من الآن فصاعدا، يستطيع العمال الفلسطينيين تقديم بيانات ومتابعة ملفهم في مؤسسة التأمين الوطني بعد الاصابة في العمل مثلهم مثل أي مواطن إسرائيلي اخر

يستطيع كل مواطن في إسرائيل التوجه الى مؤسسة التأمين الوطني وإصدار رمز المستخدم الخاص به وكلمة مرور وبالتالي فتح منطقة شخصية خاصة به في موقع التأمين الوطني حيث يتمكن من قراءة التحديثات والرسائل وكذلك تقديم الطلبات والوثائق بسرعة وسهولة وبشكل موثوق.

هذه الخدمة الحديثة والناجعة لم تكن متوفرة حتى وقت قريب بالنسبة للعمال من سكان السلطة الفلسطينية الذين  يعملون في إسرائيل اضافة الى ذلك لم يتمكن هؤلاء العاملون من إنشاء رمز مستخدم ولم يتم فتح منطقة شخصية لهم في موقع مؤسسة التأمين الوطني في حالة وقوع إصابة  عمل. ونظرا الى ذلك كان هناك دائمًا  تاخيرًا في معالجة تلك القضايا وذلك بحجة ان الرسالة التي ارسلها التأمين للعامل لم تصل الى العنوان الصحيح الامر الذي أدى  الى  رفض الطلب اكثر من مرة.

هذه الإشكالية  التقنية التي سببت خلال سنوات لخسارة مالية وخيبة امل للعمال كان نقابة معًا قد طرحتها امام المسؤولين في مؤسسة التأمين الوطني بالتعاون مع  جمعية عنوان للعامل. كنتيجة لهذه الجهود والرسائل والمطالبة المستمرة تمكنت نقابة معا العمالية  مؤخرًا من إقناع مؤسسة التأمين الوطني بانشاء نموذج خاص في موقع المؤسسة للعمال الفلسطينيين والاجانب الذي يتمكن من خلاله هؤلاء العمال من تقديم طلب اصدار رقم سري  في حالة تعرضهم لإصابة عمل. ويعني ذلك انه سيكون من الممكن للعمال الفلسطينيين من فتح المنطفة الشخصية في التأمين مما سيحسن الخدمة بشكل كبير.

على سبيل المثال: توجه الى نقابة معًا قبل عدة سنوات عامل من سكان منطقة رام الله باسم رائد (الاسم مستعار حسب طلب العامل). كان رائد يعمل في إسرائيل بتصريح عمل وقد تعرض لاصابة عمل خطيرة إذ سقط من ارتفاع كبير في ورشة بناء واصيب خلال عمله في شهر كانون اول عام  2019.

ولتحصيل حقه في التعويض على فترة العلاج والتوقف عن العمل وعلى الادوية والعلاجات اللازمة توجه رائد الى نقابة معًا. وقد قام مكتب معًا بتعبئة طلب المخصصات على الاصابة بإعتبار ان العامل فلسطيني يستحق التعويض على اصابة العمل مثله مثل العامل الاسرائيلي. الجدير ذكره ان هذا الأمر ينطبق أيضا على عمال المستوطنات.

وكان رائد المصاب في العمل يحمل تصريح عمل ولكن التصريح الذي حمله يحدد له المنطقة التي يحق له التواجد بها وبالتالي يمنعه من التوجه الى مكتب التامين الوطني الاسرائيلي وتقديم بياناته بنفسه. وفي هذا المجال تم تقديم جميع مستنداته من مكتب معًا عن طريق الفاكس في شهر يونيو عام 2020. وقد تلقينا ردا رسميا بذلك من التأمين الوطني وكان به اقرارًا بانه تم قبول واستيعاب الطلب. الا انه وخلال فترة طويلة بعد تقديم الطلب لم نتمكن من معرفة ما هو حال الطلب والى ماذا وصلت اليه الأمور وفي هذه الأثناء، بقي رائد مصابا ودون اي مصدر دخل له ولعائلته، ودون تمويل لمصاريفه الطبية الكثيرة.

بعد العديد من الاستفسارات والتهديد برفع دعوى قضائية، تلقينا أخيرًا إجابة في شهر نوفمبرمن العام  2020 – بعد عام من تاريخ  الإصابة وبعد نصف عام من تقديم الملف اذ. اخبرتنا مؤسسة التأمين الوطني بان المستند الذي أرسلناه عن طريق  الفاكس لم يصل على الإطلاق !

ولإيجاز القصة، سنخبركم بأننا قد تمكنا في نهاية المطاف في ملف رائد من رفع دعوى قضائية وإجبار التأمين الوطني من تحويل كامل المبلغ المستحق للعامل في شهر أيار من العام 2021. هذه الحالة ليست فريدة من نوعها وقد تكررت عند الكثير من العمال عندما قدموا دعاوى بعد اصابة العمل.

