بعد 50 عاما من الظلم والاجحاف إلتماس نقابة معًا للمحكمة أدى الى وقف إقتطاع رسوم للهستدروت من رواتب العمال الفلسطينيين

في شباط 2020، قدمت معًا-نقابة عمالية بالتعاون مع جمعية “عنوان للعامل”، إلتماسًا إلى محكمة العمل القطرية ضد قسم المدفوعات (متاش) في وزارة الداخلية، طالبتا فيه بوقف التمييز بين النقابات العمالية وإعتبار نقابة معًا على نفس المستوى من الهستدروت والهستدوت لئوميت وكذلك بوقف إقتطاع رسوم العلاج لصالح الهستدروت العامة من العمال الفلسطينيين في حالة عدم وجود أساس قانوني لإقتطاعها.

ومن الجدير ذكره، انه ومنذ قرار الحكومة في عام 1970 وعلى مدار 50 عاما، تم إقتطاع عشرات الشواقل من راتب كل عامل فلسطيني في إسرائيل شهريًا (0.75٪ من الراتب الإجمالي) وتحويلها إلى الهستدروت العامة. وبما ان العديد من هؤلاء العمال يعملون في أماكن عمل ليست بها إتفاقات جماعية، فلم يكن هناك أساسًا قانونيًا لإقتطاع الرسوم منهم. وقد وصل المبلغ المحول شهريًا من جيوب 70 ألف عامل فلسطيني إلى الهستدروت شهريا إلى 3.5 مليون شيكل، وبحساب سنوي – لأكثر من 30 مليون شيكل.

منذ إتفاق أوسلو في التسعينيات، توصلت الهستدروت إلى اتفاق مع الإتحاد العام لنقابات العمال الفلسطينيين PGFTU وحولت جزءًا من المبلغ إليها، لكن مع ذلك بقي العمال الفلسطينيين الذين دفعوا مبالغ كبيرة للهستدروت، دون حماية قانونية ولم يتلقوا أي تعويض او خدمة مقابل الرسوم. في الواقع، النقابات الفلسطينية ليست لها صلاحيات او إمكانية لتمثيل العمال داخل إسرائيل بينما الهستدروت غير معنية في تمثيلهم وتخصيص موارد للدفاع عنهم. وقد برز الأمر في السنوات الأخيرة خلال الحملة ضد حوادث العمل إذ تبين إن عدد كبير من العمال الفلسطينيين يتعرضون لحوادث عمل خطيرة دون تلقيهم الحماية أو حتى الرعاية الطبية المناسبة ولم تقم الهستدروت العامة باية خطوة لصالحهم في هذا المجال.

إقتطاع الرسوم من أجور العمال تم توسيعه في شباط عام 2019، عندما أعلن قسم المدفعوات (متاش) عن إمكانية إقتطاع رسوم عضوية من العمال الفلسطينيين لصالح نقابة الهستدروت اللئؤميت (وهي نقابة مقربة تاريخيا من حزب الليكود الحاكم اليميني العنصري). بموجب الترتيب الجديد أصبح من الممكن للعمال الفلسطينية الإنضمام الطوعي لنقابة الهستدروت لئؤميت وبالتالي نقل الرسوم النقابية من الهستدروت العامة اليها.

في أعقاب ذلك توجهت نقابة معًا الى قسم المدفوعات وطالبت بأن يتعامل معها بنفس الأسلوب الذي تعامل به مع الهستدروت اللئؤميت – أي إنه يعترف بإنضمام عمال فلسطينيين الى صفوفها ويوقف من إقتطاع الرسوم للهستدروت من العمال الذين إنضموا لمعًا. وذكرت معًا في رسالتها أنه من غير المنطق الإعتراف بنقابة الهستدروت اللئؤميت التي لم تقم بأي عمل ملموس لصالح العمال الفلسطينيين ورفض الإعتراف بنقابة معًا التي تعمل ليل نهار للدفاع عنهم.

