معًا النقابية تطالب سلطة الضرائب بالعمل على استرجاع الضريبة لمستحقيها من العمال الفلسطينيين

توجهت مؤخرا معا- نقابة عمالية وبالتعاون مع مكتب اورينت للحسابات في القدس الى رئيس سلطة الضرائب السيد عيران يعقوب بطلب وقف التعامل الفظ مع العمال الفلسطينيين الذين يتوجهون اليهم بهدف اجراء الفحص في ملفاتهم الضريبية واسترجاع الضريبة لمن يستحقها.  جاءت رسالة معا ومكتب اورينت بعد ان تبين لهما بان مكتب الضريبة في القدس المخول باجراء الفحص للعمال الفلسطينيين يرفض التعامل مع ملفاتهم بشكل مطلق.

مكتب اورينت للحسابات كان قد قدم عشرات الطلبات للاسترجاع الضريبي لعمال من منطقة الخان الاحمر (المنطقة الصناعية ميشور ادوميم) منذ عام 2018 وخلال اكثر من عامين ونصف حصل على وعود بان يتم فحص الملفات.  بطبيعة الحال تسببت ازمة كورونا واغلاق المكاتب الحكومية لشهور طويلة في تأجيل الامر.

من الجدير ذكره ان من بين هؤلاء العمال يوجد 38 عامل وهم من عمال كراج تسرفاتي في الخان الاحمر والذين حصلوا منذ عام 2017 على تعويضات من صاحب العمل بموجب اتفاق نقابة معا مع المشغل وبالتالي خصمت من اجورهم الاف الشواكل، وبالتالي توجد لهم مستحقات قد تكون عالية في الضريبة.

بعد التأخير الكبير في فحص الملفات وبعد ان عاد مكتب الضريبة في القدس الى نشاطه المعتاد مطلع عام 2021 حاول مندوبو مكتب اورينت من جديد وتوجهوا الى مكتب الضريبة بطلب الاسراع في معالجة الملفات لكن تبين لهم مؤخرا بانه الموضوع لا يتعلق في تأخير فقط بل بموقف رافض من قبل سلطة الضرائب لاجراء الفحص بخصوص هؤلاء العمال.

وبناء على هذا الموقف المستهجن ارسلت معا نقابة عمالية بالتعاون من مكتب اورينت رسالة رسمية الى مدير سلطة الضرائب تطالبه بالتوقف فورا عن القرار الرافض بمعالجة قضية العمال. في الرسالة اكد الطرفان – معا واورينت – بانه لا يجوز ان تقوم مؤسسة اسرائيلية بخصم الضريبة بمبالغ عالية من اجور العمال وبنفس الوقت ترفض اجراء الفحص ومنح الأموال من الاسترجاع الضريبي لمستحقيها.

المفارقة في هذا المجال هي ان قوانين الضريبة الخاصة بعمال المستوطنات تستند الى القانون الاردني وهي تختلف عن قوانين الضريبة المعمول بها في اسرائيل وحتى عن اوامر الضريبة الخاصة بالعمال الفلسطينيين الذين يعملون داخل الخط الاخضر. بموجب هذه القوانين لا يحصل العامل الذي يعمل في المستوطنات على اعفاء ضريبي عن مبلغ ال 5000 شيقل الاولى من اجره كما يحدث مع العامل الاسرائيلي ومع العامل الفلسطيني الذي يعمل في داخل اسرائيل. نسبة الضريبة العالية التي تفرضها السلطات على العامل الفلسطيني في المستوطنات تترتب على دفع هؤلاء العمال مئات الشواقل كل شهر حتى ولو كان اجرهم قريب من الحد الادنى للاجور (5300 شيقل في الشهر) – علما بان العامل الاسرائيلي الذي يتقاضى اجر الحد الادنى لا يدفع ضريبة على الاطلاق.

ان رسالة معا ومكتب اورينت تضع امام سلطة الضريبة تحديا بسيطا وواضحا: اذا كانت مسالة فحص استرجاع الضريبة للعمال حسب القانون الاردني المجحف بحق العمال امرا صعبا ومعقدا فالافضل بكم وبالسلطات السياسية الاعلان عن مسالة الضرائب كمسالة مشابهة لمسالة حقوق العمال التي جعلت حقوق العمال في المستوطنات مثلها مثل بقية العمال في اسرائيل منذ قرار المحكمة العليا في قضية غفعات زئيف عام 2007.