خلال طرحنا هذا الموضوع على طاولة النقاش مع مؤسسة  التأمين الوطني وسعينا الدؤوب لدى السلطات لتصحيح الخلل شاركت مندوبة عن نقابة معا في شهر نيسان 2021 في البرنامج الإذاعي “كل شيء سيكون على ما يرام” (اذاعة غالي تساهل) حيث فسرنا أهمية السماح بإصدار رقم سري وفتح منطقة شخصية في موقع مؤسسة التامين الوطني للعمال الفلسطينيين.

وقد كان رد مؤسسة التامين الوطني في البرنامج أن الأمر معقد من الناحية الإدارية والبيروقراطية، كذلك بسبب الإجراءات الأمنية، لكنها وعدت أنه في حلول نهاية عام 2021 سيتم إدخال تحديثات جديدة على النظام بحيث يكون الامر ممكنًا وسهلًا.

في آذارعام  2022، وفي غياب أي تقدم لحل المشكلة، شاركنا مرة أخرى في نفس البرنامج الإذاعي، ومرة ​​أخرى قال المتحدث باسم مؤسسة التأمين الوطني بانه يلتزم بالعمل على حل الإشكالية ولكن مرة ​​أخرى لم نلمس أي تقدم.

على الرغم من ذلك، لم نستسلم، وبعد العديد من المحادثات والرسائل والاستفسارات والاجتماعات اخبرتنا مؤسسة التأمين الوطني في شهر أذار من العام  2024، بانها تمكنت اخيرا من فتح القناة الخاصة في شبكة الإنترنت امام العمال الفلسطينيين والاجانب. ويعني ذلك انه من الان وصاعدًا سيتمكن العمال الفلسطينيون والاجانب الذين تعرضوا الى اصابة عمل من اصدار رقم سري وفتح منطقة شخصية لهم في موقع التأمين الوطني مثلهم مثل سائر المواطنين في البلاد. هذا الاجراء سيسهّل التعامل مع هؤلاء العمال مما يسمح لهم  وبسرعة من تقديم الطلبات وتنفيذ جميع الإجراءات دون مغادرة المنزل.

ألف مبروك وعسى أن نكون جميعا بصحة جيدة.

للدخول الى الصفحة الملائمة في موقع التأمين الوطني انظروا هنا (يجدر الاشارة ان المستند هو باللغة العبرية ونحن في معا نستمر في التواصل مع التأمين الوطني كي يتم نشر المستند باللغة العربية)

https://www.btl.gov.il/about/news/Pages/OvedZarMisparMzehh.aspx

 

المزيد

عمال فلسطينيون

لجنة الكنيست تكشف الحقيقة: السياسة الإسرائيلية تجاه العمال الفلسطينيين خلال 7 شهور هي بالمجمل عبارة عن فوضى عارمة ليس بها منطق ناهيك عن كونها ظالمة ومدمرة

إجتماع لجنة العمال الأجانب في الكنيست، أمس الاثنين 20 مايو/أيار، كان فرصة نادرة لفهم الفوضى العارمة التي تتسم بها السياسة الحكومية بكل ما يتعلق بالعمال الفلسطينيين. وبينما قررت الحكومة منع تشغيل الفلسطينيين منذ اكتوبر 2023 هناك حاليا حوالي 40 ألف فلسطيني في سوق العمل الاسرائيلي. وفي حين تبذل الحكومة مجهودًا كبيرًا بهدف جلب الأجانب كبديل للفلسطينيين فالأرقام تثبت ان عدد العمال الأجانب الموجود حاليا في البلاد لا يختلق كثيرًا عن العدد الذي كان بها عشية الحرب (حسب احصائيات سلطة السكان والهجرة هناك 155 الف عامل اجنبي في البلاد).

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

نقابة معًا: قرار الحكومة بخصوص العمال الأجانب من الأربعاء 15.5 يعتبر خطوة خطيرة التي تخلق الفوضى الاقتصادية والأمنية والاجتماعية ولذلك يجب إلغائه والسماح للفلسطينيين بالعودة للعمل في إسرائيل

قرار الحكومة من يوم الأربعاء 15 أيار-مايو الذي أقر تشغيل 330 ألف عامل أجنبي في الاقتصاد الإسرائيلي يتعارض مع المنطق الاقتصادي ومع تخطيط سوق العمل ويفتح الطريق أمام توسع خطير في الإتجار بالبشر لأغراض العمل في إسرائيل. وبالإضافة إلى ذلك، فإن القرار يعكس التجاهل التام للعواقب الوخيمة المترتبة على استمرار الإيقاف لعمل الفلسطينيين في اسرائيل.

اقرأ المزيد »
כללי

ما يحدث في قضية العمال الفلسطينيين هو فوضى العارمة التي سببت معاناة كبيرة للعمال وازمة خطيرة في منطقة الضفة الغربية وعمقت حالة البلبلة والخسائر لدى المقاولين الإسرائيليين.

