معاً – نقابة عمالية تؤيد حركة الاحتجاج من أجل الديمقراطية في إسرائيل وتشارك بها بشكل فعال

ترى نقابة معاً حركة الاحتجاج ضد حكومة اليمين الفاشي، التي يقودها نتنياهو، قوة حيوية وهامة جداً.

ترى نقابة معاً حركة الاحتجاج ضد حكومة اليمين الفاشي، التي يقودها نتنياهو،  قوة حيوية وهامة جداً. نحن ندعم قرار حركة الاحتجاج في تركيز نضالها من أجل عزل الحكومة وإفشال مخططاتها الخطيرة والسعي لإسقاطها. نرى في المعركة لإسقاط اليمين الفاشي ومخططاته الهادفة إلى تغيير الوضع السياسي والقانوني في الضفة الغربية وفي داخل إسرائيل وتطبيق نظام فصل عنصري (أبارتهايد) دكتاتوري رسمي أنها معركة مصيرية. نحن على قناعة بأن التغلب على هذه الحكومة وإفشالها سيكون له نتابج إيجابية جداً تصب لصالح النضال من أجل حقوق الفلسطينيين والتقدم نحو مجتمع متساوٍ للجميع.

الوقوف بوجه الانقلاب الدستوري، الذي تسعى حكومة نتنياهو فرضه، ليس ترفاً وإنما معركة وجودية بالنسبة لنقابة معاً، لأنه في حال نحج اليمين المتطرف في تطبيق مخططاته بالحد من سلطة القضاء واستقلاليته ستكون النتيجة فرض قيود على حرية التنظيم النقابي والتدخل في عمل مؤسسات المجتمع المدني. وبالتالي فإن محاربة الانقلاب هي دفاع عن حقنا كنقابة للعمل الحر وحقنا بالدفاع عن حقوق العمال في كل مكان وخاصة العمال الفلسطينيين في إسرائيل.

ومن هنا، نرفض الادعاء بأن الاحتجاجات في الشارع الإسرائيلي هي “شأن داخلي للمجتمع اليهودي وحده”. إن برنامج حكومة اليمين سياسياً واقتصادياً يستند على أفكار عنصرية لا تعترف بحق المواطن الفلسطيني وحقوقه بالحصول على فرصة عمل في مكان يحترمه ويحترم حقوقه.

وبما أن السعي نحو الديمقراطية وحقوق الإنسان وضمان التزام الحكومات بمسؤوليتها تجاه كافة شرائح المجتمع وتخصيص الميزانيات هو مصلحة عامة تهم المجتمع العربي قبل غيره، فإن المعركة ضد الحكومة الفاشية والفاسدة والرأسمالية يجب أن تكون مشتركة ويجب أن يشارك فيها المواطنون العرب بشكل فعال.

ومن الجدير ذكره ولفت الانتباه إليه، إن حركة الاحتجاج تعتبر المستوطنين اليهود في الضفة الغربية وتدخلهم السياسي خطراً على وجود المجتمع الإسرائيلي، ليس فقط بسبب موقفهم العنصري من الفلسطينيين، بل لكونهم يهددون بالقضاء على كل ملامح المجتمع الليبرالي الديمقراطي من خلال سعيهم لفرض الشريعة اليهودية على المجتمع.

نحن في نقابة معاً نرى أهمية كبرى في رفع شعار الديمقراطية ليس فقط في وجه السلطات القمعية والعنصرية، بل أيضا في المعركة من أجل الديمقراطية داخل المجتمع العربي. من هنا يجب رفض العقلية القومية الضيقة التي تلقي بالمسؤولية حول كل الأزمات والمشاكل في المجتمع العربي على السلطات الإسرائيلية لأننا على قناعة بضرورة خروج المجتمع العربي من سيطرة العائلات والتقاليد والقوى الديينية وانتقاله إلى مجتمع مدني عصري يضمن لكل امرأة ورجل وشاب وفتاة حرية التفكير والتصرف والتعبير والكتابة. نحن نرى في مبادئ الديمقراطية قاسم مشترك متين وقوي لتطوير مجتمع مدني مشترك لليهود وللعرب الذين يعيشون على قدم المساواة.

