تضامن عابر للحدود – في أمسية الأول من أيار التي نظمتها “معاً”

27/4 – حين دخل العشرات من عمال كراج تسرفاتي إلى قاعة “بيت مزيا” في القدس الغربية، بعد أن تم تأخيرهم على الحاجز لمدة ساعة تقريباً، استقبلهم الحضور بالتصفيق الذي عبّر عن الاحترام والتقدير لنضالهم ولإنجازاتهم. كان ذلك بمثابة تصحيح للمواطنين الإسرائيليين الذين اضطروا لانتظار زملائهم الفلسطينيين، النكهة التي على أطراف الملعقة بعد ساعات الانتظار الطويلة التي يمر بها كل فلسطيني بشكل يومي على الحواجز. في القاعة جلي عمال النجارة والكراجات بجاتب معلمي ومعلمات الفنون، موسيقيين بجاتب عاملات الزراعة والتنظيف، يهوداً وعرب، إسرائيليات وفلسطينيات.

المسرحي جاي إلحنان
أشرف على عرافة الأمسية بالعبرية والعربية كل من رئيسة ادارة نقابة معا حنان منادرة زعبي برفقة المسرحي جاي إلحنان، الذان وقدّما إلى المنصة مجموعة من الموسيقيين والمتحدثين. المسرحي غاي إلحنان يعرض في هذه الأيام مسرحية باللغة العربية، من تأليفه وإخراجه، والتي  تحكي عن الحوادث في فرع البناء وتحمل اسم “فوق وتحت السقالة”، وذلك بالتعاون مع نقابة العمال “معاً”.
رئيسة ادارة نقابة معا حنان منادرة زعبي

في كلمات معبرة بدأت حنان زعبي الأمسية حين أوضحت أن الأول من أيار هذه السنة لا يرفع فقط راية التضامن بين العمال الفلسطينيين والإسرائيليين، ولكن التضامن مع نضالات البشر من أجل الديمقراطية، الحرية وحقوق الإنسان، وعلى رأسها نضالات الشعب السوري ضد نظام بشار الأسد الدموي.

افتتح الأمسية مغني الأوبرا يوتام كوهين بمرافقة عازف البيانو يوسي مارحاييم من كلية المصرارة التي تنظم معلمينها في إطار نقابة “معاً”. وقاما بأغنية احتجاجية من”أوبرا الثلاثة قروش” للمسرحي برتولد بريخت والموسيقي كورت فايل، “كيف يعيش الإنسان بشكل جيد إذا كان كل ما يفعله فقط أشياء سيئة”.

رانية صالح، الناشطة في “معاً” في القدس الشرقية
إيرز فاغنر، مدير مكتب “معاً” في القدس الشرقية

رانية صالح، الناشطة في “معاً” في القدس الشرقية تحدثت عن العمل اليومي في النضال ضد الفقر واستغلال العمال والعاطلات عن العمل في المدينة. إيرز فاغنر، مدير مكتب “معاً” في المدينة قال في بداية حديثه: “بعد حوالي شهر تستذكر القدس مرور خمسين سنة على فرض نظام الاحتلال على سكانها العرب وعلى كل الضفة الغربية”. وأوضح كيف أن “كسر الحواجز من خلال النضال المشترك لأجل حقوق العمال، إقامة لجان عمال، تأمين حقوق اجتماعية والإنقاذ من الفقر والأمية هي الأداة للتغلب على العنف وأن نتقدم من واقع الاحتلال إلى واقع السلام، التطور والحرية”. وأنهى حديثه عن ضرورة منح تعريف جديد لمصطلح “اليسار” والذي يتمثل اليوم بدعم بوتين وبشار الأسد، وفي إسرائيل بدعم ناتانياهو في الحرب على غزة، أو بالإندماج في قائمة واحدة مع الإسلام السياسي. “بالنسبة لنا التعاطي مع النظام في سوريا هو الإمتحان الحقيقي بين يسار ديمقراطي ويسار دوغمائي وديكتاتوري”.

