العمال الفلسطينيون يدعمون مقترح نقابة “معاً” لإصدار بطاقات “غرين كارد”

تسعى نقابة “معاً” لتوسيع شبكة الناشطين التي تعمل معها في المعركة من أجل إصدار بطاقات “غرين كارد” للعمال الفلسطينيين لمنع الاتجار بالتصاريح.

وندعو العمال للانضمام إلى شبكة الاتصال التابعة للنقابة (انظروا التفاصيل في نهاية البيان)، ليأخذوا دورهم المركزي والمهم في حملة التصدي لتجارة تصاريح العمل وتحرير العمال من الظلم والاستغلال.

أتاحت جولة ناشطي نقابة “معاً” يوم الثلاثاء 15 آذار/مارس 2022 في معبر طولكرم الغربي الفرصة لآلاف العمال العائدين من أماكن عملهم في اسرائيل لإيصال صوتهم وكشف المعاناة التي يتعرضون لها من جراء التجارة المستمرة في التصاريح.

وقد أوضح المنشور الذي وزّعه نشطاء “معاً”، خلال الجولة، اقتراح النقابة بأن يتم إصدار بطاقات “غرين كارد” (بطاقة خضراء) للعمال بدلاً من الطريقة الحالية التي تتطلب موافقة صاحب العمل الاسرائيلي على التصريح وبالتالي يجبر العامل على شراء التصريح من السماسرة والمقاولين.

ونشرت نقابة “معاً” بالتعاون مع مؤسسة “LEAP” (المساعدة القانونية للفلسطينيين) في كانون الثاني/يناير 2022، دعوة لتغيير جذري في نظام تصاريح العمال الفلسطينيين.  

بموجب الاقتراح، سيتم إصدار “غرين كارد” لكل عامل مما يسمح له بالانتقال بحرية إلى إسرائيل واختيار صاحب العمل من دون التهديد بإلغاء التصريح.

وفي إطار سعيها لكسب الدعم الرسمي والشعبي لهذا الاقتراح، أرسلت “معاً” ورقة عمل وخطة لحصول العمال على “غرين كارد” إلى كل الجهات المعنية في السلطة الإسرائيلية كما تحدث مدير النقابة أساف أديب عن هذا المقترح أمام جلسة لجنة الكنيست المختصة أكثر من مرة.

كما قامت النقابة بنشر تدوينة على صفحتها في شبكة “فيسبوك”، وقد حظي النشر باهتمام كبير من العمال حيث أشارت احصائيات “فيسبوك” على أنه أكثر من 100 ألف شخص من سكان الضفة الغربية فتحوا التدوينة وقرأوها خلال 5 أيام.

خلال وجودهم في المعبر في شهر اذار قام نشطاء “معاً” بتوزيع منشور باللون الأصفر، يحتوي على دعوة للعمال للانضمام إلى حملة “معاً” من أجل إصدار “غرين كارد” للعمال.

معبر طولكرم الغربي كان في يوم الثلاثاء 15 آذار/مارس خال تماما من الجنود وكانت لنشطاء معًا فرصة لاجراء محادثات هادئة وودية مع العمال العائدين الى بيوتهم. وقد تحدثوا العمال الواحد تلو الآخر، عن العبثية التي تتطلب منهم دفع ما بين ثلث إلى نصف أجورهم للسماسرة والمقاولين فقط من أجل الحصول على التصريح. عدد منهم تحدث عن المقاولين الذين قاموا بتوظيفهم لعدة أيام واختفوا من دون دفع رواتبهم، وآخرون قالوا بإنهم تعرضوا لحوادث عمل ولم يجدوا من يساعدهم في الحصول على رعاية صحية ملائمة أو التعويض المالي المطلوب بسبب الغياب عن العمل بعد الاصابة.

ووجد مقترح “غرين كارد” أصداء إيجابية وترحيباً من قبل العمال الذين عبروا عن دعمهم للمقترح، وكتبوا تعليقات داعمة على صفحة نقابة “معاً” على “الفيسبوك”.