نشير هنا ايضا بان الرسالة الى سلطة الضرائب تم ارسال نسخة عنها الى مؤسسة مراقب الدولة باعتبارها نموذجا للاهمال والاستهتار بحق المواطنين من قبل مؤسسة رسمية للسلطة الاسرائيلية. رسالتنا الى مراقب الدولة حظيت مباشرة على رد ايجابي من قبل موظفين المكتب الذين التزموا بفحص الامر.

المجهود الذي تقوم به في هذا الموضوع معا نقابة عمالية بالتعاون من مكتب اورينت قد تكون له ابعاد كبيرة على عشرات الاف العمال في المستوطنات الذين كانوا حتى اليوم محرومين من حقهم الاساسي باجراء فحص لاسترجاع الضريبة. نجاحنا في هذه القضية من شانه ان يفتح الطريق لالاف العمال الذين كما اسلفنا يدفعون شهريا مبالغ عالية للضريبة وهناك احتمال بان يحظوا بتعويض كبير في حالة قررت سلطات الضريبة الاستجابة لطلب العمال ونقابة معا ومكتب اورينت.

****

نقابة معًا تستمر في متابعة حقوق العمال الفلسطينيين في مجالات عديدة وتعمل خطوة بخطوة لقلب كل حجر في الطريق كي يحصل العمال على كرامتهم وحقوقهم دون تمييز او تفرقة. وكما حاربت نقابة معا في موضوع رسوم العضوية التي كانت تجبيها الهستدروت خلال 50 عام من العمال وتمكنت من وقف هذا الاجراء الظالم نحن على يقين باننا سنتمكن هنا في موضوع استرجاع الضريبة لعمال المستوطنات من فتح الطريق ووقف الاستهتار بحق العمال.

المزيد

عمال فلسطينيون

عنوان للعامل ونقابة معًا يطالبان من السلطات المختصة السماح للعمال الفلسطينيون الذين انقطع مصدر رزقهم منذ 4 أشهر بسحب التوفيرات دون إلغاء التصاريح

ناشدت منظمتا حقوق العمال، عنوان للعامل ومعًا، سلطة السكان والهجرة، المسؤولة عن تشغيل العمال الفلسطينيين، وطالبتها بإتخاذ خطوات من شأنها تخفيف معاناة العمال من جهة ومنع الفوضى في سوق العمل الاسرائيلي من جهة أخرى. لقد عرض النداء حلاً مبتكرًا لوضع لا يطاق: من ناحية، تمنع الحكومة العمال الفلسطينيين من الدخول، ومن ناحية أخرى، تمنعهم من إسترداد مدخّراتهم التقاعدية في صندوق “عميتيم”.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

بعد فشل المحاولات لجلب العمال الاجانب اصبحت عودة العمال الفلسطينيين امرًا حتميًا

في مقابلة في البرنامج الصباحي لراديو الناس يقول مدير نقابة معًا، اساف اديب، بأن كل المؤشرات تدل على ان الخطة التي هدفت لجلب عشرات الان العمال الاجانب كبديل للعمال الفلسطينيين باءت بالفشل وان عدد  العمال الذين وصلوا الى البلاد منذ بدء الحرب في شهر اكتوبر قليل جدا والكثير منهم ليسوا على المستوى المهني المطلوب.

كما تسائل اديب لماذا تمتنع السلطة الفلسطينية عن طرح موضوع العمال بشكل علني ولماذا نفى السيد حسين الشيخ لقائه بكبار المسؤولين الامنيين في اسرائيل يوم الثلاثاء 6.2 لمناقشة موضوع العمال وكأنه يعتبر العمال في اسرائيل بمثابة الناس الذين تنازلوا عن كرامتهم الوطنية في حين يعرف الجميع بان العمال هم العمود الفقري للاقتصاد الفلسطيني والمجتمع الفلسطيني.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

لقاء حسين الشيخ في تل أيبب يثير التساؤل: ما هو موقف السلطة من العمال؟

وفقًا لتقرير قناة 12 للتلفزيون الإسرائيلي عقد أمس (6.2) لقاء سري في تل أبيب جمع بين المسؤول الكبير في السلطة الفلسطينية حسين الشيخ وبين رئيس جهاز المخابرات العامة رونين بار ورئيس مجلس الأمن القومي تساخي هنغبي ومنسق أعمال الحكومة في المناطق الجنران غسان عليان. وبحسب التقرير توجه المسؤول الفلسطيني في الاجتماع الى الجانب الإسرائيلي وطلب السماح بعودة العمال الفلسطينيين الى أماكن عملهم في إسرائيل.

