لقاء حسين الشيخ في تل أيبب يثير التساؤل: ما هو موقف السلطة من العمال؟

وفقًا لتقرير قناة 12 للتلفزيون الإسرائيلي عقد أمس (6.2) لقاء سري في تل أبيب جمع بين المسؤول الكبير في السلطة الفلسطينية حسين الشيخ وبين رئيس جهاز المخابرات العامة رونين بار ورئيس مجلس الأمن القومي تساخي هنغبي ومنسق أعمال الحكومة في المناطق الجنران غسان عليان. وبحسب التقرير توجه المسؤول الفلسطيني في الاجتماع الى الجانب الإسرائيلي وطلب السماح بعودة العمال الفلسطينيين الى أماكن عملهم في إسرائيل.

ويبدو بوضوح أن دعوة حسين الشيخ للقاء في تل أبيب من قبل السلطات الإسرائيلية ما هو الا محاولة لتوظيفه والسلطة الفلسطينية لتهدئة الأجواء ومنع الإنفجار الأمني الذي يخشون منه بعد أن اغلقوا الطريق أمام العمال، وخلقوا أزمة إنسانية خطيرة وهناك خوف بانه على أبواب شهر رمضان ستزداد الأمور خطورة .

لكن حضور القيادي الفلسطيني لهذا اللقاء يثير أكثر من تساؤل حول موقف السلطة من العمال خلال الشهور الاربعة الاخيرة واهمالها لحق العمال الذين يعملون داخل اسرائيل ويدل على إزدواجية في موقف السلطة في هذا الموضوع.

على النطاق السياسي تعتمد السلطة خطابًا “نضاليًا” غير واقعي. بدل تسمية هجوم حماس كخطوة مغامرة التي ادت الى دمار تثير السلطة الإنطباع بانها ايضا مع “المقاومة”. هذا الموقف يغذي الأصوات اليمينية المتطرفة في اسرائيل التي تدعي بان “كل الفلسطينيين حماس”.

في الجانب العملي وفي تصريحاتها العلنية تمتنع السلطة عن ذكر العمال ولم تطرح مطلب عودتهم الى أعمالهم  مع المسؤولين الاسرائيليين، ولا مع المسؤولين الدوليين الذين زاروا رام الله خلال الشهور الاخيرة. رئيس الوزراء محمد اشتيه دعا العمال ان يفلحوا الأرض وكانه هناك ارضًا يمكن لمئات الاف العمال من الاستثمار والعيش منها. توجه المسؤولين الفلسطينيين يثير الشعور بان مجرد الحديث عن العمل في اسرائيل هو مثابة اهانة وطنية ولذلك لا يجوز المطالبة بهذا الحق الاساسي للعمال.

200  ألف عامل عاطل عن العمل ودون مصدر رزق  – ما يفوق مليون مواطن فلسطيني – موجودون منذ شهر أكتوبر في معاناة وأزمة خطيرة، والسلطة الفلسطينية لم تبادر حتى الى تغطية التامين الصحي عنهم ناهيك عن طرح قضيتهم بشكل علني على جدول الأعمال.

 

إذًا كان حسين الشيخ فعلًا مهتمًا بحقوق العمال وعودتهم الى أماكن العمل في إسرائيل فلماذا يقول ذلك فقط في إجتماع سري في تل أبيب ويمتنع عن  إعلان موقفه في الإعلام الفلسطيني وبموقف رسمي للسلطة؟

خلال أزمة كورونا تعرض العمال لتشويه سمعتهم حين تم اتهامهم بأنهم ينقلوا الوباء من إسرائيل وتركوا في البيوت دون أي مساعدة. واليوم تبين مرة أخرى أن الترتيبات الخاصة بعملهم في الورشات الإسرائيلية تتركهم دون الحد الادنى من الضمان و الاستقرار في مكان العمل.

