نقابة معًا تعلن عن نزاع عمل في كراج ي. تسرفاتي في ميشور أدوميم بعد رفض الإدارة الشروع في مفاوضات

أعلنت نقابة العمّال "معًا" يوم الخميس 11/7 عن نزاع عمل في كراج ي. تسرفاتي في ميشور أدوميم الذي يشغّل عمّالاً من الأراضي الفلسطينيّة، وذلك بعد أن رفضت إدارة الكراج الشروع في مفاوضات مع ممثّلي العمّال.

2013-07-02 17.00.51

أعلنت نقابة العمّال “معًا” يوم الخميس 11/7 عن نزاع عمل في كراج ي. تسرفاتي في ميشور أدوميم الذي يشغّل عمّالاً من الأراضي الفلسطينيّة، وذلك بعد أن رفضت إدارة الكراج الشروع في مفاوضات مع ممثّلي العمّال. إذا أصرّت إدارة الكراج على موقفها الرافض لاحترام قانون الاتّفاقيّات الجماعيّة، ينوي العمّال بقيادة النقابة البدء باتّخاذ خطوات نضالية في نهاية شهر تمّوز.

انضمّ في شهر حزيران 39 من أصل حوالي 60 عاملاً في الكراج إلى نقابة العمّال “معًا” وفي 2.7 شارك 35 عاملاً في اجتماع عام للعمال واجريت هناك انتخابات للجنة العمّال انتُخب فيها 4 أشخاص. وقد تمّ إبلاغ الإدارة بأسماء العمال الذين انضموا الى نقابة “معًا” كما تم ابلغها باسم العمال الاربع الذين تم انتخابهم للجنة العمّال.

“العمّال الذي يعمل قسم منهم في الكراج أكثر من عشرين سنة، ليس لديهم تأمين وطنيّ ولا يحصلون على أيّام عطل ونقاهة ودفع مقابل الساعات الإضافيّة، لا تُدفَع لهم رسوم تقاعديّة ولا يحصلون على قسيمة راتب قانونيّة. تمّ تشغيل قسم كبير من العمّال حتّى هذا الشهر بأجر أقلّ من الأجر الأدنى”، هكذا يفسّر حاتم أبو زيادة، عضو لجنة العمّال المنتخَبة، قرار العمّال الانضمام إلى “معًا”، لذلك يوضّح: “جميع العمّال مصرّون على التنظّم ويطالبون بالاعتراف بنقابة “معًا” كنقابة ممثّلة وباللجنة المنتخَبة ويطالبون بالتوقيع على اتّفاقيّة جماعيّة”.

إدارة كراج تسرفاتي ترفض الاعتراف بحقّ العمّال في التنظّم. بعد سنوات طويلة من تجاهل الحقوق الأساسيّة للعمّال أعلن المحامي يرون إليرام الذي يمثّل الكراج أنّ إدارة الكراج ترفض مطالب نقابة العمّال “معًا” والعمّال للشروع في مفاوضات حول الاتّفاقيّة الجماعيّة. تدّعي إدارة الكراج أنّ تواقيع العمّال للانضمام إلى نقابة العمّال “معًا” ليست حقيقيّة ولذلك لا تتمتّع النقابة بمكانة نقابة ممثّلة. كما وتدّعي إدارة كراج تسرفاتي أنّه بحسب علمها لم يجرِ بتاتًا اجتماع للعمّال وبالتالي لم يتمّ انتخاب لجنة عمّال. الصور التي تمّ التقاطها في الاجتماع الذي حضره اغلبية العمال والأيدي التي رفعوها وعبّرت عن التأييد التامّ لانتخاب لجنة العمّال الجديدة تدلّ على أنّ ادّعاءات إدارة الكراج هي ادّعاءات كاذبة ولا أساس لها وهدفها هو فقط التهرّب من واجب الاعتراف بتنظّم عمّال الكراج.

كراج ي. تسرفاتي هو كراج كبير يشغّل حوالي 60 عاملاً، معظمهم عمّال فلسطينيّون من الضفّة الغربيّة، ويقدّم خدمات كراجيّة للشاحنات وللسيّارات الخاصّة وحتّى للقطار الخفيف في القدس. يعمل الكراج بتكنولوجيّات متطوّرة ويقدّم خدمات لشركات دوليّة، لكنّه يستهتر بالقانون في كلّ ما يتعلّق بحقوق العمّال. الكثير من المصانع التي تعمل في المناطق الصناعيّة في المستوطنات في الضفّة الغربيّة المحتلّة، حيث نسبة البطالة عالية ومستوى الدخل متدنٍّ للغاية، تستغلّ هذا الوضع لطرح خيار صعب أمام العمّال الفلسطينيّين- إمّا أن يعملوا بشروط استغلاليّة أو أن يتركوا العمل- وسيجدون دائمًا من يوافق على العمل بأجر منخفض عندما يكون البديل لذلك هو الفقر والبطالة.

