اجتماع جماهيري لعمال البناء يطلق صرخة ضد الارتفاع الخطير في عدد الضحايا في حوادث العمل

اطلق المؤتمر القطري لعمال البناء الذي نظمته نقابة معا في كفر قرع السبت الماضي صرخة مدوية من اجل وقف الاستهتار في حياة وصحة عمال البناء العرب. وكشفت مندوبة نقابة معا وفاء طيارة التي كانت عريفة المؤتمر عن خطورة الارتفاع في عدد الضحايا في حوادث عمل في النصف الاول من عام 2014 والذي وصل 40 عاملا مما يشكل ارتفاع بالنسبة 33% في عدد القتلة في حوادث عل المعدل السنوي.

اطلق المؤتمر القطري لعمال البناء الذي نظمته نقابة معا في كفر قرع السبت الماضي صرخة مدوية من اجل وقف الاستهتار في حياة وصحة عمال البناء العرب. وكشفت مندوبة نقابة معا وفاء طيارة التي كانت عريفة المؤتمر عن خطورة الارتفاع في عدد الضحايا في حوادث عمل في النصف الاول من عام 2014 والذي وصل 40 عاملا مما يشكل ارتفاع بالنسبة 33% في عدد القتلة في حوادث عل المعدل السنوي.

جاءت هذه الدعوة  للقيام في مجهود قطري مكثف في اطار المؤتمر الذي شارك به المئات من عمال البناء في يوم لسبت الموافق 20/9 في قاعة المركز الجماهيري الحوارنة في كفر قرع وتحت رعاية المجلس المحلي. وكان المؤتمر قد عقد بعنوان “لنحارب حوادث العمل” اذ شمل البرنامج كلمات للسيد نظير زحالقة مندوب عن رئيس المجلس المحلي في كفر قرع وللسيد ولييد منصور من دائرة التفتيش عن الوقاية في  وزارة الاقتصاد وكذلك السيد سامي سعدي مدير لواء الشمال في مؤسسة السلامة المهنية والسيد حسن شولي المستشار المهني لنقابة معا في موضوع الوقاية. كما تحدث ايضا مندوبا نقابة معا المسؤولة عن المشروع الزميلة اسماء اغبارية زحالقة ومدير عام النقابة الزميل اساف اديب.

كما تحدث في المؤتمر السيد اسامة مصاروة من عرعرة الذي قتل والده في حادث عمل قبل 7 سنوات. وكانت كلمة اسامة مثابة الرسالة الى كافة عمال البناء علما بانه كابن عائلة التي فقدت اغلى شيء وهو الاب في حادث عمل اعلن عن رفضه للاستسلام للياس والسلبية وقرر ان ينشط في هذا المجال كي يقنع العمال بضرورة اتخاذ الخطوات اللازمة لمنع الحادث القادم. واكد الزميل اسامة مصاروة ان النشاط الذي تقوم به نقابة معا هو الذي شجعه ان يتحلى بالقوة والطاقة من اجل الوقوف امام الجمهور والتحدث اليه في هذا الموضوع المؤلم.

وكان مسك الختام للمؤتمر المسرحية “الكندرة الحمراء” التي الفها واخرجها المسرحي غاي الحنان ومثلها امام الجمهور باسلوب رائع الممثل مراد حسن الذي تمكن من جذب اهتمام العمال. وقد لاقت المسرحية  نجاحا باهرا وفرصة لاسلاط الضوء على قضية الشباب العرب الذين يلتحقون في العمل في البناء دون تاهيل كاف ويقعون فريسة سهلة لحوادث العمل.

تصوير نقابة معا العمالية

للتفاصيل  وفاء طيارة 4330036-050

 asma aghbaria assaf adiv

murad hasan 1

3722-620x413-2

3722-620x413

wafa tyara 1

walid mansur and the panel of speakers

المزيد

مشروع القدس الشرقية

إنجازات هامة حققتها نقابة معًا العمالية في سعيها لإسترجاع حقوق العمال منذ إندلاع الحرب

نجحت معًا في إسترجاع حقوق أكثر من 300 من سكان القدس الشرقية، في مجالات مثل حقوق العمال، وضمان الدخل، وإعانات البطالة، وحوادث العمل، وفتح المعابر وتلقي قسائم المواد الغذائية. ويمكن ترجمة هذه الإنجازات إلى أكثر من 3 مليون شيكل. وكانت أكثر من 40 في المائة من الذين تلقوا المساعدة من النساء.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

“بكل ما يخص قضية العمال الفلسطينيين ومسالة عودتهم الى سوق العمل الاسرائيلي هناك تطابق خطير في الموقف بين اليمين المتطرف في الحكومة الاسرائيلية وبين مسلحي حماس الذين اطلقوا النار امس على البلدات الاسرائيلية المحاذية لطولكرم. الطرفان يرفضان عودة العمال.”

هذا ما قاله اساف اديب، مدير نقابة معا في المقابلة مع الإذاعيين سناء حمود ومحمد مجادلة في راديو الناس (الخميس 30.5).

