العمال الفلسطينيون بين قهر الاحتلال وإهمال السلطة

أساف أديب

العمال الفلسطينيون من سكان الضفة الغربية الذين يعملون في الورشات الاسرائيلية وصل عددهم قبل بدء الحرب في مطلع شهر أكتوبر الى رقم قياسي فاق 200 ألف عامل. إضافة إليهم كان هناك أيضا 18,500 عامل من سكان قطاع غزة في سوق العمل الإسرائيلي.

هؤلاء العمّال الذين يعتبرون شريحة اجتماعية مهمة جدًا بقوا منذ الـ 7 أكتوبر دون عمل ودون أجر ودون تعويض يفتقرون لمن يهتم بشؤونهم أو يتحدث باسمهم. عملية حماس الإرهابية على بلدات غلاف غزة التي قتل بها قرابة 1000 مدني وخطف إثرها المئات من النساء والأطفال والشيوخ كانت بمثابة إعلان حرب شاملة على اسرائيل. بعد ساعات قليلة في ذات اليوم شن الجيش الاسرائيلي هجوم مضاد جوي ومدفعي ولاحقا بري واستعمل كامل قوته العسكرية بهدف القضاء على حماس. والحرب التي بدأت في هذا اليوم الأسود فتحت صفحة قبيحة جديدة في الصراع الدموي بين الشعبين والتي لا يعرف أحد كيف ستنتهي.

رافق شنّ الحرب على غزة إعلانًا لحالةِ الطوارئ في البلاد وشمل ذلك قرارًا اسرائيليًا يقضي بإغلاق 11 حاجزا يربط بين الضفة الغربية واسرائيل والتي يمر منها يوميًا العمّال في طريقهم إلى أماكن العمل في إسرائيل. ولو اتخذ هذا الإجراء لأيام قليلة لكان الأمر قد انتهى ولم تكن له أهمية، لكن استمرار الإغلاق ومنع العمال من العودة إلى أماكن عملهم بعد شهرين يعتبر عقابًا جماعيًا غير مبررًا أمنيًا واقتصاديا وإنسانيًا.

 

في البيوت وبلا أفق للعودة

الأغلبية الساحقة من عمال الضفة الغربية، الذين يصل عددهم الاجمالي الى 200 ألف عامل، متواجدين في بيوتهم دون عمل ودون تعويض منذ السابع من أكتوبر، وفي حالة ضبابية بشأن مستقبلهم. يشار إلى أن آلاف العمال في الصناعات الحيوية في منطقة عطروت والمستوطنات إضافة لعدد محدود من العاملين في دور المسنين وقطاع الخدمات فقط مستمرون في العمل حاليا؛ وعددهم لا يتجاوز الـ 8,000 عامل بحسب التقديرات.

الوضع يزداد خطورة في ظل تصريحات وزير الاقتصاد نير بركات حول ضرورة تبديل الفلسطينيين بعمال أجانب من الهند وعن نية اسرائيل بوقف الاعتماد على العمالة الفلسطينية. في الواقع، إن تنفيذ خطة كهذه هي امر صعب للغاية، سيما وإن حالة الحرب تردع العمال الأجانب من القدوم الى إسرائيل للعمل واستبدال الفلسطينيين.

غير أن مقابل هذا التوجه الخطير لا نرى تحركًا كافيًا من قبل السلطة الفلسطينية التي كان من المفروض أن تمثل العمال. بدلًا من الإحتجاج على المأساة التي يتعرض لها العمال، يبدو أن هناك صمتًا من قبل السلطة في هذا الصدد. هذا الموقف الخاطئ يشير إلى أن السلطة الفلسطينية التي ليس بمقدورها توفير أماكن عمل بديلة للعمال او حتى تقديم المساعدات المالية للعمال أثناء فترة البطالة القسرية، تتخذ موقفًا “خجولًا” إزاء مسألة العمل في إسرائيل بإعتباره نوع من الإهانة للوطن وأمرًا   الأفضل تجانبه. في الواقع بجب ان يدرك الجميع بأن العمل في داخل إسرائيل هو مصدر قوة مباشر وعلى المدى البعيد للفلسطينيين والعمال الذين يعملون داخل الخط الأخضر ويتعرضون للمعاناة والإستغلال هم أناس شرفاء يضمنون في عملهم الحياة للمجتمع كله.