عازف الساكسفون جيس كورن وعازف الإيقاع كوبي هجوئيل، ينضموا لعازف الأورغ زياد الأيوبي بارتجال ثلاثي

عازف الأورغ زياد الأيوبي والمغني اسماعيل الدبس ألهبوا الجمهور، فنانان فلسطينيان من القدس الشرقية تطوعا للتعبير عن دعمهما لعمال القدس وخاصة لعمال كراج تسرفاتي. غنّوا أغنية “شدّو الهمة” أغنية الصيادين اللبنانيين المعروفة والتي تحكي عن قائدهم معروف سعد الذي قُتل بيد السلطات اللبنانية عام 1975، وتحول إلى نشيد العمال في نضالاتهم في كل أنحاء العالم العربي. النشيد صعق الجمهور الذين وقفوا على أقدامهم وانضمّوا للغناء. بعد ذلك إنضمّ إلى الأيوبي عازف الساكسفون جيس كورن، معلم في مركز الموسيقى في رأس العين، المركز الذي تمكنت نقابة “معاً” من التوقيع على اتفاق جماعي قبل سنتين. إضافة إلى عازف الإيقاع كوبي هجوئيل، ارتجل الثلاثي حواراً موسيقياً مشتركاً في روحية اجتياز الحواجز والجدران.

حاتم أبو زيادة، رئيس لجنة العمال في كراج تسرفاتي

حاتم أبو زيادة، رئيس لجنة العمال في كراج تسرفاتي، شكر العمال الذين ساندوه خلال فترة النضال ونقابة العمال “معاً”. وقد ذكّر أنه قبل أربع سنوات تماماً كان عمال الكراج يعملون بأجرٍ متدنٍ بدون أي حقوق اجتماعية وأن انضمامهم إلى نقابة العمال ونضالهم قد أثمرا تغييراً حقيقياً في وضعهم. حاتم عبّر عن أمله أن ينضمّ عمال آخرون إلى نقابة “معاً” وأن يتنظّموا في صفوفها.

وفاء طيارة مركّزة العمل النسائي في نقابة العمال “معاً”

وفاء طيارة مركّزة العمل النسائي في نقابة العمال “معاً” وصلت إلى المؤتمر بمرافقة مجموعة كبيرة من العاملات في الزراعة والنظافة من المثلث، وتحدثت عن النضال لأجل تطوير فرص عمل للنساء العربيات. “نحن النساء لن نقف جانباً، نحن نطالب بمكان مساوٍ في كل مجالات الحياة، نحن نخطط لأخذ هذا المكان دون أخذ الإذن من أحد”. وقد استحضرت مثالاً على ضرورة توحيد المجهود العمالي وعدم السماح لارباب العمل ابقاء قسم من العمال في وضع مختلف عن غيرهم حين ذكرت كيف أصبح العمال في الصين الذين يعملون في ظروف عمل سيئة وسيلة لضرب حقوق العمال في العالم كله حين نقلت الشركات مصانعها الى الصين وفقد الكثيرين مكان عملهم. الإستخلاص هنا واضح قالت طيارة: “المشاركة بين العمال المنظّمين تقوّي الجميع، في حين أن العمال الضعفاء عند أطراف العالم يُضعفون مجمل العمّال.” في نهاية حديثها عبّرت وفاء طيارة عن تضامناً مع السوريين الذين يُذبحون ويُطردون على يد نظام الأسد أمام تساهل العالم، وأكدت على أن التضامن مع نضالات الشعوب لأجل الحرية والاستقلال هي شرط للتحرر من قبلنا نحن.

الفنانة التشكيلية جاليا أوري من جمعية “كنفاييم”

الفنانة التشكيلية جاليا أوري تحدثت عن عملها كمرشدة لفنانين في ضائقة نفسية في إطار جمعية “كنفاييم”. ووصفت انضمامها مع زملائها إلى نقابة العمال “معاً” كخطوة طبيعية، أولاً لأنه يتم تشغيل اغلبهم بشكل غير قانوني دون أي حقوق اجتماعية، ولكن ليس لهذا السبب فقط. “معاً هي جسم يعمل لأجل التضامن من زوايا كثيرة، داخل وخارج الخط الأخضر، بين النساء والرجال، بين عمال في مجالات مختلفة. هذا التوجه قريب من قلوب المرشدين في جمعية “كنفايين” بشكل خاص على ضوء الرياح السلبية التي تنشب في البلاد. نحن نأمل أن انضمام “كنفاييم” إلى نقابة “معاً” توسع دائرة التضامن، وتشمل أيضاً أشخاصاً من الصعب عليهم إسماع صوتهم، والذين بالنسبة لهم كل لحظة في اليوم تستدعي الألم، الجهد، والجمال في الوقت نفسه”.

