نقابة معًا تشارك في مؤتمر شبكة ليبورستارت النقابية الدولية في تبيليسي، جورجيا

شارك المدير العام لنقابة معا، أساف أديب، والناشط النقابي، عثمان غربات، مؤخرا في مؤتمر شبكة النقابيين الدولية لبروستات Labourstart)) الذي عقد في مدينة تبيليسي عاصمة جورجيا في نهاية نيسان / أبريل. خلال مشاركتهما في المؤتمر طرح مندوبا النقابة رؤيتها الديمقراطية المطالبة بحرية الشعوب وحقوق العمال والنضال ضد أزمة المناخ كما تحدثا عن وضع العمال الفلسطينيين.

شارك المدير العام لنقابة معا، أساف أديب، والناشط النقابي، عثمان غربات، مؤخرا في مؤتمر شبكة النقابيين الدولية لبروستات Labourstart)) الذي عقد في مدينة تبيليسي عاصمة جورجيا في نهاية نيسان / أبريل. خلال مشاركتهما في المؤتمر طرح مندوبا النقابة رؤيتها الديمقراطية المطالبة بحرية الشعوب وحقوق العمال والنضال ضد أزمة المناخ كما تحدثا عن وضع العمال الفلسطينيين.

وقد شارك في مؤتمر شبكة ليبورستارت www.labourstart.org للتواصل والترويج للحملات النقابية في العالم حوالي 200 من القياديين والنشطاء النقابيين من ثلاثين دولة وعقد في جامعة جورجيا الوطنية تحت رعاية ودعم اتحاد نقابات عمال جورجيا. GTUC https://gtuc.ge/.

وجاءت مشاركة نقابة معًا في المؤتمر بهدف شرح وضع العمال الفلسطينيين في اسرائيل ومساهمة نقابة معًا الخاصة والمميزة في الدفاع عن حقوقهم وتنظيمهم كما شرح مندوبا معًا في ورشة النقاش التي نظمت خصيصا لهما بحضور العشرات اهمية النضال المصيري من أجل الديمقراطية الذي تخوضه اليوم في إسرائيل القوى الديمقراطية ضد حكومة اليمين الفاشي والذي يشارك النشطاء العرب واليهود من نقابة معًا فيه.

كما عرض ممثلا معًا تجربة النقابة الفريدة في تنظيم العمال في أماكن عمل مختلفة، وعلى وجه الخصوص كون نقابة معًا الوحيدة في إسرائيل التي توحد وتسعى جاهدة للحصول على اتفاقيات جماعية في أماكن العمل التي يعمل فيها العمال الفلسطينيون. كما تطرق ممثلا معًا للحملة التي تديرها النقابة لتطبيق نظام غرين كارد (البطاقة الخضراء) للعمال الفلسطينيين كرد على انتهاك حقوق هؤلاء العمال بسبب نظام التصاريح التعسفي.

احدى المواضيع المركزية في المؤتمر كانت بطبيعة الحال مسألة الحرب في أوكرانيا وضرورة تحشيد القوى الشعبية والعمالية دعمًا  للشعب الأوكراني في التصدي للعدوان الروسي الاجرامي. ومن بين المشاركين كان عددًا من قيادات النقابات العمالية في أوكرانيا الذين أكدوا بمداخلتهم على أهمية تعبئة الحركة العمالية حول العالم لدعم أوكرانيا والديمقراطية. كما شارك مندوبون عن النقابات العمالية في بيلاروسيا وكازاخستان – الدول التي يواجه أبناؤها القمع وتآكل الحقوق الديمقراطية ويقبع زعماء النقابات العمالية بها في السجون. القاسم المشترك بين كل هؤلاء هو العدو المشترك – حاكم روسيا بوتين وطموحه للسيطرة وفرض النظام الاستبدادي والقضاء على جميع الحريات الديمقراطية.

المزيد

عمال فلسطينيون

مدير نقابة معًا، اساف اديب، يفسر الخلافات في الحكومة حول مسألة عودة العمال الفلسطينيين في مقابلة مع الاذاعي يوسف شداد في راديو مكان الجمعة 12.4

الخلاف بين وزير الداخلية موشيه اربل وبين رئيس الوزراء نتنياهو حول عودة العمال الفلسطينيين هو اشارة واضحة لفشل السياسة التي اتبعتها الحكومة منذ شهر اكتوبر والتي مُنِع بموجبها دخول 200 الف عامل من سكان الضفة الى اسرائيل بحجة امنية في حين وعدت الحكومة المقاولين بانه عدد كبير جدا من العمال الاجانب سيصل الى البلاد بسرعة كبديل للفلسطينيين. هذه السياسة تبين الان بانها فاشلة ولا يمكن لها ان تتحقق وعلى ضوء ذلك تظهر اصوات حتى في داخل الحكومة وكذلك من طرف المقاولين تقول بانه لا يمكن الانتظار ويجب اعادة العمال الفلسطينيين فورًا

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

منذ شهر آذار الماضي يستطيع العمال الفلسطينيين الذين يتعرضون لاصابات في مكان عملهم في اسرائيل من تقديم بيانات ومتابعة ملفهم في مؤسسة التأمين الوطني مثلهم مثل أي مواطن إسرائيلي اخر.