عمال غزة عرضة للاعتقال والطرد

من أصل 18,500 عامل الذين عملوا في إسرائيل، تواجد في إسرائيل نحو 4,000 عامل يوم السبت السابع من أكتوبر، بحسب التقديرات.

فور الإعلان عن الحرب تم إلغاء كافة التصاريح لعمال غزة. فمن كان في هذا اليوم بغزة أصبح محظورا عليه الدخول إلى إسرائيل ومن بقي في إسرائيل فقد بلحظة واحدة السند القانوني الذي يتيح له التواجد والعمل في إسرائيل. وعليه، فقد تم اعتقال أغلب العمال الذين كانوا في اسرائيل آنذاك، وبظروف غير إنسانية، بعد أن زجّ بهم في معتقل “عوفر” ومعسكر آخر في منطقة القدس.

بحسب شهادة العمال الذين قضوا أكثر من شهر في المعتقلات، كان التعامل معهم قاس جدًا وكان يشوبه حس الانتقام، وكأنهم مسؤولين عما قام به مسلحو حماس بحق المدنيين الاسرائيليين في ذلك اليوم.

بعد مضي شهر على احتجاز العمال، تم نقل 3,200 من بينهم إلى معبر كرم أبو سالم، جنوب قطاع غزة (بتأريخ 3.11)، إذ رافق هذا الإجراء الإعلان عن الإفراج عنهم وإسقاط تهمة جمع المعلومات الاستخباراتية لصالح حماس، التي روج لها في الصحافة الإسرائيلية سابقًا. رغم شطب هذا الاتهام الخطير بحقهم، وبالتالي الإعتراف من طرف إسرائيل بان العمال من غزة هم مدنيين أبرياء ليس لهم ضلع في الحرب، شكى العمال الذين تم الإفراج عنهم إن السلطات الأمنية صادرت منهم قبل مرورهم الى غزة هواتفهم النقالة وبطاقات هوياتهم.

نقابة “معا” ملتزمة بمواصلة العمل لضمان حقوق العمال 

نحن في “نقابة معا” نعمل بكل الطرق المتاحة لطرح الموضوع على طاولة متخذي القرارات وممارسة الضغط على السلطات الإسرائيلية والمؤسسات الدولية في هذا الاتجاه. ونشير الى أن إهمال قضيتهم من قبل المؤسسات الرسمية الفلسطينية يضعف موقفنا وبالتالي يبقى مصير العمال بيد السلطات الإسرائيلية واعتباراتها الأمنية الضيقة.

 

من أبرز نشاطاتنا:

أولا – لقد أنشأ مكتب “معًا” في القدس مركزًا لمساعدة العمال وقام بنشر دليل حقوق للعمال، كما ويقدم الاستشارة لآلاف العمال ويرافقهم في المسار القضائي إذا اقتضت الحاجة.

ثانيا – معًا تقوم منذ اليوم الأول باتصالات مع المؤسسات الرسمية وجهات دولية ومع الصحافة، لحث إسرائيل على فتح الحواجز والسماح للعمال بالعودة الى أماكن عملهم.

ثالثا – بالتعاون مع جمعية “عنوان العامل” توجهنا برسالة إلى السلطات المعنية مطالبين بتعويض العمال الفلسطينيين بأجر شهر واحد من صندوق التقاعد التابع لهم كخطوة مؤقتة، الى حين اتخاذ القرار النهائي في مسألة أفقهم المهني.

