أزمة البطالة تضرب سكان القدس الشرقية قبيل شهر رمضان

عشية شهر رمضان، يواجه السكان الفلسطينيون في القدس الشرقية أزمة اقتصادية واجتماعية تفاقمت بسبب ارتفاع معدل البطالة بنسبة 7.6% منذ اندلاع الحرب. وعلى الرغم من الأزمة تعطلت بشكل شبه كامل الخطة الخماسية للقدس الشرقية. في ظل هذه الظروف تقوم نقابة معًا من خلال مكتبها في القدس بعمل مكثف لمساعدة العاملين والعاطلين عن العمل في القدس وتدعو رئيس البلدية والمجلس البلدي الجديد للعمل على ضمان ميزانيات لتقليص الفوارق الاجتماعية والاقتصادية في المدينة ورفع مكانة السكان في القدس الشرقية

يعاني سكان القدس الشرقية من التمييز والإهمال الشديدين بما يتعلق في البنية التحتية والخدمات وقد وصلت معدلات الفقر بين سكان القدس الفلسطينيين في العقد الماضي إلى 80%. على هذه الخلفية جاءت الخطة الخماسية لتطوير القدس الشرقية من عام 2018 بمثابة نقطة ضوء في الظلام. وكانت الخطة التي استثمرت لاول مرة بسكان القدس الشرقية الى تحسين مستوى الخدمات مما شكل بصيص من الامل لتحسن الاوضاع في صفوف السكان المحليين بعد سنوات طويلة من القمع والاهمال. ولكن على خلفية الحرب والتخفيضات في الميزانية للخطة التي تساهم بشرقي القدس يبدو أننا نغرق في أزمة غير مسبوقة.

كانت الخطة الخماسية للقدس الشرقية التي أطلقتها الحكومة في عام 2018 بمثابة خطوة رائدة. وكانت هذه أول خطة تستهدف القدس الشرقية منذ ضمها عام 1967، والمرة الأولى التي تعلن فيها الحكومة عن نيتها تقليص الفجوات الاجتماعية والاقتصادية بين القدس الشرقية والغربية. وعلى وجه الخصوص، تم تصميم برامج تهدف الى تعزيز توظيف النساء، حيث تشارك نسبة 21٪ فقط منهن في سوق العمل (القصد هو للنساء في سن العمل 15+).

نتيجة لتنفيذ الخطة في السنوات الاخيرة تم تسجيل تحسن في مجالات مهمة: ارتفاع ملحوظ في عدد الطلاب الفلسطينيين في الجامعة العبرية والكليات المختلفة غربي القدس؛ تشجيع بناء المدارس ورياض الأطفال وغيرها. لكن ومع ذلك بقيت الاحياء العربية في القدس مهملة وفقيرة بحيث من الممكن إعتبار الخطة الخماسية فقط كبداية لعملية تصحيح طويلة.

لكن مع تنصيب الحكومة اليمينية المتطرفة في يناير/كانون الثاني 2023، أصبح تجديد الخطة الخماسية موضع تساؤل. ورغم إقرار خطة ثانية في اب / أغسطس 2023، إلا أن تنفيذها ونقل الميزانيات عانى من التأجيل المتكرر.

والآن، على خلفية الحرب، تتعرض الخطة لضربة أخرى على خلفية قرار الحكومة القاضي بخفض ميزانيتها بنسبة 14%. علاوة على ذلك، أدى تجميد الميزانيات وعدم الوضوح بخصوص مستقبل الخطة إلى إستقالة سبعة من المدراء والباحثين القائمين على الخطة الذين كانوا يعملون في مديرية المشروع. استقالة هؤلاء  في الأسبوع الأول من شهر مارس ستسبب أضرارُا جسيمة للخطة حتى اذا كان هناك استعداد في وقت ما لاعادتهم الى منصبهم.

مكتب نقابة معًا يواصل عمله في القدس دون توقف رغم الحرب وتداعياتها

منذ اندلاع الحرب يتعامل مكتب نقابة معًا في القدس مع مناشدات ومتطلبات سكان القدس الشرقية. من المشاكل التي نساعد العمال والعاملان بخصوصها ارتفاع نسبة البطالة بسبب اغلاق اماكن العمل او تقليص نشاطها والصعوبات في تحصيل الحقوق مثل مخصصات البطالة وكذلك عمليات الفصل لاسباب عنصرية وامتناع اصحاب العمل من تشغيل العمال العرب.

ويضاف إلى ذلك امتناع بعض العمال من الوصول إلى عملهم بسبب القلق على سلامتهم الشخصية، وصعوبة الوصول إلى العمل بسبب القيود على حرية التنقل التي تفرضها الشرطة والإغلاق التعسفي للمعابر بين الأحياء الواقعة خلف الجدار وبين مركز المدينة.