الوضع الذي يستغلّ فيه المشغّلون الإسرائيليّون عمّالاً فلسطينيّين من المنطقة C في الضفّة الغربيّة بذريعة أنّ القانون الساري في هذه المنطقة هو القانون الأردنيّ انتهى عمليًّا بعد قرار محكمة العدل العليا سنة 2007 في قضيّة چڤعات زئيڤ. حدّد هذا القرار أنّه من حقّ العمّال الفلسطينيّين أن يحصلوا على الحقوق التي تُمنَح للعمّال الإسرائيليّين. هذا الوضع القانونيّ الذي حاز في الآونة الأخيرة على مصادقة أخرى في قرار محكمة العمل الإقليميّة في القدس ما زال بعيدًا كلّ البعد عن التطبيق.

يبدو أنّ ادارة كراج تسرفاتي على علم بأنّ طريقة تشغيل عمّاله الفلسطينيّين مخالفة للقانون لكنه استمر في هذا النهج طالما لم يكن اي تحد لاستغلاله للعمال. بعد توجه معا بدأ الكراج في اتخاذ خطوات لكي يظهر بانه يحترم القانون اذ تم رفع أجر قسم من العمّال بحيث لا يبقى في الكراج عمّال يعملون بأجر أقلّ من الأجر الأدنى. كما وقام الكراج في شهر تمّوز 2013 لأوّل مرّة بطباعة قسائم رواتب وحتّى أنّه دفع الرواتب لأوّل مرّة في الموعد القانونيّ (9 في الشهر) وليس كما كان من المعتاد خلال سنوات في 15 في الشهر. إلاّ أنّ العمّال لا يكتفون بهذه التغييرات التي لا تفي ببنود القانون. فقسيمة الأجر لا تشمل مدفوعات مستقطعة للتأمين الوطنيّ ولا تتضمّن تسجيلاً كاملاً وصحيحًا لساعات العمل والمبالغ المستقطعة للتقاعد وأيّام العطل الإجماليّة.

جميع محاولات كراج تسرفاتي للتهرّب من واجبه القانونيّ ستبوء بالفشل. العمّال ونقابة العمّال “معًا” مصرّون على وضع حدّ لسنوات من الاستغلال والإذلال. مطالب العمّال ليست مطالب مستحيلة. إنّهم يطالبون بالاعتراف بحقّهم القانونيّ في التنظّم وفي حقّهم في أجر منصف. إذا كانت هناك إمكانيّة لتحقيق ذلك بالاتّفاق كان به، لكن إذا دعت الحاجة فإنّ العمّال على استعداد تامّ للإعلان عن إضراب لإجبار الإدارة على الاعتراف بحقوق العمّال الذين لن يسكتوا بعد عن مطالبهم.

للمزيد من التفاصيل ولترتيب مقابلة مع عضو لجنة العمال – حنان زعبي 4009455-050

 

المزيد

عمال فلسطينيون

مدير نقابة معًا، اساف اديب، يفسر الخلافات في الحكومة حول مسألة عودة العمال الفلسطينيين في مقابلة مع الاذاعي يوسف شداد في راديو مكان الجمعة 12.4

الخلاف بين وزير الداخلية موشيه اربل وبين رئيس الوزراء نتنياهو حول عودة العمال الفلسطينيين هو اشارة واضحة لفشل السياسة التي اتبعتها الحكومة منذ شهر اكتوبر والتي مُنِع بموجبها دخول 200 الف عامل من سكان الضفة الى اسرائيل بحجة امنية في حين وعدت الحكومة المقاولين بانه عدد كبير جدا من العمال الاجانب سيصل الى البلاد بسرعة كبديل للفلسطينيين. هذه السياسة تبين الان بانها فاشلة ولا يمكن لها ان تتحقق وعلى ضوء ذلك تظهر اصوات حتى في داخل الحكومة وكذلك من طرف المقاولين تقول بانه لا يمكن الانتظار ويجب اعادة العمال الفلسطينيين فورًا

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

منذ شهر آذار الماضي يستطيع العمال الفلسطينيين الذين يتعرضون لاصابات في مكان عملهم في اسرائيل من تقديم بيانات ومتابعة ملفهم في مؤسسة التأمين الوطني مثلهم مثل أي مواطن إسرائيلي اخر.

في المقابلة مع الإذاعية عفاف شيني (راديو الناس الثلاثاء 9.4) قال اساف اديب مدير معًا النقابية بان المجهود الكبير الذي بذلته نقابة معًا خلال السنوات الاخيرة بالتعاون مع جمعية عنوان للعامل اثمر اليوم بالنتيجة التي تسمح للعمال الفلسطينيين من التوجه المباشر للتأمين عبر موقعه في الانترنت بما يخدم الاف العمال.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

من الآن فصاعدا، يستطيع العمال الفلسطينيين تقديم بيانات ومتابعة ملفهم في مؤسسة التأمين الوطني بعد الاصابة في العمل مثلهم مثل أي مواطن إسرائيلي اخر

يستطيع كل مواطن في إسرائيل التوجه الى مؤسسة التأمين الوطني وإصدار رمز المستخدم الخاص به وكلمة مرور وبالتالي فتح منطقة شخصية خاصة به في موقع التأمين الوطني حيث يتمكن من قراءة التحديثات والرسائل وكذلك تقديم الطلبات والوثائق بسرعة وسهولة وبشكل موثوق.

