نقابة معًا تعلن عن نزاع عمل في كراج ي. تسرفاتي في ميشور أدوميم بعد رفض الإدارة الشروع في مفاوضات

أعلنت نقابة العمّال "معًا" يوم الخميس 11/7 عن نزاع عمل في كراج ي. تسرفاتي في ميشور أدوميم الذي يشغّل عمّالاً من الأراضي الفلسطينيّة، وذلك بعد أن رفضت إدارة الكراج الشروع في مفاوضات مع ممثّلي العمّال.

2013-07-02 17.00.51

أعلنت نقابة العمّال “معًا” يوم الخميس 11/7 عن نزاع عمل في كراج ي. تسرفاتي في ميشور أدوميم الذي يشغّل عمّالاً من الأراضي الفلسطينيّة، وذلك بعد أن رفضت إدارة الكراج الشروع في مفاوضات مع ممثّلي العمّال. إذا أصرّت إدارة الكراج على موقفها الرافض لاحترام قانون الاتّفاقيّات الجماعيّة، ينوي العمّال بقيادة النقابة البدء باتّخاذ خطوات نضالية في نهاية شهر تمّوز.

انضمّ في شهر حزيران 39 من أصل حوالي 60 عاملاً في الكراج إلى نقابة العمّال “معًا” وفي 2.7 شارك 35 عاملاً في اجتماع عام للعمال واجريت هناك انتخابات للجنة العمّال انتُخب فيها 4 أشخاص. وقد تمّ إبلاغ الإدارة بأسماء العمال الذين انضموا الى نقابة “معًا” كما تم ابلغها باسم العمال الاربع الذين تم انتخابهم للجنة العمّال.

“العمّال الذي يعمل قسم منهم في الكراج أكثر من عشرين سنة، ليس لديهم تأمين وطنيّ ولا يحصلون على أيّام عطل ونقاهة ودفع مقابل الساعات الإضافيّة، لا تُدفَع لهم رسوم تقاعديّة ولا يحصلون على قسيمة راتب قانونيّة. تمّ تشغيل قسم كبير من العمّال حتّى هذا الشهر بأجر أقلّ من الأجر الأدنى”، هكذا يفسّر حاتم أبو زيادة، عضو لجنة العمّال المنتخَبة، قرار العمّال الانضمام إلى “معًا”، لذلك يوضّح: “جميع العمّال مصرّون على التنظّم ويطالبون بالاعتراف بنقابة “معًا” كنقابة ممثّلة وباللجنة المنتخَبة ويطالبون بالتوقيع على اتّفاقيّة جماعيّة”.

إدارة كراج تسرفاتي ترفض الاعتراف بحقّ العمّال في التنظّم. بعد سنوات طويلة من تجاهل الحقوق الأساسيّة للعمّال أعلن المحامي يرون إليرام الذي يمثّل الكراج أنّ إدارة الكراج ترفض مطالب نقابة العمّال “معًا” والعمّال للشروع في مفاوضات حول الاتّفاقيّة الجماعيّة. تدّعي إدارة الكراج أنّ تواقيع العمّال للانضمام إلى نقابة العمّال “معًا” ليست حقيقيّة ولذلك لا تتمتّع النقابة بمكانة نقابة ممثّلة. كما وتدّعي إدارة كراج تسرفاتي أنّه بحسب علمها لم يجرِ بتاتًا اجتماع للعمّال وبالتالي لم يتمّ انتخاب لجنة عمّال. الصور التي تمّ التقاطها في الاجتماع الذي حضره اغلبية العمال والأيدي التي رفعوها وعبّرت عن التأييد التامّ لانتخاب لجنة العمّال الجديدة تدلّ على أنّ ادّعاءات إدارة الكراج هي ادّعاءات كاذبة ولا أساس لها وهدفها هو فقط التهرّب من واجب الاعتراف بتنظّم عمّال الكراج.

كراج ي. تسرفاتي هو كراج كبير يشغّل حوالي 60 عاملاً، معظمهم عمّال فلسطينيّون من الضفّة الغربيّة، ويقدّم خدمات كراجيّة للشاحنات وللسيّارات الخاصّة وحتّى للقطار الخفيف في القدس. يعمل الكراج بتكنولوجيّات متطوّرة ويقدّم خدمات لشركات دوليّة، لكنّه يستهتر بالقانون في كلّ ما يتعلّق بحقوق العمّال. الكثير من المصانع التي تعمل في المناطق الصناعيّة في المستوطنات في الضفّة الغربيّة المحتلّة، حيث نسبة البطالة عالية ومستوى الدخل متدنٍّ للغاية، تستغلّ هذا الوضع لطرح خيار صعب أمام العمّال الفلسطينيّين- إمّا أن يعملوا بشروط استغلاليّة أو أن يتركوا العمل- وسيجدون دائمًا من يوافق على العمل بأجر منخفض عندما يكون البديل لذلك هو الفقر والبطالة.

