العمال الفلسطينيون يدعمون مقترح نقابة “معاً” لإصدار بطاقات “غرين كارد”

تسعى نقابة “معاً” لتوسيع شبكة الناشطين التي تعمل معها في المعركة من أجل إصدار بطاقات “غرين كارد” للعمال الفلسطينيين لمنع الاتجار بالتصاريح.

وندعو العمال للانضمام إلى شبكة الاتصال التابعة للنقابة (انظروا التفاصيل في نهاية البيان)، ليأخذوا دورهم المركزي والمهم في حملة التصدي لتجارة تصاريح العمل وتحرير العمال من الظلم والاستغلال.

أتاحت جولة ناشطي نقابة “معاً” يوم الثلاثاء 15 آذار/مارس 2022 في معبر طولكرم الغربي الفرصة لآلاف العمال العائدين من أماكن عملهم في اسرائيل لإيصال صوتهم وكشف المعاناة التي يتعرضون لها من جراء التجارة المستمرة في التصاريح.

وقد أوضح المنشور الذي وزّعه نشطاء “معاً”، خلال الجولة، اقتراح النقابة بأن يتم إصدار بطاقات “غرين كارد” (بطاقة خضراء) للعمال بدلاً من الطريقة الحالية التي تتطلب موافقة صاحب العمل الاسرائيلي على التصريح وبالتالي يجبر العامل على شراء التصريح من السماسرة والمقاولين.

ونشرت نقابة “معاً” بالتعاون مع مؤسسة “LEAP” (المساعدة القانونية للفلسطينيين) في كانون الثاني/يناير 2022، دعوة لتغيير جذري في نظام تصاريح العمال الفلسطينيين.  

بموجب الاقتراح، سيتم إصدار “غرين كارد” لكل عامل مما يسمح له بالانتقال بحرية إلى إسرائيل واختيار صاحب العمل من دون التهديد بإلغاء التصريح.

وفي إطار سعيها لكسب الدعم الرسمي والشعبي لهذا الاقتراح، أرسلت “معاً” ورقة عمل وخطة لحصول العمال على “غرين كارد” إلى كل الجهات المعنية في السلطة الإسرائيلية كما تحدث مدير النقابة أساف أديب عن هذا المقترح أمام جلسة لجنة الكنيست المختصة أكثر من مرة.

كما قامت النقابة بنشر تدوينة على صفحتها في شبكة “فيسبوك”، وقد حظي النشر باهتمام كبير من العمال حيث أشارت احصائيات “فيسبوك” على أنه أكثر من 100 ألف شخص من سكان الضفة الغربية فتحوا التدوينة وقرأوها خلال 5 أيام.

خلال وجودهم في المعبر في شهر اذار قام نشطاء “معاً” بتوزيع منشور باللون الأصفر، يحتوي على دعوة للعمال للانضمام إلى حملة “معاً” من أجل إصدار “غرين كارد” للعمال.

معبر طولكرم الغربي كان في يوم الثلاثاء 15 آذار/مارس خال تماما من الجنود وكانت لنشطاء معًا فرصة لاجراء محادثات هادئة وودية مع العمال العائدين الى بيوتهم. وقد تحدثوا العمال الواحد تلو الآخر، عن العبثية التي تتطلب منهم دفع ما بين ثلث إلى نصف أجورهم للسماسرة والمقاولين فقط من أجل الحصول على التصريح. عدد منهم تحدث عن المقاولين الذين قاموا بتوظيفهم لعدة أيام واختفوا من دون دفع رواتبهم، وآخرون قالوا بإنهم تعرضوا لحوادث عمل ولم يجدوا من يساعدهم في الحصول على رعاية صحية ملائمة أو التعويض المالي المطلوب بسبب الغياب عن العمل بعد الاصابة.

ووجد مقترح “غرين كارد” أصداء إيجابية وترحيباً من قبل العمال الذين عبروا عن دعمهم للمقترح، وكتبوا تعليقات داعمة على صفحة نقابة “معاً” على “الفيسبوك”.

