائق 61 عامًا، وقد عمل خلال 40 عامًا. بدأ يوم العمل في الساعة 3:30 فجرًا، وفي ساعات الظهر اتّصل بزوجته وقال لها إنّه تعب، لكنّ رئيسه في العمل طلب منه أن يقوم بسفرة أخرى إلى نتيڤوت، في الجنوب. وصل إلى هناك في الساعة 17:30، وعندها انهار وفقد وعيه، وتوفّي عندما وصل إلى مستشفى سوروكا.
ما هي قيمة حياة الإنسان وحياته العائلته ورغباته والاعتراف بإنسانيته؟ كلّها هباء منثور. ثمن الشاحنة الجديدة يبلغ مئات آلاف الشواقل، وأسعار الوقود تحدّدها الحكومة، لكنّ أجر السائقين- أمر قابل للجدل، وبعدم وجود لجنة عمّال، فهذا الأمر محطّ للابتزاز. يتّضح أنّ الشاحنة ليست معدّة لخدمة الإنسان، بل بالعكس، السائق موجود لخدمة الشاحنة، ومن خلالها زيادة أرباح الشركة إلى الحدّ الأقصى، حتّى تستنفد قواه وتلقي به في حاوية النفايات كغرض لا فائدة ترجى منه.

لن أنسى أبدًا الوجه الشاحب لذلك السائق، الذي يبدو في الستّين من عمره على الأقلّ، الذي قال: “عمري 54 سنة فقط، لن يكون بمقدوري أن أقود شاحنتي 13 سنة أخرى حتّى التقاعد”. وقد تذكّر كيف قبل سنوات، غضب وترك الشاحنة في وسط الطريق وأعطى المفاتيح لصاحب مقصف قريب، وذهب للاحتفال بعيد ميلاد ابنه، وليكن ما يكون. هذا هو الحدث الذي ينير ظلام السنين التي تمرّ عليه غاضبًا وشاعرًا بالمهانة، إلى أن ذهبت بروحه وباحترامه لنفسه.

حضر مؤخّرًا إلى مكتب نقابة “معًا” في حيفا، التي تنظّم عمّال فرع الشاحنات، سائق كبير في السنّ، وجلس أمام المحامي وأجهش في البكاء. يعمل هذا السائق في الشركة منذ تسع سنوات، ويعمل أحيانًا في وردية ليلية. قبل بضعة أسابيع توفّي ابنه على أثر نوبة قلبية مفاجئة، وفي أعقاب هذا الحدث الأليم أُصيبت زوجته بكآبة، ولا يمكنها البقاء وحدها في الليل. طلب السائق من الشركة عدم تشغيله في وردية ليلية بصورة مؤقّتة ليتسنّى له مساعدة زوجته. منذ تلك اللحظة أخذ ضبّاط نظام الشركة بالتنكيل به، والمدير صرخ بوجهه ونعته بالجنون، ولم يعطه عملاً خلال عدّة أيّام، وفي نهاية الأمر فصله من العمل. والآن عليه مواجهة فقد الابن وفقدان مصدر رزقه وفقدان الوهم بأن يتعامل المشغّل معه أفضل ممّا يتعامل مع أداة تقود الشاحنة لجني الأرباح.

هل هذا قانوني؟ بالطبع لا! كثير من الأمور التي تحدث في فرع النقل لبست قانونية، لكن من يكترث لهذا؟ القيادة لأكثر من 12 ساعة في اليوم ليست قانونية، لكن هكذا جرت العادة، ومن يرفض يُفصل من عمله. من يصل إلى بوّابة حيرم في شاطئ شيمن، أثناء الازدحام المروري الكبير، في الوقت الذي تنتظر عشرات الشاحنات دورها للدخول إلى الميناء ساعة أو أكثر، بإمكانه الاستماع هناك للكثير من القصص المفزعة، باللغة العبرية وباللغة العربية وباللغة الروسية، أحداثها متشابهة تمامًا، لأنّ هناك مساواة وعدم تكافؤ فرص في الفقر والاستغلال لليهود وللعرب وللقادمين من الاتّحاد السوڤياتي سابقًا.