العمال الفلسطيينيون هم العمود الفقري للاقتصاد الفلسطيني. حسين الشيخ وغيره من المسؤولين في السلطة يدركون تمامًا ان العائدات من اجور العمال والضرائب التي يدفعونها تشكل ركيزة اساسية للسلطة. لذلك حان الوقت أن يحظى هؤلاء العمال بتقدير يليق بهم وأن يتوقف التعامل الخجول معهم وكأن عملهم في إسرائيل هو نوع من الخيانة للوطن.

حق العمال بالعودة الى أماكن عملهم في إسرائيل هو حق أساسي، يعود الى القوانين الدولية التي تفرض على القوة المحتلة مسؤولية توفير مصدر رزق للمواطنين الذين يعيشون تحت حمايتها. طالما تسيطر إسرائيل على البنية التحتية والمعابر والطرق والهواء والماء وتسجيل الهويات والخ في الضفة الغربية فعليها أن تسمح للعمال بالدخول الى أماكن عملهم دون توقف.

هذا المطلب هو مثابة حق قانوني وإنساني يجب أن يطرح بقوة وبشكل علني وليس فقط في الاجتماعات السرية.

المزيد

عمال فلسطينيون

اساف اديب مدير معًا: قرار الحكومة الاخير القاضي بالسماح للمشغلين الإسرائيليين في فرع الزراعة بتشغيل العمال الفلسطينيين، هو خطوة صغيرة التي جاءت متأخرة لكنها تسير في الاتجاه الصحيح وتعتبر مؤشرًا لامكانية فتح الطريق لاحقًا لعمال البناء ايضًا

نحن في نقابة معًا نرى في القرار الجديد مثابة اعترافًا بفشل سياسة الإغلاق التي ألحقت أضرار جسيمة بالعمال الفلسطينيين وبأصحاب العمل الإسرائيليين في آن.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

سماح السلطات لعمال الزراعة الفلسطينيين بالعودة لعملهم في اسرائيل مؤشر هام على طريق عودة كافة العمال

في اعلان مشترك من تاريخ 8.7.24 نشر مكتب “المنسق” العسكري بتزامن مع وزارة الزراعة الاسرائيلية عن السماح للمزارعين في اسرائيل بتشغيل العمال الفلسطينيين. جاء هذا القرار بعد 9 شهور من اغلاق الحواجز امام عمال الزراعة والبناء بموجب حالة الطوارئ التي تم الاعلان عنها مع اندلاع الحرب في غزة في 7 اكتوبر.

اقرأ المزيد »
مشروع القدس الشرقية

إنجازات هامة حققتها نقابة معًا العمالية في سعيها لإسترجاع حقوق العمال منذ إندلاع الحرب

نجحت معًا في إسترجاع حقوق أكثر من 300 من سكان القدس الشرقية، في مجالات مثل حقوق العمال، وضمان الدخل، وإعانات البطالة، وحوادث العمل، وفتح المعابر وتلقي قسائم المواد الغذائية. ويمكن ترجمة هذه الإنجازات إلى أكثر من 3 مليون شيكل. وكانت أكثر من 40 في المائة من الذين تلقوا المساعدة من النساء.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

“بكل ما يخص قضية العمال الفلسطينيين ومسالة عودتهم الى سوق العمل الاسرائيلي هناك تطابق خطير في الموقف بين اليمين المتطرف في الحكومة الاسرائيلية وبين مسلحي حماس الذين اطلقوا النار امس على البلدات الاسرائيلية المحاذية لطولكرم. الطرفان يرفضان عودة العمال.”

هذا ما قاله اساف اديب، مدير نقابة معا في المقابلة مع الإذاعيين سناء حمود ومحمد مجادلة في راديو الناس (الخميس 30.5).