رفض قسم المدفعوات الإستجابة لهذا الطلب أجبر نقابة معًا على تقديم الإلتماس الذي قدم كما أسلفنا بشراكة مع جمعية عنوان للعامل التي تهتم في حقوق العمال الفلسطينيين. وقد تم تقديم الإلتماس إلى محكمة العمل القطرية في شهر فبراير 2020 وتضمن عنصرين أساسيين: الأول هو وقف إقتطاع رسوم العلاج من رواتب العمال لصالح الهستدروت العامة في حالة عدم وجود سندًا قانونيًا لإقتطاعها. والثاني يتعلق في التمييز بين نقابات العمال والإجحاف بحق نقابة معًا لصالح الهستدروت العامة واللئؤميت.

وجاء رد قسم المدفعوات الحكومي حتى قبل جلسة المحكمة بانه قد أعلن في شهر أيار (مايو) 2020 عن تعليق مؤقت لإقتطاع رسوم العلاج والعضوية من العمال الفلسطينيين. وفي جلسة المحكمة التي عقدت في القضية في شهر تموز (يوليو) 2020، إقترحت المحكمة أن تجري الأطراف مشاورات في محاولة لإيجاد حلًا يتم الإتفاق عليه بين النقابات المختلفة وقسم المدفوعات. وقد قدم ممثلو الهستدروت العامة واللئوميت خلال المداولات بين الأطراف إقتراحًا يقضي بتحويل خصم رسوم العلاج من جميع العمال بشكل مركزي إلى حساب الهستدروت العامة، والتي ستحول بدورها الأموال المحصلة إلى نقابات العمال الأخرى طالما أنها تعلن عن انضمام العمال اليها. نقابة معًا رفضت هذا الإقتراح بإعتباره يعطي الشرعية للممارسة غير القانونية المتمثلة في خصم رسوم العلاج من آلاف العمال بشكل غير قانوني.

وفي ظل عدم وصول الأطراف الى صيغة متفق عليها أعلن قسم المدفوعات الحكومي في شهر أيلول (سبتمبر) 2020 أنه سيتوقف عن إقتطاع الرسوم من أجور العمال الفلسطينيين بشكل نهائي. وأدى الأمر بنقابة معًا الى الإعلان بانها تريد شطب الإلتماس التي قدمته نظرًا لحل المشكلة التي طرحت به.

وهكذا تم دفن ترتيب مجحف استمر مدة خمسين عامًا. نحن في نقابة معًا نرحب بما حصل ونرى بوقف إقتطاع الرسوم من العمال إنجازًا وخطوة إضافية لنضالنا الهادف الى تحويل عشرات الآلاف العمال الفلسطينيين العاملين في إسرائيل من عمال غير مرئيين دون حقوق ليس لهم إعتبار إلى عمال متساويي الحقوق يتمتعون بالحق الأساسي بإختيار  النقابة التي يريدون الإنضمام اليها.

المزيد

عمال فلسطينيون

مدير نقابة معًا، اساف اديب، يفسر الخلافات في الحكومة حول مسألة عودة العمال الفلسطينيين في مقابلة مع الاذاعي يوسف شداد في راديو مكان الجمعة 12.4

الخلاف بين وزير الداخلية موشيه اربل وبين رئيس الوزراء نتنياهو حول عودة العمال الفلسطينيين هو اشارة واضحة لفشل السياسة التي اتبعتها الحكومة منذ شهر اكتوبر والتي مُنِع بموجبها دخول 200 الف عامل من سكان الضفة الى اسرائيل بحجة امنية في حين وعدت الحكومة المقاولين بانه عدد كبير جدا من العمال الاجانب سيصل الى البلاد بسرعة كبديل للفلسطينيين. هذه السياسة تبين الان بانها فاشلة ولا يمكن لها ان تتحقق وعلى ضوء ذلك تظهر اصوات حتى في داخل الحكومة وكذلك من طرف المقاولين تقول بانه لا يمكن الانتظار ويجب اعادة العمال الفلسطينيين فورًا

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

منذ شهر آذار الماضي يستطيع العمال الفلسطينيين الذين يتعرضون لاصابات في مكان عملهم في اسرائيل من تقديم بيانات ومتابعة ملفهم في مؤسسة التأمين الوطني مثلهم مثل أي مواطن إسرائيلي اخر.