نحن نعتقد أن عودة العمال الفلسطينيين تصب في مصلحة كلا الطرفين. كما أن للجانبين الاسرائيلي والفلسطيني دوافع اقتصادية وسياسية تعزز من ضرورة إعادتهم إلى ورشات العمل ورفض كافة الحلول العنصرية والوهمية التي تهدف منع دخولهم او استبدالهم بعمال أجانب. وعليه؛ ندعو لإعادة العمال الفلسطينيين لأماكن عملهم فورًا وتفعيل كافة الضغوط محليًا ودوليًا في المسارين السياسي والإعلامي لضمان الأمر.

نحن نرى بأن هذه الحرب في جوهرها هي حرب بين اسرائيل وحركة حماس وليست حربًا مع الشعب الفلسطيني، وعليه لا يجوز تحميل العمال الفلسطينيين مسؤولية ما قامت به حماس أو معاقبتهم عليها. ونؤكد من جانبنا على ضرورة إبقاء أواصر العلاقات الاقتصادية والإنسانية بين الإسرائيليين والفلسطينيين قائمة. نقابة معًا ملتزمة بدعم العمال الفلسطينيين بكافة الوسائل، وذلك في إطار سعينا إلى السلام بين الشعبين – سلام حقيقي مبني على المساواة والحرية للجميع.

 

 

 

المزيد

مشروع القدس الشرقية

إنجازات هامة حققتها نقابة معًا العمالية في سعيها لإسترجاع حقوق العمال منذ إندلاع الحرب

نجحت معًا في إسترجاع حقوق أكثر من 300 من سكان القدس الشرقية، في مجالات مثل حقوق العمال، وضمان الدخل، وإعانات البطالة، وحوادث العمل، وفتح المعابر وتلقي قسائم المواد الغذائية. ويمكن ترجمة هذه الإنجازات إلى أكثر من 3 مليون شيكل. وكانت أكثر من 40 في المائة من الذين تلقوا المساعدة من النساء.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

“بكل ما يخص قضية العمال الفلسطينيين ومسالة عودتهم الى سوق العمل الاسرائيلي هناك تطابق خطير في الموقف بين اليمين المتطرف في الحكومة الاسرائيلية وبين مسلحي حماس الذين اطلقوا النار امس على البلدات الاسرائيلية المحاذية لطولكرم. الطرفان يرفضان عودة العمال.”

هذا ما قاله اساف اديب، مدير نقابة معا في المقابلة مع الإذاعيين سناء حمود ومحمد مجادلة في راديو الناس (الخميس 30.5).

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

لجنة الكنيست تكشف الحقيقة: السياسة الإسرائيلية تجاه العمال الفلسطينيين خلال 7 شهور هي بالمجمل عبارة عن فوضى عارمة ليس بها منطق ناهيك عن كونها ظالمة ومدمرة

إجتماع لجنة العمال الأجانب في الكنيست، أمس الاثنين 20 مايو/أيار، كان فرصة نادرة لفهم الفوضى العارمة التي تتسم بها السياسة الحكومية بكل ما يتعلق بالعمال الفلسطينيين. وبينما قررت الحكومة منع تشغيل الفلسطينيين منذ اكتوبر 2023 هناك حاليا حوالي 40 ألف فلسطيني في سوق العمل الاسرائيلي. وفي حين تبذل الحكومة مجهودًا كبيرًا بهدف جلب الأجانب كبديل للفلسطينيين فالأرقام تثبت ان عدد العمال الأجانب الموجود حاليا في البلاد لا يختلق كثيرًا عن العدد الذي كان بها عشية الحرب (حسب احصائيات سلطة السكان والهجرة هناك 155 الف عامل اجنبي في البلاد).

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

نقابة معًا: قرار الحكومة بخصوص العمال الأجانب من الأربعاء 15.5 يعتبر خطوة خطيرة التي تخلق الفوضى الاقتصادية والأمنية والاجتماعية ولذلك يجب إلغائه والسماح للفلسطينيين بالعودة للعمل في إسرائيل

قرار الحكومة من يوم الأربعاء 15 أيار-مايو الذي أقر تشغيل 330 ألف عامل أجنبي في الاقتصاد الإسرائيلي يتعارض مع المنطق الاقتصادي ومع تخطيط سوق العمل ويفتح الطريق أمام توسع خطير في الإتجار بالبشر لأغراض العمل في إسرائيل. وبالإضافة إلى ذلك، فإن القرار يعكس التجاهل التام للعواقب الوخيمة المترتبة على استمرار الإيقاف لعمل الفلسطينيين في اسرائيل.