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

لجنة الكنيست تكشف الحقيقة: السياسة الإسرائيلية تجاه العمال الفلسطينيين خلال 7 شهور هي بالمجمل عبارة عن فوضى عارمة ليس بها منطق ناهيك عن كونها ظالمة ومدمرة

إجتماع لجنة العمال الأجانب في الكنيست، أمس الاثنين 20 مايو/أيار، كان فرصة نادرة لفهم الفوضى العارمة التي تتسم بها السياسة الحكومية بكل ما يتعلق بالعمال الفلسطينيين. وبينما قررت الحكومة منع تشغيل الفلسطينيين منذ اكتوبر 2023 هناك حاليا حوالي 40 ألف فلسطيني في سوق العمل الاسرائيلي. وفي حين تبذل الحكومة مجهودًا كبيرًا بهدف جلب الأجانب كبديل للفلسطينيين فالأرقام تثبت ان عدد العمال الأجانب الموجود حاليا في البلاد لا يختلق كثيرًا عن العدد الذي كان بها عشية الحرب (حسب احصائيات سلطة السكان والهجرة هناك 155 الف عامل اجنبي في البلاد).

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

نقابة معًا: قرار الحكومة بخصوص العمال الأجانب من الأربعاء 15.5 يعتبر خطوة خطيرة التي تخلق الفوضى الاقتصادية والأمنية والاجتماعية ولذلك يجب إلغائه والسماح للفلسطينيين بالعودة للعمل في إسرائيل

قرار الحكومة من يوم الأربعاء 15 أيار-مايو الذي أقر تشغيل 330 ألف عامل أجنبي في الاقتصاد الإسرائيلي يتعارض مع المنطق الاقتصادي ومع تخطيط سوق العمل ويفتح الطريق أمام توسع خطير في الإتجار بالبشر لأغراض العمل في إسرائيل. وبالإضافة إلى ذلك، فإن القرار يعكس التجاهل التام للعواقب الوخيمة المترتبة على استمرار الإيقاف لعمل الفلسطينيين في اسرائيل.

اقرأ المزيد »

אנא כתבו את שמכם המלא, טלפון ותיאור קצר של נושא הפנייה, ונציג\ה של מען יחזרו אליכם בהקדם האפשרי.

رجاءً اكتبوا اسمكم الكامل، الهاتف، ووصف قصير حول موضوع توجهكم، ومندوب عن نقابة معًا سيعاود الاتصال بكم لاحقًا








كمنظمة ملتزمة بحقوق العمال دون تمييز ديني أو عرقي أو جنسي أو مهني - الديمقراطية هي جوهرنا. نعارض بشدة القوانين الاستبدادية التي تحاول حكومة نتنياهو ولابيد وبينيت وسموتريتش المتطرفة فرضها.

بدون ديمقراطية، لا توجد حقوق للعمال، تمامًا كما أن منظمة العمال لا يمكن أن تكون موجودة تحت الديكتاتورية.

فقط انتصار المعسكر الديمقراطي سيمكن من إجراء نقاش حول القضية الفلسطينية ويمكن أن يؤدي إلى حلاً بديلًا للاحتلال والفصل العنصري، مع ضمان حقوق الإنسان والمواطنة للجميع، الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء. طالما أن نظام الفصل العنصري ما زال قائمًا، فإن المعسكر الديمقراطي لن ينجح في هزيمة المتطرفين الإسرائيليين. لذلك نعمل على جذب المجتمع العربي والفلسطيني إلى الاحتجاج.

ندعوكم:

انضموا إلينا في المسيرات الاحتجاجية وشاركوا في بناء نقابة مهنية بديلة وديمقراطية يهودية-عربية في إسرائيل. انضموا إلى مجموعتنا الهادئة على واتساب اليوم، "نمشي معًا في الاحتجاج".

ندعوكم للانضمام إلى مؤسسة معاً وتوحيد العمال في مكان العمل الخاص بك. اقرأ هنا كيفية الانضمام إلى المنظمة.

ندعوكم لمتابعة أعمال مؤسسة معاً على شبكات التواصل الاجتماعي.