من بين العبارات التي وردت في التعليقات: “أتمنى أن تنتهي تجارة التصاريح”. “البطاقة الخضراء كما هو الحال في الولايات المتحدة – فكرة رائعة”. “نحن ندعم كل من يساعد العمال على وقف الاستغلال والظلم”. ” استمروا في جهودكم وسنحن معكم “. “لقد سئمنا دفع مبلغ 2500 شيكل شهرياً، أتمنى أن نضع حداً لهذه الظاهرة، نحن معكم”.

ندعو العمال للانضمام إلى حملة “معاً” من أجل “غرين كارد” (بطاقة خضراء) للعمال وأخذ دور فعال في الحملة، وذلك من خلال التوجه للنقابة والانضمام إلى مجموعة الناشطين التي فتحناها والتي تضم حالياً أكثر من 200 عامل.

بإمكانكم الاتصال بـ “معاً” عبر صفحتها على الـ Facebook أو باللينك: http://wac-maan.org.il/leads.html

المزيد

مشروع القدس الشرقية

إنجازات هامة حققتها نقابة معًا العمالية في سعيها لإسترجاع حقوق العمال منذ إندلاع الحرب

نجحت معًا في إسترجاع حقوق أكثر من 300 من سكان القدس الشرقية، في مجالات مثل حقوق العمال، وضمان الدخل، وإعانات البطالة، وحوادث العمل، وفتح المعابر وتلقي قسائم المواد الغذائية. ويمكن ترجمة هذه الإنجازات إلى أكثر من 3 مليون شيكل. وكانت أكثر من 40 في المائة من الذين تلقوا المساعدة من النساء.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

“بكل ما يخص قضية العمال الفلسطينيين ومسالة عودتهم الى سوق العمل الاسرائيلي هناك تطابق خطير في الموقف بين اليمين المتطرف في الحكومة الاسرائيلية وبين مسلحي حماس الذين اطلقوا النار امس على البلدات الاسرائيلية المحاذية لطولكرم. الطرفان يرفضان عودة العمال.”

هذا ما قاله اساف اديب، مدير نقابة معا في المقابلة مع الإذاعيين سناء حمود ومحمد مجادلة في راديو الناس (الخميس 30.5).

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

لجنة الكنيست تكشف الحقيقة: السياسة الإسرائيلية تجاه العمال الفلسطينيين خلال 7 شهور هي بالمجمل عبارة عن فوضى عارمة ليس بها منطق ناهيك عن كونها ظالمة ومدمرة

إجتماع لجنة العمال الأجانب في الكنيست، أمس الاثنين 20 مايو/أيار، كان فرصة نادرة لفهم الفوضى العارمة التي تتسم بها السياسة الحكومية بكل ما يتعلق بالعمال الفلسطينيين. وبينما قررت الحكومة منع تشغيل الفلسطينيين منذ اكتوبر 2023 هناك حاليا حوالي 40 ألف فلسطيني في سوق العمل الاسرائيلي. وفي حين تبذل الحكومة مجهودًا كبيرًا بهدف جلب الأجانب كبديل للفلسطينيين فالأرقام تثبت ان عدد العمال الأجانب الموجود حاليا في البلاد لا يختلق كثيرًا عن العدد الذي كان بها عشية الحرب (حسب احصائيات سلطة السكان والهجرة هناك 155 الف عامل اجنبي في البلاد).

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

نقابة معًا: قرار الحكومة بخصوص العمال الأجانب من الأربعاء 15.5 يعتبر خطوة خطيرة التي تخلق الفوضى الاقتصادية والأمنية والاجتماعية ولذلك يجب إلغائه والسماح للفلسطينيين بالعودة للعمل في إسرائيل

قرار الحكومة من يوم الأربعاء 15 أيار-مايو الذي أقر تشغيل 330 ألف عامل أجنبي في الاقتصاد الإسرائيلي يتعارض مع المنطق الاقتصادي ومع تخطيط سوق العمل ويفتح الطريق أمام توسع خطير في الإتجار بالبشر لأغراض العمل في إسرائيل. وبالإضافة إلى ذلك، فإن القرار يعكس التجاهل التام للعواقب الوخيمة المترتبة على استمرار الإيقاف لعمل الفلسطينيين في اسرائيل.

