معًا النقابة التمثيلية لعمال مصنع طعمان في “ميشور ادوميم”

شارك كافة عمال الانتاج في مصنع “طعمان للاغذية” امس الخميس 21/10 في اجتماع دعت اليه نقابة معا وذلك بعد انضمام العمال – 27 عامل – الى النقابة بهدف تحسين شروط عملهم في الشركة. الاجتماع اقر اختيار العمال الثلاثة – شحدة موسى وركان غروف ومراد نصر الله كمندوبين في لجنة عمال مؤقتة التي ستشارك في المفاوضات – علما بانه بعد التوقيع على الاتفاق الجماعي من المقرر ان تجري انتخابات لعضوية لجنة العمال.

بعد انضمام 27 عامل للنقابة اصبحت نقابة معًا النقابة الرسمية التي لها كامل الصلاحية لتمثيل العمال. وعندما تكسب النقابة المكانة الرسمية كنقابة تمثيلية لعمال الشركة يعني ذلك:

  1. انه يتوجب على الشركة الاعتراف بالنقابة.
  2. انه على الشركة المباشرة بمفاوضات مع النقابة والعمال على اتفاق جماعي.
  3. بانه على الشركة احترام حق العمال في الانضمام للنقابة ولا يجوز لها فصل أي من العمال او ان تمس بحقوقهم بسبب انتمائهم للنقابة.
  4. بانه من حق النقابة ان تعلن عن نزاع عمل واضراب ويصبح الاضراب قانونيا اذا لم تدفع الشركة للعمال حقوقهم او اذا رفضت مطالب العمال التي ستقدم لها على طاولة المفاوضات.
  5. بان تكون الشركة ملزمة بالاستشارة بالنقابة باي تغيير في نظام العمل.

واضح مما ذكرنا هنا بان انضمام العمال للنقابة وكون النقابة الممثل الرسمي للعمال يعني ان العمال اصبحوا اليوم بموقع اقوى ويسمح لهم الامر بالمطالبة بحقوقهم دون ان يؤدي ذلك الى اضرار تطالهم او تنكيل بحقهم.

شركة “طعمان للاغذية” تشغل في مصنعها في منظقة “ميشور ادوميم” (الخان الاحمر) نحو 60 عاملا وموظفا (مما يعني ان 27 عاملًا يشكلون اكثر من الثلث المطلوب قانونيًا لتثبيت دور النقابة) – نصفهم من سكان المناطق الفلسطينية الذين يعملون في الانتاج. وفي الوقت الذي يحصل كافة العمال الاسرائيليين على صندوق تقاعد بقي العمال الفلسطينيين بعد سنوات عديدة دون توفيرات التقاعد. مطالبة الشركة بفتح صندوق التقاعد قوبلت دائما بالادعاء ان “شركات التامين لا تريد فتح حسابات للعمال الفلسطينيين”.

مسؤول نقابة معا يؤاب غال تمير الذي تحدث الى العمال امس اكد على التزام النقابة بمتابعة وحماية حقوقهم وكرامتهم وضمان المساواة في الحقوق الاجتماعية مع العمال الاخرين في الشركة. كما اكد مسؤول معا ان هدف النقابة هو الوصول الى اتفاق جماعي رسمي مع الشركة وبانه دون اتفاق جماعي يصبح اي انجاز للعمال غير ثابت وغير مضمون.

نقابة معًا ترى في انضمام عمال “طعمان للاغذية” الى صفوفها انجازا هاما اضافيا وتدعو العمال في الورشات الاسرائيلية بما فيهم عمال المستوطنات وعمال منطقة عطروت وعمال البناء الذين يعملون في داخل اسرائيل الانضمام الى النقابة لضمان حقوقهم.

اتصلوا بنا اليوم عبر الرابط هنا – اكتبوا الاسم ورقم الهاتف ونحن نتصل بكم 

المزيد

مشروع القدس الشرقية

إنجازات هامة حققتها نقابة معًا العمالية في سعيها لإسترجاع حقوق العمال منذ إندلاع الحرب

نجحت معًا في إسترجاع حقوق أكثر من 300 من سكان القدس الشرقية، في مجالات مثل حقوق العمال، وضمان الدخل، وإعانات البطالة، وحوادث العمل، وفتح المعابر وتلقي قسائم المواد الغذائية. ويمكن ترجمة هذه الإنجازات إلى أكثر من 3 مليون شيكل. وكانت أكثر من 40 في المائة من الذين تلقوا المساعدة من النساء.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

“بكل ما يخص قضية العمال الفلسطينيين ومسالة عودتهم الى سوق العمل الاسرائيلي هناك تطابق خطير في الموقف بين اليمين المتطرف في الحكومة الاسرائيلية وبين مسلحي حماس الذين اطلقوا النار امس على البلدات الاسرائيلية المحاذية لطولكرم. الطرفان يرفضان عودة العمال.”

هذا ما قاله اساف اديب، مدير نقابة معا في المقابلة مع الإذاعيين سناء حمود ومحمد مجادلة في راديو الناس (الخميس 30.5).