المحامي أمير باشة

المحامي أمير باشة يعمل مع شركائه موران سفوراي وجلعاد زبيدة بتعاون لصيق مع نقابة العمال “معاً”  ومع محامية النقابة آية برطنشطاين. وقد تحدث عن التجربة الطويلة والمعقدة للنضال القضائي في ملف كراج تسرفاتي والذي استغرق مئات ساعات العمل. “خلال فترة 15 سنة التي عملت بها كمحامي في قضايا العمل، لم أواجه أي حالة يبدأ فيها صاحب العمل بهذه الدرجة من السلبية، بداية من إقالة رئيس لجنة العمال واتهامه بقضايا جنائية وحتى توجيه شكوى في الشرطة ضد نقابة العمال ومحاميتها، وفي النهاية توصلنا إلى تفاهم والتعاون والاتفاق حوله”. في النهاية أعلن باشا أنه انضمّ كعضو في نقابة “معاً”، وحاز على تصفيق حاد.

كيكي كيرن هوس، ممعلمة موسيقى في كلية المصرارة بالقدس

كيكي كيرن هوس، ممعلمة موسيقى في كلية المصرارة بالقدس، هي ناشطة في لجنة العمال في المدرسة منذ 7 سنوات. وهي أبلغت عن انضمام عمال الإداريين في المصرارة إلى نقابة “معاً” وعن إصرار المدرسين على دعم العمال التقنيين من منطلق التضامن معهم. “قبل عدة سنوات أتيحت لي الفرصة أنا وفنانات أخريات للتعرف على وفاء طيارة وعاملات الزراعة من باقة الغربية. في أحد أيام الصيف جلسنا وتحدثنا، وتبيّن بشكل سريع أنه رغم الفوارق إلّا أن التشابه بيننا يتغلب على المختلف، والمشترك يتغلب على ما يباعدنا، حتى في ظروف عملنا. وقالت المعلمة هوس انها سعيدة بأن تكون مرتبطة بإطار مثل نقابة معاً لأنها تعتبر مكاناً نادراً يفتح أمام الجميع فرصة للتعامل مع الغير بالطريقة ذاتها على الرغم من الفوارق، ويوفر الأساس لضمان حقوق وحريات الجميع.

علاء خطيب، مدير عام “خط للعامل”

علاء خطيب، مدير عام “خط للعامل”، ركّز حديثه حول النضال ضد حوادث العمل في فرع البناء،  المجال الذي تتعاون به جمعية “خط للعامل” مع “معاً”. وذكر خطيب الرقم القياسي للقتلى: 48 قتيلاً في عام 2016، ومنذ بداية السنة الحالية، 11 قتيلاً. لقد حذّر خطيب أن الحكومة ترفض استثمار الموارد على الرقابة الإرشاد بغية تقليص عدد المتضررين، وأن قرارها السماح بتشغيل آلاف العمال الصينيين قد تؤدي إلى تفاقم الوضع.

مدير عام “معاً” أساف أديب

مسك ختام المتحدثين كان مدير عام “معاً” أساف أديب. في كلمته أكد أديب على الطابع الخاص لنقابة “معاً” بوصفه جهة تجتاز الحواجز وتوحّد، وهو فخور بأن “معاً” هي نقابة العمال الوحيدة في إسرائيل التي تقف بشكل واضح وصريح إلى جانب العمال الفلسطينيين وضد الاحتلال.

“نحن لا نكتفي بالشعارات الفارغة من المضمون. بناء حركة شعبية من العمال في الجانب الفلسطيني وأيضاً في الجانب الإسرائيلي هي ردّنا على كل من يدّعي أنه لا يمكن بناء سلام بين الشعوب. بعد فشل الاتفاقات التي لم تنتج غير أنظمة فاسدة ولم تغيّر أي شيء، نحن في “معاً” نقترح درباً جديداً لتلتقي القوى التقدمية من شعوب المنطقة. لذلك نحن نتضامن من كل قلوبنا مع توق شعوب المنطقة وعلى رأسهم الشعب السوري للحرية وأنهاء الديكتاتورية الظمئة للدماء المتمثلة بعائلة الأسد.