ولم نتحدّث بعد عن تصرّفات المشغّلين عندما يحاول السائقون إقامة لجنة لهم؛ يفعلون كلّ شيء! بدءًا برجاء السائقين والتهديد بأنّهم على وشك الإفلاس واتّصالات من زوجة صاحب الشركة بالسائقين بأن يشفقوا على زوجها، وإغراءات بمنح قروض (وكلّ السائقين بحاجة لهذه القروض) وحتّى الصراخ والاعتداءات الجسدية والمهانة والفصل. وهذه المسألة هي موضوع لمقال آخر.

روح الحراك الاحتجاجي لم تصل السائقين، وفي بوّابة حيرم يخيّم اليأس والإهمال. لكنّ هذا الوضع لن يستمرّ إلى الأبد، ولن تنعم به شركات النقل (التي أكبرها تتبع لرجل الأعمال الرأسمالي نوحي دنكنر) إلى ما لا نهاية. سيأتي يوم يتخلّص فيه السائقون- اليهود والعرب والروس- من خوفهم ويستعيدون كرامتهم واحترامهم لنفسهم، وعندها ستتحوّل بوّابة حيرم من جحيم إلى مكان إنساني ومثير للمشاعر كسائر المواقع السياحية الجميلة في حيفا.

[sub]*كُتب المقال بقلم ميخال شفارتس لمجلّة روتيت للثقافة الحيفاوية.[/sub]

المزيد

عمال فلسطينيون

اساف اديب مدير معًا: قرار الحكومة الاخير القاضي بالسماح للمشغلين الإسرائيليين في فرع الزراعة بتشغيل العمال الفلسطينيين، هو خطوة صغيرة التي جاءت متأخرة لكنها تسير في الاتجاه الصحيح وتعتبر مؤشرًا لامكانية فتح الطريق لاحقًا لعمال البناء ايضًا

نحن في نقابة معًا نرى في القرار الجديد مثابة اعترافًا بفشل سياسة الإغلاق التي ألحقت أضرار جسيمة بالعمال الفلسطينيين وبأصحاب العمل الإسرائيليين في آن.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

سماح السلطات لعمال الزراعة الفلسطينيين بالعودة لعملهم في اسرائيل مؤشر هام على طريق عودة كافة العمال

في اعلان مشترك من تاريخ 8.7.24 نشر مكتب “المنسق” العسكري بتزامن مع وزارة الزراعة الاسرائيلية عن السماح للمزارعين في اسرائيل بتشغيل العمال الفلسطينيين. جاء هذا القرار بعد 9 شهور من اغلاق الحواجز امام عمال الزراعة والبناء بموجب حالة الطوارئ التي تم الاعلان عنها مع اندلاع الحرب في غزة في 7 اكتوبر.

اقرأ المزيد »
مشروع القدس الشرقية

إنجازات هامة حققتها نقابة معًا العمالية في سعيها لإسترجاع حقوق العمال منذ إندلاع الحرب

نجحت معًا في إسترجاع حقوق أكثر من 300 من سكان القدس الشرقية، في مجالات مثل حقوق العمال، وضمان الدخل، وإعانات البطالة، وحوادث العمل، وفتح المعابر وتلقي قسائم المواد الغذائية. ويمكن ترجمة هذه الإنجازات إلى أكثر من 3 مليون شيكل. وكانت أكثر من 40 في المائة من الذين تلقوا المساعدة من النساء.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

“بكل ما يخص قضية العمال الفلسطينيين ومسالة عودتهم الى سوق العمل الاسرائيلي هناك تطابق خطير في الموقف بين اليمين المتطرف في الحكومة الاسرائيلية وبين مسلحي حماس الذين اطلقوا النار امس على البلدات الاسرائيلية المحاذية لطولكرم. الطرفان يرفضان عودة العمال.”

هذا ما قاله اساف اديب، مدير نقابة معا في المقابلة مع الإذاعيين سناء حمود ومحمد مجادلة في راديو الناس (الخميس 30.5).