انطلاقاً من هذه التوجهات والأفكار تشارك نقابة معاً وناشطوها في المظاهرات الشعبية الكبرى، وذلك في اطار كتلة مستقلة تضم الناشطين اليهود والعرب الذين  يرفعون عالياً الشعار “من دون ديمقراطية، لن يكون هناك حقوق للعمال”. نحن ننادي بحقوق العمال جميعًا بما فيهم العمال الفلسطينيين ونهتف بصوت عال باللغتين العربية والعبرية من أجل الديمقراطية والمساواة والسلام.

ندعو كل من يشاركنا الرأي للانضمام إلى كتلة معًا في مظاهرات تل أبيب والقدس وذلك من خلال الانضمام الى مجموعة واتس اب معًا في حركة الاحتجاج التي يتم تعميم الاخبار المعلومات به.

المزيد

عمال فلسطينيون

منذ شهر آذار الماضي يستطيع العمال الفلسطينيين الذين يتعرضون لاصابات في مكان عملهم في اسرائيل من تقديم بيانات ومتابعة ملفهم في مؤسسة التأمين الوطني مثلهم مثل أي مواطن إسرائيلي اخر.

في المقابلة مع الإذاعية عفاف شيني (راديو الناس الثلاثاء 9.4) قال اساف اديب مدير معًا النقابية بان المجهود الكبير الذي بذلته نقابة معًا خلال السنوات الاخيرة بالتعاون مع جمعية عنوان للعامل اثمر اليوم بالنتيجة التي تسمح للعمال الفلسطينيين من التوجه المباشر للتأمين عبر موقعه في الانترنت بما يخدم الاف العمال.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

من الآن فصاعدا، يستطيع العمال الفلسطينيين تقديم بيانات ومتابعة ملفهم في مؤسسة التأمين الوطني بعد الاصابة في العمل مثلهم مثل أي مواطن إسرائيلي اخر

يستطيع كل مواطن في إسرائيل التوجه الى مؤسسة التأمين الوطني وإصدار رمز المستخدم الخاص به وكلمة مرور وبالتالي فتح منطقة شخصية خاصة به في موقع التأمين الوطني حيث يتمكن من قراءة التحديثات والرسائل وكذلك تقديم الطلبات والوثائق بسرعة وسهولة وبشكل موثوق.

اقرأ المزيد »
صناعة وفروع اخرى

بدء المفاوضات على اتفاق جماعي للعاملين في جمعية اكيم القدس

عقدت الاربعاء 20.3 الجلسة الثانية للمفاوضات بين نقابة معًا وبين ادارة جمعية اكيم القدس، حيث تم تحديد جدول الجلسات القادمة وبدأ الطرفين الحوار الجدي حول القضايا المختلفة الخاصة بإجور وظروف العمل للعاملين في الجمعية.

اقرأ المزيد »
مشروع القدس الشرقية

أزمة البطالة تضرب سكان القدس الشرقية قبيل شهر رمضان

عشية شهر رمضان، يواجه السكان الفلسطينيون في القدس الشرقية أزمة اقتصادية واجتماعية تفاقمت بسبب ارتفاع معدل البطالة بنسبة 7.6% منذ اندلاع الحرب. وعلى الرغم من الأزمة تعطلت بشكل شبه كامل الخطة الخماسية للقدس الشرقية. في ظل هذه الظروف تقوم نقابة معًا من خلال مكتبها في القدس بعمل مكثف لمساعدة العاملين والعاطلين عن العمل في القدس وتدعو رئيس البلدية والمجلس البلدي الجديد للعمل على ضمان ميزانيات لتقليص الفوارق الاجتماعية والاقتصادية في المدينة ورفع مكانة السكان في القدس الشرقية

اقرأ المزيد »

مدير نقابة معًا في مقابلة مع شيرين يونس وفرات نصار في رايدو الناس (يوم الإثنين 18.3):