اقرأ المزيد »
כללי

لا مال لرياض الأطفال أو الطعام أو الدواء: منعت إسرائيل دخول العمال، والأزمة الاقتصادية تضرب الضفة الغربية

إنهم يبيعون معدات عملهم، ويأخذون القروض، بل ويتجنبون الطعام – فقط من أجل توفيره للأطفال، وهذا أيضًا بصعوبة. أكثر من ثلاثة أشهر مرت على إغلاق إسرائيل البوابات أمام العمال الفلسطينيين، وبقيوا وحيدين، بلا عمل، وبلا شبكة أمان من السلطة الفلسطينية

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

اعتقال 14 شخص بتهمة التجارة في تصاريح العمل للفلسطينيين يثير من جديد معاناة العمال في المرحلة السابقة.

اعتقال 14 شخص بتهمة التجارة في تصاريح العمل للفلسطينيين يثير من جديد معاناة العمال في المرحلة السابقة. في المقابلة مع الاذاعي فرات نصار في راديو الناس (الاثنان 22.1) أشار مدير نقابة معًا اساف اديب، الى معاناة العمال الفلسطينيين جراء اكثر من ثلاثة شهور من الاغلاق والبطالة وفقدان مصدر الرزق. مدير معًا أكد بانه ليس بيد النقابة فرض قرارًا حكوميًا او معرفة توقيته سيما وهناك قوة يمينية متطرفة نافذة التي تعرقل القرار،ٍ لكنه اعلن التزام النقابة بمتابعة القضية مع كافة الاطراف دعمًا لحق العمال بالعودة الى اماكن عملهم.

اقرأ المزيد »
مشروع القدس الشرقية

هل تختمون في مكتب العمل ولا تريدون أن تتعرض حقوقكم للخطر؟ هل تخشون الوصول إلى مكتب العمل بسبب الإزدحام؟ نقابة “معاً” العمالية ستقوم بتنظيم الامر !

منذ تأريخ 7.10 تغيرت إجراءات مكتب العمل. حاليًا يستقبل مكتبا العمل في القدس الأشخاص بدون موعد محدد سابقًا. ومع ذلك، فإن هناك حالة إزدحام في مكاتب العمل.

اقرأ المزيد »

אנא כתבו את שמכם המלא, טלפון ותיאור קצר של נושא הפנייה, ונציג\ה של מען יחזרו אליכם בהקדם האפשרי.

رجاءً اكتبوا اسمكم الكامل، الهاتف، ووصف قصير حول موضوع توجهكم، ومندوب عن نقابة معًا سيعاود الاتصال بكم لاحقًا








كمنظمة ملتزمة بحقوق العمال دون تمييز ديني أو عرقي أو جنسي أو مهني - الديمقراطية هي جوهرنا. نعارض بشدة القوانين الاستبدادية التي تحاول حكومة نتنياهو ولابيد وبينيت وسموتريتش المتطرفة فرضها.

بدون ديمقراطية، لا توجد حقوق للعمال، تمامًا كما أن منظمة العمال لا يمكن أن تكون موجودة تحت الديكتاتورية.

فقط انتصار المعسكر الديمقراطي سيمكن من إجراء نقاش حول القضية الفلسطينية ويمكن أن يؤدي إلى حلاً بديلًا للاحتلال والفصل العنصري، مع ضمان حقوق الإنسان والمواطنة للجميع، الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء. طالما أن نظام الفصل العنصري ما زال قائمًا، فإن المعسكر الديمقراطي لن ينجح في هزيمة المتطرفين الإسرائيليين. لذلك نعمل على جذب المجتمع العربي والفلسطيني إلى الاحتجاج.

ندعوكم:

انضموا إلينا في المسيرات الاحتجاجية وشاركوا في بناء نقابة مهنية بديلة وديمقراطية يهودية-عربية في إسرائيل. انضموا إلى مجموعتنا الهادئة على واتساب اليوم، "نمشي معًا في الاحتجاج".

ندعوكم للانضمام إلى مؤسسة معاً وتوحيد العمال في مكان العمل الخاص بك. اقرأ هنا كيفية الانضمام إلى المنظمة.

ندعوكم لمتابعة أعمال مؤسسة معاً على شبكات التواصل الاجتماعي.