الوضع الذي يستغلّ فيه المشغّلون الإسرائيليّون عمّالاً فلسطينيّين من المنطقة C في الضفّة الغربيّة بذريعة أنّ القانون الساري في هذه المنطقة هو القانون الأردنيّ انتهى عمليًّا بعد قرار محكمة العدل العليا سنة 2007 في قضيّة چڤعات زئيڤ. حدّد هذا القرار أنّه من حقّ العمّال الفلسطينيّين أن يحصلوا على الحقوق التي تُمنَح للعمّال الإسرائيليّين. هذا الوضع القانونيّ الذي حاز في الآونة الأخيرة على مصادقة أخرى في قرار محكمة العمل الإقليميّة في القدس ما زال بعيدًا كلّ البعد عن التطبيق.

يبدو أنّ ادارة كراج تسرفاتي على علم بأنّ طريقة تشغيل عمّاله الفلسطينيّين مخالفة للقانون لكنه استمر في هذا النهج طالما لم يكن اي تحد لاستغلاله للعمال. بعد توجه معا بدأ الكراج في اتخاذ خطوات لكي يظهر بانه يحترم القانون اذ تم رفع أجر قسم من العمّال بحيث لا يبقى في الكراج عمّال يعملون بأجر أقلّ من الأجر الأدنى. كما وقام الكراج في شهر تمّوز 2013 لأوّل مرّة بطباعة قسائم رواتب وحتّى أنّه دفع الرواتب لأوّل مرّة في الموعد القانونيّ (9 في الشهر) وليس كما كان من المعتاد خلال سنوات في 15 في الشهر. إلاّ أنّ العمّال لا يكتفون بهذه التغييرات التي لا تفي ببنود القانون. فقسيمة الأجر لا تشمل مدفوعات مستقطعة للتأمين الوطنيّ ولا تتضمّن تسجيلاً كاملاً وصحيحًا لساعات العمل والمبالغ المستقطعة للتقاعد وأيّام العطل الإجماليّة.

جميع محاولات كراج تسرفاتي للتهرّب من واجبه القانونيّ ستبوء بالفشل. العمّال ونقابة العمّال “معًا” مصرّون على وضع حدّ لسنوات من الاستغلال والإذلال. مطالب العمّال ليست مطالب مستحيلة. إنّهم يطالبون بالاعتراف بحقّهم القانونيّ في التنظّم وفي حقّهم في أجر منصف. إذا كانت هناك إمكانيّة لتحقيق ذلك بالاتّفاق كان به، لكن إذا دعت الحاجة فإنّ العمّال على استعداد تامّ للإعلان عن إضراب لإجبار الإدارة على الاعتراف بحقوق العمّال الذين لن يسكتوا بعد عن مطالبهم.

للمزيد من التفاصيل ولترتيب مقابلة مع عضو لجنة العمال – حنان زعبي 4009455-050

 

المزيد

عمال فلسطينيون

اساف اديب مدير معًا: قرار الحكومة الاخير القاضي بالسماح للمشغلين الإسرائيليين في فرع الزراعة بتشغيل العمال الفلسطينيين، هو خطوة صغيرة التي جاءت متأخرة لكنها تسير في الاتجاه الصحيح وتعتبر مؤشرًا لامكانية فتح الطريق لاحقًا لعمال البناء ايضًا

نحن في نقابة معًا نرى في القرار الجديد مثابة اعترافًا بفشل سياسة الإغلاق التي ألحقت أضرار جسيمة بالعمال الفلسطينيين وبأصحاب العمل الإسرائيليين في آن.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

سماح السلطات لعمال الزراعة الفلسطينيين بالعودة لعملهم في اسرائيل مؤشر هام على طريق عودة كافة العمال

في اعلان مشترك من تاريخ 8.7.24 نشر مكتب “المنسق” العسكري بتزامن مع وزارة الزراعة الاسرائيلية عن السماح للمزارعين في اسرائيل بتشغيل العمال الفلسطينيين. جاء هذا القرار بعد 9 شهور من اغلاق الحواجز امام عمال الزراعة والبناء بموجب حالة الطوارئ التي تم الاعلان عنها مع اندلاع الحرب في غزة في 7 اكتوبر.