اقرأ المزيد »
כללי

ما يحدث في قضية العمال الفلسطينيين هو فوضى العارمة التي سببت معاناة كبيرة للعمال وازمة خطيرة في منطقة الضفة الغربية وعمقت حالة البلبلة والخسائر لدى المقاولين الإسرائيليين.

في مقابلة مع الإذاعية عفاف شيني في راديو الناس، الاربعاء 8.5، وصف مدير نقابة معًا، اساف اديب، ما يحدث في قضية العمال الفلسطينيين بالفوضى العارمة التي سببت معاناة كبيرة للعمال وازمة خطيرة في منطقة الضفة الغربية وعمقت حالة البلبلة والخسائر لدى المقاولين الإسرائيليين.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

اساف اديب، مدير نقابة معًا يقول في مقابلة مع الإذاعي محمد مجادلة في راديو الناس (الخميس 2.5):

“رغم التأخير في اتخاذ القرار الحكومي الخاص بعودة العمال الفلسطينيين والذي نتجت عنه معاناة كبيرة جدا للعمال وحالة من الغضب واليأس عند الكثيرين، يجب ان نلفت النظر الى تطور ايجابي هام يخص موقف اتحاد المقاولين من موضوع العمال. وفي رسالة مستعجلة قام بارسالها امس (الاربعاء 1.5) رئيس اتحاد المقاولين، السيد رؤول سروجو، الى رئيس الحكومة ووزير المالية، كانت هناك لاول مرة اشارة واضحة لضرورة اعادة العمال الفلسطينيين الى ورشات البناء.”

اقرأ المزيد »

אנא כתבו את שמכם המלא, טלפון ותיאור קצר של נושא הפנייה, ונציג\ה של מען יחזרו אליכם בהקדם האפשרי.

رجاءً اكتبوا اسمكم الكامل، الهاتف، ووصف قصير حول موضوع توجهكم، ومندوب عن نقابة معًا سيعاود الاتصال بكم لاحقًا








كمنظمة ملتزمة بحقوق العمال دون تمييز ديني أو عرقي أو جنسي أو مهني - الديمقراطية هي جوهرنا. نعارض بشدة القوانين الاستبدادية التي تحاول حكومة نتنياهو ولابيد وبينيت وسموتريتش المتطرفة فرضها.

بدون ديمقراطية، لا توجد حقوق للعمال، تمامًا كما أن منظمة العمال لا يمكن أن تكون موجودة تحت الديكتاتورية.

فقط انتصار المعسكر الديمقراطي سيمكن من إجراء نقاش حول القضية الفلسطينية ويمكن أن يؤدي إلى حلاً بديلًا للاحتلال والفصل العنصري، مع ضمان حقوق الإنسان والمواطنة للجميع، الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء. طالما أن نظام الفصل العنصري ما زال قائمًا، فإن المعسكر الديمقراطي لن ينجح في هزيمة المتطرفين الإسرائيليين. لذلك نعمل على جذب المجتمع العربي والفلسطيني إلى الاحتجاج.

ندعوكم:

انضموا إلينا في المسيرات الاحتجاجية وشاركوا في بناء نقابة مهنية بديلة وديمقراطية يهودية-عربية في إسرائيل. انضموا إلى مجموعتنا الهادئة على واتساب اليوم، "نمشي معًا في الاحتجاج".

ندعوكم للانضمام إلى مؤسسة معاً وتوحيد العمال في مكان العمل الخاص بك. اقرأ هنا كيفية الانضمام إلى المنظمة.

ندعوكم لمتابعة أعمال مؤسسة معاً على شبكات التواصل الاجتماعي.