“إن الرؤية التي نلتزم بها في إسرائيل، في فلسطين والعالم العربي، تنضمّ إلى الحاجة لتعريف حركة العمال واليسار في العالم من جديد، حيث يصوّت العمال لقادة قوميين وعنصريين مثل ترامب، لوبين ونتنياهو. عمال كثيرون في المجتمع الإسرائيلي مصابون بداء كره الغريب وضيق أفق قومي. نحن لسنا على استعداد لإخضاع دربنا إلى النزعات الإنعزالية، نحن نرفض اليسار الدوغمائي، ونتشارك بإنتاج يسار ديمقراطي جديد، يناضل ضد الرأسمالية الظالمة، ويسعى إلى بناء مجتمع قائم على المساواة والتعددية، والذي يُنتج أفضل ما يمكن من الإختلاف في الهوية القومية والدينية وعرقية التي أصبحت واقع كافة المجتمعات في العالم”.

أوريت غوري بالعزف على آلة الناي وكوبي هجوئيل على الطبول

اختتم الأمسية أوريت غوري من مركز الموسيقى في رأس العين بالعزف على آلة الناي وكوبي هجوئيل على الطبول في مقطوعة موسيقية تركية، حيث انضمّ إليهم بعد ذلك جيس كورن مع الساكسفون. نغمات الجاز من الناي، الساكسفون والطبلة كانوا خلفية مناسبة لإنهاء هذه الأمسية المميزة، حيث الموسيقى تجتاز الحدود وتندمج مع لقاء إنساني تضامني.

المزيد

عمال فلسطينيون

نقابة معًا: قرار الحكومة بخصوص العمال الأجانب من الأربعاء 15.5 يعتبر خطوة خطيرة التي تخلق الفوضى الاقتصادية والأمنية والاجتماعية ولذلك يجب إلغائه والسماح للفلسطينيين بالعودة للعمل في إسرائيل

قرار الحكومة من يوم الأربعاء 15 أيار-مايو الذي أقر تشغيل 330 ألف عامل أجنبي في الاقتصاد الإسرائيلي يتعارض مع المنطق الاقتصادي ومع تخطيط سوق العمل ويفتح الطريق أمام توسع خطير في الإتجار بالبشر لأغراض العمل في إسرائيل. وبالإضافة إلى ذلك، فإن القرار يعكس التجاهل التام للعواقب الوخيمة المترتبة على استمرار الإيقاف لعمل الفلسطينيين في اسرائيل.

اقرأ المزيد »
כללי

ما يحدث في قضية العمال الفلسطينيين هو فوضى العارمة التي سببت معاناة كبيرة للعمال وازمة خطيرة في منطقة الضفة الغربية وعمقت حالة البلبلة والخسائر لدى المقاولين الإسرائيليين.

في مقابلة مع الإذاعية عفاف شيني في راديو الناس، الاربعاء 8.5، وصف مدير نقابة معًا، اساف اديب، ما يحدث في قضية العمال الفلسطينيين بالفوضى العارمة التي سببت معاناة كبيرة للعمال وازمة خطيرة في منطقة الضفة الغربية وعمقت حالة البلبلة والخسائر لدى المقاولين الإسرائيليين.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

اساف اديب، مدير نقابة معًا يقول في مقابلة مع الإذاعي محمد مجادلة في راديو الناس (الخميس 2.5):

“رغم التأخير في اتخاذ القرار الحكومي الخاص بعودة العمال الفلسطينيين والذي نتجت عنه معاناة كبيرة جدا للعمال وحالة من الغضب واليأس عند الكثيرين، يجب ان نلفت النظر الى تطور ايجابي هام يخص موقف اتحاد المقاولين من موضوع العمال. وفي رسالة مستعجلة قام بارسالها امس (الاربعاء 1.5) رئيس اتحاد المقاولين، السيد رؤول سروجو، الى رئيس الحكومة ووزير المالية، كانت هناك لاول مرة اشارة واضحة لضرورة اعادة العمال الفلسطينيين الى ورشات البناء.”