في مقابلة مع الإذاعية عفاف شيني في راديو الناس، الاربعاء 8.5، وصف مدير نقابة معًا، اساف اديب، ما يحدث في قضية العمال الفلسطينيين بالفوضى العارمة التي سببت معاناة كبيرة للعمال وازمة خطيرة في منطقة الضفة الغربية وعمقت حالة البلبلة والخسائر لدى المقاولين الإسرائيليين.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

اساف اديب، مدير نقابة معًا يقول في مقابلة مع الإذاعي محمد مجادلة في راديو الناس (الخميس 2.5):

“رغم التأخير في اتخاذ القرار الحكومي الخاص بعودة العمال الفلسطينيين والذي نتجت عنه معاناة كبيرة جدا للعمال وحالة من الغضب واليأس عند الكثيرين، يجب ان نلفت النظر الى تطور ايجابي هام يخص موقف اتحاد المقاولين من موضوع العمال. وفي رسالة مستعجلة قام بارسالها امس (الاربعاء 1.5) رئيس اتحاد المقاولين، السيد رؤول سروجو، الى رئيس الحكومة ووزير المالية، كانت هناك لاول مرة اشارة واضحة لضرورة اعادة العمال الفلسطينيين الى ورشات البناء.”

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

تفاؤل حذر بخصوص الحديث عن السماح ل-10 الاف فلسطيني بالعودة الى عملهم في اسرائيل قريبا

في المقابلة مع راديو الناس يقدم مدير نقابة معًا اساف اديب توضيحًا حول نية السلطات الاسرائيلية السماح للعمال الفلسطينيين بالعودة الى اماكن العمل في اسرائيل قريبا. في المقابلة مع الإذاعية عفاف شيني في برنامج غرفة الاخبار (الاربعاء 24.4) قال مدير معًا العمالية بانه هناك نية لادخال 10 الاف عامل في المرحلة الاولى. حسب تقديرات نقابة معًا التي تتابع الموضوع بتفاصيله منذ شهور هناك يجب الانتظار للتاكيد النهائي في الموضوع لكن هناك مؤشرات عديدة تدل بانه عودة العمال اصبحت قريبة.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

مدير نقابة معًا، اساف اديب، يفسر الخلافات في الحكومة حول مسألة عودة العمال الفلسطينيين في مقابلة مع الاذاعي يوسف شداد في راديو مكان الجمعة 12.4

الخلاف بين وزير الداخلية موشيه اربل وبين رئيس الوزراء نتنياهو حول عودة العمال الفلسطينيين هو اشارة واضحة لفشل السياسة التي اتبعتها الحكومة منذ شهر اكتوبر والتي مُنِع بموجبها دخول 200 الف عامل من سكان الضفة الى اسرائيل بحجة امنية في حين وعدت الحكومة المقاولين بانه عدد كبير جدا من العمال الاجانب سيصل الى البلاد بسرعة كبديل للفلسطينيين. هذه السياسة تبين الان بانها فاشلة ولا يمكن لها ان تتحقق وعلى ضوء ذلك تظهر اصوات حتى في داخل الحكومة وكذلك من طرف المقاولين تقول بانه لا يمكن الانتظار ويجب اعادة العمال الفلسطينيين فورًا

اقرأ المزيد »

אנא כתבו את שמכם המלא, טלפון ותיאור קצר של נושא הפנייה, ונציג\ה של מען יחזרו אליכם בהקדם האפשרי.

رجاءً اكتبوا اسمكم الكامل، الهاتف، ووصف قصير حول موضوع توجهكم، ومندوب عن نقابة معًا سيعاود الاتصال بكم لاحقًا








كمنظمة ملتزمة بحقوق العمال دون تمييز ديني أو عرقي أو جنسي أو مهني - الديمقراطية هي جوهرنا. نعارض بشدة القوانين الاستبدادية التي تحاول حكومة نتنياهو ولابيد وبينيت وسموتريتش المتطرفة فرضها.

بدون ديمقراطية، لا توجد حقوق للعمال، تمامًا كما أن منظمة العمال لا يمكن أن تكون موجودة تحت الديكتاتورية.

فقط انتصار المعسكر الديمقراطي سيمكن من إجراء نقاش حول القضية الفلسطينية ويمكن أن يؤدي إلى حلاً بديلًا للاحتلال والفصل العنصري، مع ضمان حقوق الإنسان والمواطنة للجميع، الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء. طالما أن نظام الفصل العنصري ما زال قائمًا، فإن المعسكر الديمقراطي لن ينجح في هزيمة المتطرفين الإسرائيليين. لذلك نعمل على جذب المجتمع العربي والفلسطيني إلى الاحتجاج.

ندعوكم:

انضموا إلينا في المسيرات الاحتجاجية وشاركوا في بناء نقابة مهنية بديلة وديمقراطية يهودية-عربية في إسرائيل. انضموا إلى مجموعتنا الهادئة على واتساب اليوم، "نمشي معًا في الاحتجاج".

ندعوكم للانضمام إلى مؤسسة معاً وتوحيد العمال في مكان العمل الخاص بك. اقرأ هنا كيفية الانضمام إلى المنظمة.

ندعوكم لمتابعة أعمال مؤسسة معاً على شبكات التواصل الاجتماعي.