يتبين من بيانات المسجلين للبحث عن عمل في مكتب العمل، بالإضافة إلى الكتاب السنوي الأخير للقدس، بانه هناك ارتفاع في نسبة  البطالة في القدس الشرقية نتيجة الحرب. في عام 2022، بلغت القوى العاملة الفلسطينية في المدينة 96,200 شخص (منهم 73,600 رجل و22,600 امرأة). ومنذ اندلاع الحرب، كان هناك ارتفاع بعدد العاطلين عن العمل الذين ازداد عددهم ب 7,338 عاملاً وعاملاً (1,442 امرأة و5,896 رجلاً). مما يعني ارتفاع البطالة بنسبة 7.6% من القوة العاملة الفلسطينية في القدس. هذا مقارنة بارتفاع بالنسبة 4% في القدس الغربية. إن مثل هذا الارتفاع بالنسبة البطالة من شأنه ان يؤدي إلى تفاقم الضائقة الاقتصادية والاجتماعية والأمنية في القدس لسنوات قادمة.

عشية شهر رمضان نحن نرى بانه بدلاً من أن تمتلئ المدينة بالبهجة والسرور وبدلا من تعزيز الشهر الكريم النشاط الاقتصادي في القدس، تبرز الأزمة الاقتصادية في حدتها ويبدو اننا سنواجه مستقبل أكثر سواداً من أي وقت مضى.

معاً – نقابة عمالية التي تدير مكتبها في القدس منذ عام 2000 تقوم من خلاله بمساعدة السكان لتحصيل حقوقهم. ويساعد نشطاء معاً آلاف السكان – مع التركيز على النساء المقيمات في القدس الشرقية – على التعامل مع الصعوبات البيروقراطية وتحصييل حقوقهن من مكتب العمل ومؤسسة التأمين الوطني وكذلك ضد أصحاب العمل الذين ينتهكون القانون. بالإضافة إلى ذلك، يشارك مكتب معاً في مشاريع النهوض بالمرأة، وتعلم اللغة العبرية ونقل المهارات اللازمة للاندماج في سوق العمل للنساء من القدس الشرقية.

نشطاء معًا، إلى جانب منظمات أخرى مثل “كلنا” ومركز “روسينج”، شاركوا في مركز المساعدات الطارئة الذي تم فتحه في القدس الشرقية في شهر أكتوبر لمواجهة حالة الطوارئ حيث تم تقديم المساعدات للسكان المحتاجين في الحفاظ على وظائفهم داخل المدينة، ومساعدة العائلات المحتاجة في الحصول على الضروريات الأساسية والحصول على البطاقات الضرورية للحصول على قسائم الطعام الحكومية، وخدمات اخرى.

من أجل منع تفاقم الأزمة الاقتصادية، يجب على بلدية القدس التصرف بمسؤولية وبسرعة: زيادة فرص العمل لسكان القدس الشرقية، منع التمييز والاضطهاد ضد السكان الفلسطينيين في المدينة، والعمل على إيجاد حل دائم يسمح بحرية الحركة بين الأحياء الواقعة خلف السياج إلى القدس، والنضال من أجل تحويل جميع الأموال التي وعدت بها الخطة الخماسية لبرامج تحسين الوضع الاجتماعي والاقتصادي في الاحياء العربية في القدس.

المزيد

عمال فلسطينيون

منذ شهر آذار الماضي يستطيع العمال الفلسطينيين الذين يتعرضون لاصابات في مكان عملهم في اسرائيل من تقديم بيانات ومتابعة ملفهم في مؤسسة التأمين الوطني مثلهم مثل أي مواطن إسرائيلي اخر.

في المقابلة مع الإذاعية عفاف شيني (راديو الناس الثلاثاء 9.4) قال اساف اديب مدير معًا النقابية بان المجهود الكبير الذي بذلته نقابة معًا خلال السنوات الاخيرة بالتعاون مع جمعية عنوان للعامل اثمر اليوم بالنتيجة التي تسمح للعمال الفلسطينيين من التوجه المباشر للتأمين عبر موقعه في الانترنت بما يخدم الاف العمال.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

من الآن فصاعدا، يستطيع العمال الفلسطينيين تقديم بيانات ومتابعة ملفهم في مؤسسة التأمين الوطني بعد الاصابة في العمل مثلهم مثل أي مواطن إسرائيلي اخر

يستطيع كل مواطن في إسرائيل التوجه الى مؤسسة التأمين الوطني وإصدار رمز المستخدم الخاص به وكلمة مرور وبالتالي فتح منطقة شخصية خاصة به في موقع التأمين الوطني حيث يتمكن من قراءة التحديثات والرسائل وكذلك تقديم الطلبات والوثائق بسرعة وسهولة وبشكل موثوق.

اقرأ المزيد »
صناعة وفروع اخرى

بدء المفاوضات على اتفاق جماعي للعاملين في جمعية اكيم القدس

عقدت الاربعاء 20.3 الجلسة الثانية للمفاوضات بين نقابة معًا وبين ادارة جمعية اكيم القدس، حيث تم تحديد جدول الجلسات القادمة وبدأ الطرفين الحوار الجدي حول القضايا المختلفة الخاصة بإجور وظروف العمل للعاملين في الجمعية.