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

لجنة الكنيست تكشف الحقيقة: السياسة الإسرائيلية تجاه العمال الفلسطينيين خلال 7 شهور هي بالمجمل عبارة عن فوضى عارمة ليس بها منطق ناهيك عن كونها ظالمة ومدمرة

إجتماع لجنة العمال الأجانب في الكنيست، أمس الاثنين 20 مايو/أيار، كان فرصة نادرة لفهم الفوضى العارمة التي تتسم بها السياسة الحكومية بكل ما يتعلق بالعمال الفلسطينيين. وبينما قررت الحكومة منع تشغيل الفلسطينيين منذ اكتوبر 2023 هناك حاليا حوالي 40 ألف فلسطيني في سوق العمل الاسرائيلي. وفي حين تبذل الحكومة مجهودًا كبيرًا بهدف جلب الأجانب كبديل للفلسطينيين فالأرقام تثبت ان عدد العمال الأجانب الموجود حاليا في البلاد لا يختلق كثيرًا عن العدد الذي كان بها عشية الحرب (حسب احصائيات سلطة السكان والهجرة هناك 155 الف عامل اجنبي في البلاد).

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

نقابة معًا: قرار الحكومة بخصوص العمال الأجانب من الأربعاء 15.5 يعتبر خطوة خطيرة التي تخلق الفوضى الاقتصادية والأمنية والاجتماعية ولذلك يجب إلغائه والسماح للفلسطينيين بالعودة للعمل في إسرائيل

قرار الحكومة من يوم الأربعاء 15 أيار-مايو الذي أقر تشغيل 330 ألف عامل أجنبي في الاقتصاد الإسرائيلي يتعارض مع المنطق الاقتصادي ومع تخطيط سوق العمل ويفتح الطريق أمام توسع خطير في الإتجار بالبشر لأغراض العمل في إسرائيل. وبالإضافة إلى ذلك، فإن القرار يعكس التجاهل التام للعواقب الوخيمة المترتبة على استمرار الإيقاف لعمل الفلسطينيين في اسرائيل.

اقرأ المزيد »
כללי

ما يحدث في قضية العمال الفلسطينيين هو فوضى العارمة التي سببت معاناة كبيرة للعمال وازمة خطيرة في منطقة الضفة الغربية وعمقت حالة البلبلة والخسائر لدى المقاولين الإسرائيليين.

في مقابلة مع الإذاعية عفاف شيني في راديو الناس، الاربعاء 8.5، وصف مدير نقابة معًا، اساف اديب، ما يحدث في قضية العمال الفلسطينيين بالفوضى العارمة التي سببت معاناة كبيرة للعمال وازمة خطيرة في منطقة الضفة الغربية وعمقت حالة البلبلة والخسائر لدى المقاولين الإسرائيليين.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

اساف اديب، مدير نقابة معًا يقول في مقابلة مع الإذاعي محمد مجادلة في راديو الناس (الخميس 2.5):

“رغم التأخير في اتخاذ القرار الحكومي الخاص بعودة العمال الفلسطينيين والذي نتجت عنه معاناة كبيرة جدا للعمال وحالة من الغضب واليأس عند الكثيرين، يجب ان نلفت النظر الى تطور ايجابي هام يخص موقف اتحاد المقاولين من موضوع العمال. وفي رسالة مستعجلة قام بارسالها امس (الاربعاء 1.5) رئيس اتحاد المقاولين، السيد رؤول سروجو، الى رئيس الحكومة ووزير المالية، كانت هناك لاول مرة اشارة واضحة لضرورة اعادة العمال الفلسطينيين الى ورشات البناء.”

اقرأ المزيد »

אנא כתבו את שמכם המלא, טלפון ותיאור קצר של נושא הפנייה, ונציג\ה של מען יחזרו אליכם בהקדם האפשרי.

رجاءً اكتبوا اسمكم الكامل، الهاتف، ووصف قصير حول موضوع توجهكم، ومندوب عن نقابة معًا سيعاود الاتصال بكم لاحقًا








كمنظمة ملتزمة بحقوق العمال دون تمييز ديني أو عرقي أو جنسي أو مهني - الديمقراطية هي جوهرنا. نعارض بشدة القوانين الاستبدادية التي تحاول حكومة نتنياهو ولابيد وبينيت وسموتريتش المتطرفة فرضها.

بدون ديمقراطية، لا توجد حقوق للعمال، تمامًا كما أن منظمة العمال لا يمكن أن تكون موجودة تحت الديكتاتورية.

فقط انتصار المعسكر الديمقراطي سيمكن من إجراء نقاش حول القضية الفلسطينية ويمكن أن يؤدي إلى حلاً بديلًا للاحتلال والفصل العنصري، مع ضمان حقوق الإنسان والمواطنة للجميع، الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء. طالما أن نظام الفصل العنصري ما زال قائمًا، فإن المعسكر الديمقراطي لن ينجح في هزيمة المتطرفين الإسرائيليين. لذلك نعمل على جذب المجتمع العربي والفلسطيني إلى الاحتجاج.

ندعوكم:

انضموا إلينا في المسيرات الاحتجاجية وشاركوا في بناء نقابة مهنية بديلة وديمقراطية يهودية-عربية في إسرائيل. انضموا إلى مجموعتنا الهادئة على واتساب اليوم، "نمشي معًا في الاحتجاج".

ندعوكم للانضمام إلى مؤسسة معاً وتوحيد العمال في مكان العمل الخاص بك. اقرأ هنا كيفية الانضمام إلى المنظمة.

ندعوكم لمتابعة أعمال مؤسسة معاً على شبكات التواصل الاجتماعي.