من بين العبارات التي وردت في التعليقات: “أتمنى أن تنتهي تجارة التصاريح”. “البطاقة الخضراء كما هو الحال في الولايات المتحدة – فكرة رائعة”. “نحن ندعم كل من يساعد العمال على وقف الاستغلال والظلم”. ” استمروا في جهودكم وسنحن معكم “. “لقد سئمنا دفع مبلغ 2500 شيكل شهرياً، أتمنى أن نضع حداً لهذه الظاهرة، نحن معكم”.

ندعو العمال للانضمام إلى حملة “معاً” من أجل “غرين كارد” (بطاقة خضراء) للعمال وأخذ دور فعال في الحملة، وذلك من خلال التوجه للنقابة والانضمام إلى مجموعة الناشطين التي فتحناها والتي تضم حالياً أكثر من 200 عامل.

بإمكانكم الاتصال بـ “معاً” عبر صفحتها على الـ Facebook أو باللينك: http://wac-maan.org.il/leads.html

المزيد

عمال فلسطينيون

عنوان للعامل ونقابة معًا يطالبان من السلطات المختصة السماح للعمال الفلسطينيون الذين انقطع مصدر رزقهم منذ 4 أشهر بسحب التوفيرات دون إلغاء التصاريح

ناشدت منظمتا حقوق العمال، عنوان للعامل ومعًا، سلطة السكان والهجرة، المسؤولة عن تشغيل العمال الفلسطينيين، وطالبتها بإتخاذ خطوات من شأنها تخفيف معاناة العمال من جهة ومنع الفوضى في سوق العمل الاسرائيلي من جهة أخرى. لقد عرض النداء حلاً مبتكرًا لوضع لا يطاق: من ناحية، تمنع الحكومة العمال الفلسطينيين من الدخول، ومن ناحية أخرى، تمنعهم من إسترداد مدخّراتهم التقاعدية في صندوق “عميتيم”.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

بعد فشل المحاولات لجلب العمال الاجانب اصبحت عودة العمال الفلسطينيين امرًا حتميًا

في مقابلة في البرنامج الصباحي لراديو الناس يقول مدير نقابة معًا، اساف اديب، بأن كل المؤشرات تدل على ان الخطة التي هدفت لجلب عشرات الان العمال الاجانب كبديل للعمال الفلسطينيين باءت بالفشل وان عدد  العمال الذين وصلوا الى البلاد منذ بدء الحرب في شهر اكتوبر قليل جدا والكثير منهم ليسوا على المستوى المهني المطلوب.

كما تسائل اديب لماذا تمتنع السلطة الفلسطينية عن طرح موضوع العمال بشكل علني ولماذا نفى السيد حسين الشيخ لقائه بكبار المسؤولين الامنيين في اسرائيل يوم الثلاثاء 6.2 لمناقشة موضوع العمال وكأنه يعتبر العمال في اسرائيل بمثابة الناس الذين تنازلوا عن كرامتهم الوطنية في حين يعرف الجميع بان العمال هم العمود الفقري للاقتصاد الفلسطيني والمجتمع الفلسطيني.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

لقاء حسين الشيخ في تل أيبب يثير التساؤل: ما هو موقف السلطة من العمال؟

وفقًا لتقرير قناة 12 للتلفزيون الإسرائيلي عقد أمس (6.2) لقاء سري في تل أبيب جمع بين المسؤول الكبير في السلطة الفلسطينية حسين الشيخ وبين رئيس جهاز المخابرات العامة رونين بار ورئيس مجلس الأمن القومي تساخي هنغبي ومنسق أعمال الحكومة في المناطق الجنران غسان عليان. وبحسب التقرير توجه المسؤول الفلسطيني في الاجتماع الى الجانب الإسرائيلي وطلب السماح بعودة العمال الفلسطينيين الى أماكن عملهم في إسرائيل.