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

لجنة الكنيست تكشف الحقيقة: السياسة الإسرائيلية تجاه العمال الفلسطينيين خلال 7 شهور هي بالمجمل عبارة عن فوضى عارمة ليس بها منطق ناهيك عن كونها ظالمة ومدمرة

إجتماع لجنة العمال الأجانب في الكنيست، أمس الاثنين 20 مايو/أيار، كان فرصة نادرة لفهم الفوضى العارمة التي تتسم بها السياسة الحكومية بكل ما يتعلق بالعمال الفلسطينيين. وبينما قررت الحكومة منع تشغيل الفلسطينيين منذ اكتوبر 2023 هناك حاليا حوالي 40 ألف فلسطيني في سوق العمل الاسرائيلي. وفي حين تبذل الحكومة مجهودًا كبيرًا بهدف جلب الأجانب كبديل للفلسطينيين فالأرقام تثبت ان عدد العمال الأجانب الموجود حاليا في البلاد لا يختلق كثيرًا عن العدد الذي كان بها عشية الحرب (حسب احصائيات سلطة السكان والهجرة هناك 155 الف عامل اجنبي في البلاد).

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

نقابة معًا: قرار الحكومة بخصوص العمال الأجانب من الأربعاء 15.5 يعتبر خطوة خطيرة التي تخلق الفوضى الاقتصادية والأمنية والاجتماعية ولذلك يجب إلغائه والسماح للفلسطينيين بالعودة للعمل في إسرائيل

قرار الحكومة من يوم الأربعاء 15 أيار-مايو الذي أقر تشغيل 330 ألف عامل أجنبي في الاقتصاد الإسرائيلي يتعارض مع المنطق الاقتصادي ومع تخطيط سوق العمل ويفتح الطريق أمام توسع خطير في الإتجار بالبشر لأغراض العمل في إسرائيل. وبالإضافة إلى ذلك، فإن القرار يعكس التجاهل التام للعواقب الوخيمة المترتبة على استمرار الإيقاف لعمل الفلسطينيين في اسرائيل.

اقرأ المزيد »

אנא כתבו את שמכם המלא, טלפון ותיאור קצר של נושא הפנייה, ונציג\ה של מען יחזרו אליכם בהקדם האפשרי.

رجاءً اكتبوا اسمكم الكامل، الهاتف، ووصف قصير حول موضوع توجهكم، ومندوب عن نقابة معًا سيعاود الاتصال بكم لاحقًا








كمنظمة ملتزمة بحقوق العمال دون تمييز ديني أو عرقي أو جنسي أو مهني - الديمقراطية هي جوهرنا. نعارض بشدة القوانين الاستبدادية التي تحاول حكومة نتنياهو ولابيد وبينيت وسموتريتش المتطرفة فرضها.

بدون ديمقراطية، لا توجد حقوق للعمال، تمامًا كما أن منظمة العمال لا يمكن أن تكون موجودة تحت الديكتاتورية.

فقط انتصار المعسكر الديمقراطي سيمكن من إجراء نقاش حول القضية الفلسطينية ويمكن أن يؤدي إلى حلاً بديلًا للاحتلال والفصل العنصري، مع ضمان حقوق الإنسان والمواطنة للجميع، الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء. طالما أن نظام الفصل العنصري ما زال قائمًا، فإن المعسكر الديمقراطي لن ينجح في هزيمة المتطرفين الإسرائيليين. لذلك نعمل على جذب المجتمع العربي والفلسطيني إلى الاحتجاج.

ندعوكم:

انضموا إلينا في المسيرات الاحتجاجية وشاركوا في بناء نقابة مهنية بديلة وديمقراطية يهودية-عربية في إسرائيل. انضموا إلى مجموعتنا الهادئة على واتساب اليوم، "نمشي معًا في الاحتجاج".

ندعوكم للانضمام إلى مؤسسة معاً وتوحيد العمال في مكان العمل الخاص بك. اقرأ هنا كيفية الانضمام إلى المنظمة.

ندعوكم لمتابعة أعمال مؤسسة معاً على شبكات التواصل الاجتماعي.