“تقرير بنك اسرائيل الجديد يشير الى الصعوبات في جلب العمال الاجانب كبديل للفلسطينيين لكنه يؤكد بان تشغيل الاجانب في فرعي الزراعة والبناء هي امر لا بد منه. الجهات الامنية والاقتصادية والان ايضا الصوت الاقتصادي الرسمي – البنك المركزي في اسرائيل – تؤكد بانه العمال الفلسطينيين يجب ان يعودوا الى اماكن عملهم في اسرائيل لكن بكميات مخفضة وبطريقة التي تمنع الاعتماد المطلق عليهم.
نحن بنقابة معًا نطالب بعودة العمال الفورية لكننا ندرك بانها اولا وقبل كل شيء مسألة سياسية. صحيح بانه حالة البطالة التي يعاني منها نحو 200 الف عامل في الضفة هي مثابة القنبلة الموقوتة. لكن طالما ليست هناك بوادر لحل واستقرار امني وسياسي وطالما تبقى سيطرة المتطرفون من الطرفين – نتنياهو واليمين في الحكومة الاسرائئيلية وحماس في الجانب الفلسطيني – يصعب ان نرى الفرج وعودة العمال بالعدد الذي كان قبل اكتوبر الاسود”.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

مقابلة مدير نقابة معًا اساف اديب في برنامج غرفة الأخبار في راديو الناس مع الإذاعية عفاف شيني

“العمال الفلسطينيون الذين كانوا يعملون في اسرائيل اصبح وضعهم صعبًا جدًا بعد خمسة شهور من الجلوس في البيت دون عمل ودون مصدر رزق. في نفس الوقت دخل فرع البناء في اسرائيل الى ازمة خطيرة جراء غياب هؤلاء العمال الذين يشكلون العمود الفقري لفرع البناء. الجهات الامنية الاسرائيلية توصي هي ايضا بعودة العمال. لذلك هناك حاجة ملحة بان تتخذ الحكومة القرار الصائب والمنطقي الذي يخدم العمال الفلسطينيين والاقتصاد الاسرائيلي في آن”.

اقرأ المزيد »

אנא כתבו את שמכם המלא, טלפון ותיאור קצר של נושא הפנייה, ונציג\ה של מען יחזרו אליכם בהקדם האפשרי.

رجاءً اكتبوا اسمكم الكامل، الهاتف، ووصف قصير حول موضوع توجهكم، ومندوب عن نقابة معًا سيعاود الاتصال بكم لاحقًا








كمنظمة ملتزمة بحقوق العمال دون تمييز ديني أو عرقي أو جنسي أو مهني - الديمقراطية هي جوهرنا. نعارض بشدة القوانين الاستبدادية التي تحاول حكومة نتنياهو ولابيد وبينيت وسموتريتش المتطرفة فرضها.

بدون ديمقراطية، لا توجد حقوق للعمال، تمامًا كما أن منظمة العمال لا يمكن أن تكون موجودة تحت الديكتاتورية.

فقط انتصار المعسكر الديمقراطي سيمكن من إجراء نقاش حول القضية الفلسطينية ويمكن أن يؤدي إلى حلاً بديلًا للاحتلال والفصل العنصري، مع ضمان حقوق الإنسان والمواطنة للجميع، الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء. طالما أن نظام الفصل العنصري ما زال قائمًا، فإن المعسكر الديمقراطي لن ينجح في هزيمة المتطرفين الإسرائيليين. لذلك نعمل على جذب المجتمع العربي والفلسطيني إلى الاحتجاج.

ندعوكم:

انضموا إلينا في المسيرات الاحتجاجية وشاركوا في بناء نقابة مهنية بديلة وديمقراطية يهودية-عربية في إسرائيل. انضموا إلى مجموعتنا الهادئة على واتساب اليوم، "نمشي معًا في الاحتجاج".

ندعوكم للانضمام إلى مؤسسة معاً وتوحيد العمال في مكان العمل الخاص بك. اقرأ هنا كيفية الانضمام إلى المنظمة.

ندعوكم لمتابعة أعمال مؤسسة معاً على شبكات التواصل الاجتماعي.