اقرأ المزيد »
صناعة وفروع اخرى

بدء المفاوضات على اتفاق جماعي للعاملين في جمعية اكيم القدس

عقدت الاربعاء 20.3 الجلسة الثانية للمفاوضات بين نقابة معًا وبين ادارة جمعية اكيم القدس، حيث تم تحديد جدول الجلسات القادمة وبدأ الطرفين الحوار الجدي حول القضايا المختلفة الخاصة بإجور وظروف العمل للعاملين في الجمعية.

اقرأ المزيد »
مشروع القدس الشرقية

أزمة البطالة تضرب سكان القدس الشرقية قبيل شهر رمضان

عشية شهر رمضان، يواجه السكان الفلسطينيون في القدس الشرقية أزمة اقتصادية واجتماعية تفاقمت بسبب ارتفاع معدل البطالة بنسبة 7.6% منذ اندلاع الحرب. وعلى الرغم من الأزمة تعطلت بشكل شبه كامل الخطة الخماسية للقدس الشرقية. في ظل هذه الظروف تقوم نقابة معًا من خلال مكتبها في القدس بعمل مكثف لمساعدة العاملين والعاطلين عن العمل في القدس وتدعو رئيس البلدية والمجلس البلدي الجديد للعمل على ضمان ميزانيات لتقليص الفوارق الاجتماعية والاقتصادية في المدينة ورفع مكانة السكان في القدس الشرقية

اقرأ المزيد »

مدير نقابة معًا في مقابلة مع شيرين يونس وفرات نصار في رايدو الناس (يوم الإثنين 18.3):

“تقرير بنك اسرائيل الجديد يشير الى الصعوبات في جلب العمال الاجانب كبديل للفلسطينيين لكنه يؤكد بان تشغيل الاجانب في فرعي الزراعة والبناء هي امر لا بد منه. الجهات الامنية والاقتصادية والان ايضا الصوت الاقتصادي الرسمي – البنك المركزي في اسرائيل – تؤكد بانه العمال الفلسطينيين يجب ان يعودوا الى اماكن عملهم في اسرائيل لكن بكميات مخفضة وبطريقة التي تمنع الاعتماد المطلق عليهم.
نحن بنقابة معًا نطالب بعودة العمال الفورية لكننا ندرك بانها اولا وقبل كل شيء مسألة سياسية. صحيح بانه حالة البطالة التي يعاني منها نحو 200 الف عامل في الضفة هي مثابة القنبلة الموقوتة. لكن طالما ليست هناك بوادر لحل واستقرار امني وسياسي وطالما تبقى سيطرة المتطرفون من الطرفين – نتنياهو واليمين في الحكومة الاسرائئيلية وحماس في الجانب الفلسطيني – يصعب ان نرى الفرج وعودة العمال بالعدد الذي كان قبل اكتوبر الاسود”.

اقرأ المزيد »

אנא כתבו את שמכם המלא, טלפון ותיאור קצר של נושא הפנייה, ונציג\ה של מען יחזרו אליכם בהקדם האפשרי.

رجاءً اكتبوا اسمكم الكامل، الهاتف، ووصف قصير حول موضوع توجهكم، ومندوب عن نقابة معًا سيعاود الاتصال بكم لاحقًا








كمنظمة ملتزمة بحقوق العمال دون تمييز ديني أو عرقي أو جنسي أو مهني - الديمقراطية هي جوهرنا. نعارض بشدة القوانين الاستبدادية التي تحاول حكومة نتنياهو ولابيد وبينيت وسموتريتش المتطرفة فرضها.

بدون ديمقراطية، لا توجد حقوق للعمال، تمامًا كما أن منظمة العمال لا يمكن أن تكون موجودة تحت الديكتاتورية.

فقط انتصار المعسكر الديمقراطي سيمكن من إجراء نقاش حول القضية الفلسطينية ويمكن أن يؤدي إلى حلاً بديلًا للاحتلال والفصل العنصري، مع ضمان حقوق الإنسان والمواطنة للجميع، الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء. طالما أن نظام الفصل العنصري ما زال قائمًا، فإن المعسكر الديمقراطي لن ينجح في هزيمة المتطرفين الإسرائيليين. لذلك نعمل على جذب المجتمع العربي والفلسطيني إلى الاحتجاج.

ندعوكم:

انضموا إلينا في المسيرات الاحتجاجية وشاركوا في بناء نقابة مهنية بديلة وديمقراطية يهودية-عربية في إسرائيل. انضموا إلى مجموعتنا الهادئة على واتساب اليوم، "نمشي معًا في الاحتجاج".

ندعوكم للانضمام إلى مؤسسة معاً وتوحيد العمال في مكان العمل الخاص بك. اقرأ هنا كيفية الانضمام إلى المنظمة.

ندعوكم لمتابعة أعمال مؤسسة معاً على شبكات التواصل الاجتماعي.