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

لجنة الكنيست تكشف الحقيقة: السياسة الإسرائيلية تجاه العمال الفلسطينيين خلال 7 شهور هي بالمجمل عبارة عن فوضى عارمة ليس بها منطق ناهيك عن كونها ظالمة ومدمرة

إجتماع لجنة العمال الأجانب في الكنيست، أمس الاثنين 20 مايو/أيار، كان فرصة نادرة لفهم الفوضى العارمة التي تتسم بها السياسة الحكومية بكل ما يتعلق بالعمال الفلسطينيين. وبينما قررت الحكومة منع تشغيل الفلسطينيين منذ اكتوبر 2023 هناك حاليا حوالي 40 ألف فلسطيني في سوق العمل الاسرائيلي. وفي حين تبذل الحكومة مجهودًا كبيرًا بهدف جلب الأجانب كبديل للفلسطينيين فالأرقام تثبت ان عدد العمال الأجانب الموجود حاليا في البلاد لا يختلق كثيرًا عن العدد الذي كان بها عشية الحرب (حسب احصائيات سلطة السكان والهجرة هناك 155 الف عامل اجنبي في البلاد).

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

نقابة معًا: قرار الحكومة بخصوص العمال الأجانب من الأربعاء 15.5 يعتبر خطوة خطيرة التي تخلق الفوضى الاقتصادية والأمنية والاجتماعية ولذلك يجب إلغائه والسماح للفلسطينيين بالعودة للعمل في إسرائيل

قرار الحكومة من يوم الأربعاء 15 أيار-مايو الذي أقر تشغيل 330 ألف عامل أجنبي في الاقتصاد الإسرائيلي يتعارض مع المنطق الاقتصادي ومع تخطيط سوق العمل ويفتح الطريق أمام توسع خطير في الإتجار بالبشر لأغراض العمل في إسرائيل. وبالإضافة إلى ذلك، فإن القرار يعكس التجاهل التام للعواقب الوخيمة المترتبة على استمرار الإيقاف لعمل الفلسطينيين في اسرائيل.

اقرأ المزيد »
כללי

ما يحدث في قضية العمال الفلسطينيين هو فوضى العارمة التي سببت معاناة كبيرة للعمال وازمة خطيرة في منطقة الضفة الغربية وعمقت حالة البلبلة والخسائر لدى المقاولين الإسرائيليين.

في مقابلة مع الإذاعية عفاف شيني في راديو الناس، الاربعاء 8.5، وصف مدير نقابة معًا، اساف اديب، ما يحدث في قضية العمال الفلسطينيين بالفوضى العارمة التي سببت معاناة كبيرة للعمال وازمة خطيرة في منطقة الضفة الغربية وعمقت حالة البلبلة والخسائر لدى المقاولين الإسرائيليين.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

اساف اديب، مدير نقابة معًا يقول في مقابلة مع الإذاعي محمد مجادلة في راديو الناس (الخميس 2.5):

“رغم التأخير في اتخاذ القرار الحكومي الخاص بعودة العمال الفلسطينيين والذي نتجت عنه معاناة كبيرة جدا للعمال وحالة من الغضب واليأس عند الكثيرين، يجب ان نلفت النظر الى تطور ايجابي هام يخص موقف اتحاد المقاولين من موضوع العمال. وفي رسالة مستعجلة قام بارسالها امس (الاربعاء 1.5) رئيس اتحاد المقاولين، السيد رؤول سروجو، الى رئيس الحكومة ووزير المالية، كانت هناك لاول مرة اشارة واضحة لضرورة اعادة العمال الفلسطينيين الى ورشات البناء.”

اقرأ المزيد »

אנא כתבו את שמכם המלא, טלפון ותיאור קצר של נושא הפנייה, ונציג\ה של מען יחזרו אליכם בהקדם האפשרי.

رجاءً اكتبوا اسمكم الكامل، الهاتف، ووصف قصير حول موضوع توجهكم، ومندوب عن نقابة معًا سيعاود الاتصال بكم لاحقًا








كمنظمة ملتزمة بحقوق العمال دون تمييز ديني أو عرقي أو جنسي أو مهني - الديمقراطية هي جوهرنا. نعارض بشدة القوانين الاستبدادية التي تحاول حكومة نتنياهو ولابيد وبينيت وسموتريتش المتطرفة فرضها.

بدون ديمقراطية، لا توجد حقوق للعمال، تمامًا كما أن منظمة العمال لا يمكن أن تكون موجودة تحت الديكتاتورية.

فقط انتصار المعسكر الديمقراطي سيمكن من إجراء نقاش حول القضية الفلسطينية ويمكن أن يؤدي إلى حلاً بديلًا للاحتلال والفصل العنصري، مع ضمان حقوق الإنسان والمواطنة للجميع، الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء. طالما أن نظام الفصل العنصري ما زال قائمًا، فإن المعسكر الديمقراطي لن ينجح في هزيمة المتطرفين الإسرائيليين. لذلك نعمل على جذب المجتمع العربي والفلسطيني إلى الاحتجاج.

ندعوكم:

انضموا إلينا في المسيرات الاحتجاجية وشاركوا في بناء نقابة مهنية بديلة وديمقراطية يهودية-عربية في إسرائيل. انضموا إلى مجموعتنا الهادئة على واتساب اليوم، "نمشي معًا في الاحتجاج".

ندعوكم للانضمام إلى مؤسسة معاً وتوحيد العمال في مكان العمل الخاص بك. اقرأ هنا كيفية الانضمام إلى المنظمة.

ندعوكم لمتابعة أعمال مؤسسة معاً على شبكات التواصل الاجتماعي.