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

تفاؤل حذر بخصوص الحديث عن السماح ل-10 الاف فلسطيني بالعودة الى عملهم في اسرائيل قريبا

في المقابلة مع راديو الناس يقدم مدير نقابة معًا اساف اديب توضيحًا حول نية السلطات الاسرائيلية السماح للعمال الفلسطينيين بالعودة الى اماكن العمل في اسرائيل قريبا. في المقابلة مع الإذاعية عفاف شيني في برنامج غرفة الاخبار (الاربعاء 24.4) قال مدير معًا العمالية بانه هناك نية لادخال 10 الاف عامل في المرحلة الاولى. حسب تقديرات نقابة معًا التي تتابع الموضوع بتفاصيله منذ شهور هناك يجب الانتظار للتاكيد النهائي في الموضوع لكن هناك مؤشرات عديدة تدل بانه عودة العمال اصبحت قريبة.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

مدير نقابة معًا، اساف اديب، يفسر الخلافات في الحكومة حول مسألة عودة العمال الفلسطينيين في مقابلة مع الاذاعي يوسف شداد في راديو مكان الجمعة 12.4

الخلاف بين وزير الداخلية موشيه اربل وبين رئيس الوزراء نتنياهو حول عودة العمال الفلسطينيين هو اشارة واضحة لفشل السياسة التي اتبعتها الحكومة منذ شهر اكتوبر والتي مُنِع بموجبها دخول 200 الف عامل من سكان الضفة الى اسرائيل بحجة امنية في حين وعدت الحكومة المقاولين بانه عدد كبير جدا من العمال الاجانب سيصل الى البلاد بسرعة كبديل للفلسطينيين. هذه السياسة تبين الان بانها فاشلة ولا يمكن لها ان تتحقق وعلى ضوء ذلك تظهر اصوات حتى في داخل الحكومة وكذلك من طرف المقاولين تقول بانه لا يمكن الانتظار ويجب اعادة العمال الفلسطينيين فورًا

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

منذ شهر آذار الماضي يستطيع العمال الفلسطينيين الذين يتعرضون لاصابات في مكان عملهم في اسرائيل من تقديم بيانات ومتابعة ملفهم في مؤسسة التأمين الوطني مثلهم مثل أي مواطن إسرائيلي اخر.

في المقابلة مع الإذاعية عفاف شيني (راديو الناس الثلاثاء 9.4) قال اساف اديب مدير معًا النقابية بان المجهود الكبير الذي بذلته نقابة معًا خلال السنوات الاخيرة بالتعاون مع جمعية عنوان للعامل اثمر اليوم بالنتيجة التي تسمح للعمال الفلسطينيين من التوجه المباشر للتأمين عبر موقعه في الانترنت بما يخدم الاف العمال.

اقرأ المزيد »

אנא כתבו את שמכם המלא, טלפון ותיאור קצר של נושא הפנייה, ונציג\ה של מען יחזרו אליכם בהקדם האפשרי.

رجاءً اكتبوا اسمكم الكامل، الهاتف، ووصف قصير حول موضوع توجهكم، ومندوب عن نقابة معًا سيعاود الاتصال بكم لاحقًا








كمنظمة ملتزمة بحقوق العمال دون تمييز ديني أو عرقي أو جنسي أو مهني - الديمقراطية هي جوهرنا. نعارض بشدة القوانين الاستبدادية التي تحاول حكومة نتنياهو ولابيد وبينيت وسموتريتش المتطرفة فرضها.

بدون ديمقراطية، لا توجد حقوق للعمال، تمامًا كما أن منظمة العمال لا يمكن أن تكون موجودة تحت الديكتاتورية.

فقط انتصار المعسكر الديمقراطي سيمكن من إجراء نقاش حول القضية الفلسطينية ويمكن أن يؤدي إلى حلاً بديلًا للاحتلال والفصل العنصري، مع ضمان حقوق الإنسان والمواطنة للجميع، الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء. طالما أن نظام الفصل العنصري ما زال قائمًا، فإن المعسكر الديمقراطي لن ينجح في هزيمة المتطرفين الإسرائيليين. لذلك نعمل على جذب المجتمع العربي والفلسطيني إلى الاحتجاج.

ندعوكم:

انضموا إلينا في المسيرات الاحتجاجية وشاركوا في بناء نقابة مهنية بديلة وديمقراطية يهودية-عربية في إسرائيل. انضموا إلى مجموعتنا الهادئة على واتساب اليوم، "نمشي معًا في الاحتجاج".

ندعوكم للانضمام إلى مؤسسة معاً وتوحيد العمال في مكان العمل الخاص بك. اقرأ هنا كيفية الانضمام إلى المنظمة.

ندعوكم لمتابعة أعمال مؤسسة معاً على شبكات التواصل الاجتماعي.