اقرأ المزيد »
مشروع القدس الشرقية

إنجازات هامة حققتها نقابة معًا العمالية في سعيها لإسترجاع حقوق العمال منذ إندلاع الحرب

نجحت معًا في إسترجاع حقوق أكثر من 300 من سكان القدس الشرقية، في مجالات مثل حقوق العمال، وضمان الدخل، وإعانات البطالة، وحوادث العمل، وفتح المعابر وتلقي قسائم المواد الغذائية. ويمكن ترجمة هذه الإنجازات إلى أكثر من 3 مليون شيكل. وكانت أكثر من 40 في المائة من الذين تلقوا المساعدة من النساء.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

“بكل ما يخص قضية العمال الفلسطينيين ومسالة عودتهم الى سوق العمل الاسرائيلي هناك تطابق خطير في الموقف بين اليمين المتطرف في الحكومة الاسرائيلية وبين مسلحي حماس الذين اطلقوا النار امس على البلدات الاسرائيلية المحاذية لطولكرم. الطرفان يرفضان عودة العمال.”

هذا ما قاله اساف اديب، مدير نقابة معا في المقابلة مع الإذاعيين سناء حمود ومحمد مجادلة في راديو الناس (الخميس 30.5).

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

لجنة الكنيست تكشف الحقيقة: السياسة الإسرائيلية تجاه العمال الفلسطينيين خلال 7 شهور هي بالمجمل عبارة عن فوضى عارمة ليس بها منطق ناهيك عن كونها ظالمة ومدمرة

إجتماع لجنة العمال الأجانب في الكنيست، أمس الاثنين 20 مايو/أيار، كان فرصة نادرة لفهم الفوضى العارمة التي تتسم بها السياسة الحكومية بكل ما يتعلق بالعمال الفلسطينيين. وبينما قررت الحكومة منع تشغيل الفلسطينيين منذ اكتوبر 2023 هناك حاليا حوالي 40 ألف فلسطيني في سوق العمل الاسرائيلي. وفي حين تبذل الحكومة مجهودًا كبيرًا بهدف جلب الأجانب كبديل للفلسطينيين فالأرقام تثبت ان عدد العمال الأجانب الموجود حاليا في البلاد لا يختلق كثيرًا عن العدد الذي كان بها عشية الحرب (حسب احصائيات سلطة السكان والهجرة هناك 155 الف عامل اجنبي في البلاد).

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

نقابة معًا: قرار الحكومة بخصوص العمال الأجانب من الأربعاء 15.5 يعتبر خطوة خطيرة التي تخلق الفوضى الاقتصادية والأمنية والاجتماعية ولذلك يجب إلغائه والسماح للفلسطينيين بالعودة للعمل في إسرائيل

قرار الحكومة من يوم الأربعاء 15 أيار-مايو الذي أقر تشغيل 330 ألف عامل أجنبي في الاقتصاد الإسرائيلي يتعارض مع المنطق الاقتصادي ومع تخطيط سوق العمل ويفتح الطريق أمام توسع خطير في الإتجار بالبشر لأغراض العمل في إسرائيل. وبالإضافة إلى ذلك، فإن القرار يعكس التجاهل التام للعواقب الوخيمة المترتبة على استمرار الإيقاف لعمل الفلسطينيين في اسرائيل.

اقرأ المزيد »

אנא כתבו את שמכם המלא, טלפון ותיאור קצר של נושא הפנייה, ונציג\ה של מען יחזרו אליכם בהקדם האפשרי.

رجاءً اكتبوا اسمكم الكامل، الهاتف، ووصف قصير حول موضوع توجهكم، ومندوب عن نقابة معًا سيعاود الاتصال بكم لاحقًا








كمنظمة ملتزمة بحقوق العمال دون تمييز ديني أو عرقي أو جنسي أو مهني - الديمقراطية هي جوهرنا. نعارض بشدة القوانين الاستبدادية التي تحاول حكومة نتنياهو ولابيد وبينيت وسموتريتش المتطرفة فرضها.

بدون ديمقراطية، لا توجد حقوق للعمال، تمامًا كما أن منظمة العمال لا يمكن أن تكون موجودة تحت الديكتاتورية.

فقط انتصار المعسكر الديمقراطي سيمكن من إجراء نقاش حول القضية الفلسطينية ويمكن أن يؤدي إلى حلاً بديلًا للاحتلال والفصل العنصري، مع ضمان حقوق الإنسان والمواطنة للجميع، الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء. طالما أن نظام الفصل العنصري ما زال قائمًا، فإن المعسكر الديمقراطي لن ينجح في هزيمة المتطرفين الإسرائيليين. لذلك نعمل على جذب المجتمع العربي والفلسطيني إلى الاحتجاج.

ندعوكم:

انضموا إلينا في المسيرات الاحتجاجية وشاركوا في بناء نقابة مهنية بديلة وديمقراطية يهودية-عربية في إسرائيل. انضموا إلى مجموعتنا الهادئة على واتساب اليوم، "نمشي معًا في الاحتجاج".

ندعوكم للانضمام إلى مؤسسة معاً وتوحيد العمال في مكان العمل الخاص بك. اقرأ هنا كيفية الانضمام إلى المنظمة.

ندعوكم لمتابعة أعمال مؤسسة معاً على شبكات التواصل الاجتماعي.