اقرأ المزيد »
כללי

ما يحدث في قضية العمال الفلسطينيين هو فوضى العارمة التي سببت معاناة كبيرة للعمال وازمة خطيرة في منطقة الضفة الغربية وعمقت حالة البلبلة والخسائر لدى المقاولين الإسرائيليين.

في مقابلة مع الإذاعية عفاف شيني في راديو الناس، الاربعاء 8.5، وصف مدير نقابة معًا، اساف اديب، ما يحدث في قضية العمال الفلسطينيين بالفوضى العارمة التي سببت معاناة كبيرة للعمال وازمة خطيرة في منطقة الضفة الغربية وعمقت حالة البلبلة والخسائر لدى المقاولين الإسرائيليين.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

اساف اديب، مدير نقابة معًا يقول في مقابلة مع الإذاعي محمد مجادلة في راديو الناس (الخميس 2.5):

“رغم التأخير في اتخاذ القرار الحكومي الخاص بعودة العمال الفلسطينيين والذي نتجت عنه معاناة كبيرة جدا للعمال وحالة من الغضب واليأس عند الكثيرين، يجب ان نلفت النظر الى تطور ايجابي هام يخص موقف اتحاد المقاولين من موضوع العمال. وفي رسالة مستعجلة قام بارسالها امس (الاربعاء 1.5) رئيس اتحاد المقاولين، السيد رؤول سروجو، الى رئيس الحكومة ووزير المالية، كانت هناك لاول مرة اشارة واضحة لضرورة اعادة العمال الفلسطينيين الى ورشات البناء.”

اقرأ المزيد »

אנא כתבו את שמכם המלא, טלפון ותיאור קצר של נושא הפנייה, ונציג\ה של מען יחזרו אליכם בהקדם האפשרי.

رجاءً اكتبوا اسمكم الكامل، الهاتف، ووصف قصير حول موضوع توجهكم، ومندوب عن نقابة معًا سيعاود الاتصال بكم لاحقًا








كمنظمة ملتزمة بحقوق العمال دون تمييز ديني أو عرقي أو جنسي أو مهني - الديمقراطية هي جوهرنا. نعارض بشدة القوانين الاستبدادية التي تحاول حكومة نتنياهو ولابيد وبينيت وسموتريتش المتطرفة فرضها.

بدون ديمقراطية، لا توجد حقوق للعمال، تمامًا كما أن منظمة العمال لا يمكن أن تكون موجودة تحت الديكتاتورية.

فقط انتصار المعسكر الديمقراطي سيمكن من إجراء نقاش حول القضية الفلسطينية ويمكن أن يؤدي إلى حلاً بديلًا للاحتلال والفصل العنصري، مع ضمان حقوق الإنسان والمواطنة للجميع، الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء. طالما أن نظام الفصل العنصري ما زال قائمًا، فإن المعسكر الديمقراطي لن ينجح في هزيمة المتطرفين الإسرائيليين. لذلك نعمل على جذب المجتمع العربي والفلسطيني إلى الاحتجاج.

ندعوكم:

انضموا إلينا في المسيرات الاحتجاجية وشاركوا في بناء نقابة مهنية بديلة وديمقراطية يهودية-عربية في إسرائيل. انضموا إلى مجموعتنا الهادئة على واتساب اليوم، "نمشي معًا في الاحتجاج".

ندعوكم للانضمام إلى مؤسسة معاً وتوحيد العمال في مكان العمل الخاص بك. اقرأ هنا كيفية الانضمام إلى المنظمة.

ندعوكم لمتابعة أعمال مؤسسة معاً على شبكات التواصل الاجتماعي.