اقرأ المزيد »
כללי

لا مال لرياض الأطفال أو الطعام أو الدواء: منعت إسرائيل دخول العمال، والأزمة الاقتصادية تضرب الضفة الغربية

إنهم يبيعون معدات عملهم، ويأخذون القروض، بل ويتجنبون الطعام – فقط من أجل توفيره للأطفال، وهذا أيضًا بصعوبة. أكثر من ثلاثة أشهر مرت على إغلاق إسرائيل البوابات أمام العمال الفلسطينيين، وبقيوا وحيدين، بلا عمل، وبلا شبكة أمان من السلطة الفلسطينية

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

اعتقال 14 شخص بتهمة التجارة في تصاريح العمل للفلسطينيين يثير من جديد معاناة العمال في المرحلة السابقة.

اعتقال 14 شخص بتهمة التجارة في تصاريح العمل للفلسطينيين يثير من جديد معاناة العمال في المرحلة السابقة. في المقابلة مع الاذاعي فرات نصار في راديو الناس (الاثنان 22.1) أشار مدير نقابة معًا اساف اديب، الى معاناة العمال الفلسطينيين جراء اكثر من ثلاثة شهور من الاغلاق والبطالة وفقدان مصدر الرزق. مدير معًا أكد بانه ليس بيد النقابة فرض قرارًا حكوميًا او معرفة توقيته سيما وهناك قوة يمينية متطرفة نافذة التي تعرقل القرار،ٍ لكنه اعلن التزام النقابة بمتابعة القضية مع كافة الاطراف دعمًا لحق العمال بالعودة الى اماكن عملهم.

اقرأ المزيد »
مشروع القدس الشرقية

هل تختمون في مكتب العمل ولا تريدون أن تتعرض حقوقكم للخطر؟ هل تخشون الوصول إلى مكتب العمل بسبب الإزدحام؟ نقابة “معاً” العمالية ستقوم بتنظيم الامر !

منذ تأريخ 7.10 تغيرت إجراءات مكتب العمل. حاليًا يستقبل مكتبا العمل في القدس الأشخاص بدون موعد محدد سابقًا. ومع ذلك، فإن هناك حالة إزدحام في مكاتب العمل.

اقرأ المزيد »

אנא כתבו את שמכם המלא, טלפון ותיאור קצר של נושא הפנייה, ונציג\ה של מען יחזרו אליכם בהקדם האפשרי.

رجاءً اكتبوا اسمكم الكامل، الهاتف، ووصف قصير حول موضوع توجهكم، ومندوب عن نقابة معًا سيعاود الاتصال بكم لاحقًا








كمنظمة ملتزمة بحقوق العمال دون تمييز ديني أو عرقي أو جنسي أو مهني - الديمقراطية هي جوهرنا. نعارض بشدة القوانين الاستبدادية التي تحاول حكومة نتنياهو ولابيد وبينيت وسموتريتش المتطرفة فرضها.

بدون ديمقراطية، لا توجد حقوق للعمال، تمامًا كما أن منظمة العمال لا يمكن أن تكون موجودة تحت الديكتاتورية.

فقط انتصار المعسكر الديمقراطي سيمكن من إجراء نقاش حول القضية الفلسطينية ويمكن أن يؤدي إلى حلاً بديلًا للاحتلال والفصل العنصري، مع ضمان حقوق الإنسان والمواطنة للجميع، الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء. طالما أن نظام الفصل العنصري ما زال قائمًا، فإن المعسكر الديمقراطي لن ينجح في هزيمة المتطرفين الإسرائيليين. لذلك نعمل على جذب المجتمع العربي والفلسطيني إلى الاحتجاج.

ندعوكم:

انضموا إلينا في المسيرات الاحتجاجية وشاركوا في بناء نقابة مهنية بديلة وديمقراطية يهودية-عربية في إسرائيل. انضموا إلى مجموعتنا الهادئة على واتساب اليوم، "نمشي معًا في الاحتجاج".

ندعوكم للانضمام إلى مؤسسة معاً وتوحيد العمال في مكان العمل الخاص بك. اقرأ هنا كيفية الانضمام إلى المنظمة.

ندعوكم لمتابعة أعمال مؤسسة معاً على شبكات التواصل الاجتماعي.