في المقابلة مع الإذاعية عفاف شيني (راديو الناس الثلاثاء 9.4) قال اساف اديب مدير معًا النقابية بان المجهود الكبير الذي بذلته نقابة معًا خلال السنوات الاخيرة بالتعاون مع جمعية عنوان للعامل اثمر اليوم بالنتيجة التي تسمح للعمال الفلسطينيين من التوجه المباشر للتأمين عبر موقعه في الانترنت بما يخدم الاف العمال.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

من الآن فصاعدا، يستطيع العمال الفلسطينيين تقديم بيانات ومتابعة ملفهم في مؤسسة التأمين الوطني بعد الاصابة في العمل مثلهم مثل أي مواطن إسرائيلي اخر

يستطيع كل مواطن في إسرائيل التوجه الى مؤسسة التأمين الوطني وإصدار رمز المستخدم الخاص به وكلمة مرور وبالتالي فتح منطقة شخصية خاصة به في موقع التأمين الوطني حيث يتمكن من قراءة التحديثات والرسائل وكذلك تقديم الطلبات والوثائق بسرعة وسهولة وبشكل موثوق.

اقرأ المزيد »
صناعة وفروع اخرى

بدء المفاوضات على اتفاق جماعي للعاملين في جمعية اكيم القدس

عقدت الاربعاء 20.3 الجلسة الثانية للمفاوضات بين نقابة معًا وبين ادارة جمعية اكيم القدس، حيث تم تحديد جدول الجلسات القادمة وبدأ الطرفين الحوار الجدي حول القضايا المختلفة الخاصة بإجور وظروف العمل للعاملين في الجمعية.

اقرأ المزيد »
مشروع القدس الشرقية

أزمة البطالة تضرب سكان القدس الشرقية قبيل شهر رمضان

عشية شهر رمضان، يواجه السكان الفلسطينيون في القدس الشرقية أزمة اقتصادية واجتماعية تفاقمت بسبب ارتفاع معدل البطالة بنسبة 7.6% منذ اندلاع الحرب. وعلى الرغم من الأزمة تعطلت بشكل شبه كامل الخطة الخماسية للقدس الشرقية. في ظل هذه الظروف تقوم نقابة معًا من خلال مكتبها في القدس بعمل مكثف لمساعدة العاملين والعاطلين عن العمل في القدس وتدعو رئيس البلدية والمجلس البلدي الجديد للعمل على ضمان ميزانيات لتقليص الفوارق الاجتماعية والاقتصادية في المدينة ورفع مكانة السكان في القدس الشرقية

اقرأ المزيد »

مدير نقابة معًا في مقابلة مع شيرين يونس وفرات نصار في رايدو الناس (يوم الإثنين 18.3):

“تقرير بنك اسرائيل الجديد يشير الى الصعوبات في جلب العمال الاجانب كبديل للفلسطينيين لكنه يؤكد بان تشغيل الاجانب في فرعي الزراعة والبناء هي امر لا بد منه. الجهات الامنية والاقتصادية والان ايضا الصوت الاقتصادي الرسمي – البنك المركزي في اسرائيل – تؤكد بانه العمال الفلسطينيين يجب ان يعودوا الى اماكن عملهم في اسرائيل لكن بكميات مخفضة وبطريقة التي تمنع الاعتماد المطلق عليهم.
نحن بنقابة معًا نطالب بعودة العمال الفورية لكننا ندرك بانها اولا وقبل كل شيء مسألة سياسية. صحيح بانه حالة البطالة التي يعاني منها نحو 200 الف عامل في الضفة هي مثابة القنبلة الموقوتة. لكن طالما ليست هناك بوادر لحل واستقرار امني وسياسي وطالما تبقى سيطرة المتطرفون من الطرفين – نتنياهو واليمين في الحكومة الاسرائئيلية وحماس في الجانب الفلسطيني – يصعب ان نرى الفرج وعودة العمال بالعدد الذي كان قبل اكتوبر الاسود”.

اقرأ المزيد »

אנא כתבו את שמכם המלא, טלפון ותיאור קצר של נושא הפנייה, ונציג\ה של מען יחזרו אליכם בהקדם האפשרי.

رجاءً اكتبوا اسمكم الكامل، الهاتف، ووصف قصير حول موضوع توجهكم، ومندوب عن نقابة معًا سيعاود الاتصال بكم لاحقًا








كمنظمة ملتزمة بحقوق العمال دون تمييز ديني أو عرقي أو جنسي أو مهني - الديمقراطية هي جوهرنا. نعارض بشدة القوانين الاستبدادية التي تحاول حكومة نتنياهو ولابيد وبينيت وسموتريتش المتطرفة فرضها.

بدون ديمقراطية، لا توجد حقوق للعمال، تمامًا كما أن منظمة العمال لا يمكن أن تكون موجودة تحت الديكتاتورية.

فقط انتصار المعسكر الديمقراطي سيمكن من إجراء نقاش حول القضية الفلسطينية ويمكن أن يؤدي إلى حلاً بديلًا للاحتلال والفصل العنصري، مع ضمان حقوق الإنسان والمواطنة للجميع، الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء. طالما أن نظام الفصل العنصري ما زال قائمًا، فإن المعسكر الديمقراطي لن ينجح في هزيمة المتطرفين الإسرائيليين. لذلك نعمل على جذب المجتمع العربي والفلسطيني إلى الاحتجاج.

ندعوكم:

انضموا إلينا في المسيرات الاحتجاجية وشاركوا في بناء نقابة مهنية بديلة وديمقراطية يهودية-عربية في إسرائيل. انضموا إلى مجموعتنا الهادئة على واتساب اليوم، "نمشي معًا في الاحتجاج".

ندعوكم للانضمام إلى مؤسسة معاً وتوحيد العمال في مكان العمل الخاص بك. اقرأ هنا كيفية الانضمام إلى المنظمة.

ندعوكم لمتابعة أعمال مؤسسة معاً على شبكات التواصل الاجتماعي.