اقرأ المزيد »

مدير نقابة معًا في مقابلة مع شيرين يونس وفرات نصار في رايدو الناس (يوم الإثنين 18.3):

“تقرير بنك اسرائيل الجديد يشير الى الصعوبات في جلب العمال الاجانب كبديل للفلسطينيين لكنه يؤكد بان تشغيل الاجانب في فرعي الزراعة والبناء هي امر لا بد منه. الجهات الامنية والاقتصادية والان ايضا الصوت الاقتصادي الرسمي – البنك المركزي في اسرائيل – تؤكد بانه العمال الفلسطينيين يجب ان يعودوا الى اماكن عملهم في اسرائيل لكن بكميات مخفضة وبطريقة التي تمنع الاعتماد المطلق عليهم.
نحن بنقابة معًا نطالب بعودة العمال الفورية لكننا ندرك بانها اولا وقبل كل شيء مسألة سياسية. صحيح بانه حالة البطالة التي يعاني منها نحو 200 الف عامل في الضفة هي مثابة القنبلة الموقوتة. لكن طالما ليست هناك بوادر لحل واستقرار امني وسياسي وطالما تبقى سيطرة المتطرفون من الطرفين – نتنياهو واليمين في الحكومة الاسرائئيلية وحماس في الجانب الفلسطيني – يصعب ان نرى الفرج وعودة العمال بالعدد الذي كان قبل اكتوبر الاسود”.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

مقابلة مدير نقابة معًا اساف اديب في برنامج غرفة الأخبار في راديو الناس مع الإذاعية عفاف شيني

“العمال الفلسطينيون الذين كانوا يعملون في اسرائيل اصبح وضعهم صعبًا جدًا بعد خمسة شهور من الجلوس في البيت دون عمل ودون مصدر رزق. في نفس الوقت دخل فرع البناء في اسرائيل الى ازمة خطيرة جراء غياب هؤلاء العمال الذين يشكلون العمود الفقري لفرع البناء. الجهات الامنية الاسرائيلية توصي هي ايضا بعودة العمال. لذلك هناك حاجة ملحة بان تتخذ الحكومة القرار الصائب والمنطقي الذي يخدم العمال الفلسطينيين والاقتصاد الاسرائيلي في آن”.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

ضغوط كبيرة لعودة العمال الفلسطينيين

مقالان في جريدتي “غلوبس” و”دي ماركر” الاقتصاديتين اليوم – الخميس 29.2 – يكشفان زيف الخطة لاستيراد عشرات الاف العمال من الهند ويؤكدان على ضرورة عودة الفلسطينيين للعمل في اسرائيل. كما ناندت وزيرة المالية الامريكية جانت يالن اول امس الى اعادة العمال الفلسطينيين لعملهم في اسرائيل

اقرأ المزيد »

אנא כתבו את שמכם המלא, טלפון ותיאור קצר של נושא הפנייה, ונציג\ה של מען יחזרו אליכם בהקדם האפשרי.

رجاءً اكتبوا اسمكم الكامل، الهاتف، ووصف قصير حول موضوع توجهكم، ومندوب عن نقابة معًا سيعاود الاتصال بكم لاحقًا








كمنظمة ملتزمة بحقوق العمال دون تمييز ديني أو عرقي أو جنسي أو مهني - الديمقراطية هي جوهرنا. نعارض بشدة القوانين الاستبدادية التي تحاول حكومة نتنياهو ولابيد وبينيت وسموتريتش المتطرفة فرضها.

بدون ديمقراطية، لا توجد حقوق للعمال، تمامًا كما أن منظمة العمال لا يمكن أن تكون موجودة تحت الديكتاتورية.

فقط انتصار المعسكر الديمقراطي سيمكن من إجراء نقاش حول القضية الفلسطينية ويمكن أن يؤدي إلى حلاً بديلًا للاحتلال والفصل العنصري، مع ضمان حقوق الإنسان والمواطنة للجميع، الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء. طالما أن نظام الفصل العنصري ما زال قائمًا، فإن المعسكر الديمقراطي لن ينجح في هزيمة المتطرفين الإسرائيليين. لذلك نعمل على جذب المجتمع العربي والفلسطيني إلى الاحتجاج.

ندعوكم:

انضموا إلينا في المسيرات الاحتجاجية وشاركوا في بناء نقابة مهنية بديلة وديمقراطية يهودية-عربية في إسرائيل. انضموا إلى مجموعتنا الهادئة على واتساب اليوم، "نمشي معًا في الاحتجاج".

ندعوكم للانضمام إلى مؤسسة معاً وتوحيد العمال في مكان العمل الخاص بك. اقرأ هنا كيفية الانضمام إلى المنظمة.

ندعوكم لمتابعة أعمال مؤسسة معاً على شبكات التواصل الاجتماعي.