في المقابلة مع الإذاعية عفاف شيني (راديو الناس الثلاثاء 9.4) قال اساف اديب مدير معًا النقابية بان المجهود الكبير الذي بذلته نقابة معًا خلال السنوات الاخيرة بالتعاون مع جمعية عنوان للعامل اثمر اليوم بالنتيجة التي تسمح للعمال الفلسطينيين من التوجه المباشر للتأمين عبر موقعه في الانترنت بما يخدم الاف العمال.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

من الآن فصاعدا، يستطيع العمال الفلسطينيين تقديم بيانات ومتابعة ملفهم في مؤسسة التأمين الوطني بعد الاصابة في العمل مثلهم مثل أي مواطن إسرائيلي اخر

يستطيع كل مواطن في إسرائيل التوجه الى مؤسسة التأمين الوطني وإصدار رمز المستخدم الخاص به وكلمة مرور وبالتالي فتح منطقة شخصية خاصة به في موقع التأمين الوطني حيث يتمكن من قراءة التحديثات والرسائل وكذلك تقديم الطلبات والوثائق بسرعة وسهولة وبشكل موثوق.

اقرأ المزيد »
صناعة وفروع اخرى

بدء المفاوضات على اتفاق جماعي للعاملين في جمعية اكيم القدس

عقدت الاربعاء 20.3 الجلسة الثانية للمفاوضات بين نقابة معًا وبين ادارة جمعية اكيم القدس، حيث تم تحديد جدول الجلسات القادمة وبدأ الطرفين الحوار الجدي حول القضايا المختلفة الخاصة بإجور وظروف العمل للعاملين في الجمعية.

اقرأ المزيد »
مشروع القدس الشرقية

أزمة البطالة تضرب سكان القدس الشرقية قبيل شهر رمضان

عشية شهر رمضان، يواجه السكان الفلسطينيون في القدس الشرقية أزمة اقتصادية واجتماعية تفاقمت بسبب ارتفاع معدل البطالة بنسبة 7.6% منذ اندلاع الحرب. وعلى الرغم من الأزمة تعطلت بشكل شبه كامل الخطة الخماسية للقدس الشرقية. في ظل هذه الظروف تقوم نقابة معًا من خلال مكتبها في القدس بعمل مكثف لمساعدة العاملين والعاطلين عن العمل في القدس وتدعو رئيس البلدية والمجلس البلدي الجديد للعمل على ضمان ميزانيات لتقليص الفوارق الاجتماعية والاقتصادية في المدينة ورفع مكانة السكان في القدس الشرقية

اقرأ المزيد »

مدير نقابة معًا في مقابلة مع شيرين يونس وفرات نصار في رايدو الناس (يوم الإثنين 18.3):

“تقرير بنك اسرائيل الجديد يشير الى الصعوبات في جلب العمال الاجانب كبديل للفلسطينيين لكنه يؤكد بان تشغيل الاجانب في فرعي الزراعة والبناء هي امر لا بد منه. الجهات الامنية والاقتصادية والان ايضا الصوت الاقتصادي الرسمي – البنك المركزي في اسرائيل – تؤكد بانه العمال الفلسطينيين يجب ان يعودوا الى اماكن عملهم في اسرائيل لكن بكميات مخفضة وبطريقة التي تمنع الاعتماد المطلق عليهم.
نحن بنقابة معًا نطالب بعودة العمال الفورية لكننا ندرك بانها اولا وقبل كل شيء مسألة سياسية. صحيح بانه حالة البطالة التي يعاني منها نحو 200 الف عامل في الضفة هي مثابة القنبلة الموقوتة. لكن طالما ليست هناك بوادر لحل واستقرار امني وسياسي وطالما تبقى سيطرة المتطرفون من الطرفين – نتنياهو واليمين في الحكومة الاسرائئيلية وحماس في الجانب الفلسطيني – يصعب ان نرى الفرج وعودة العمال بالعدد الذي كان قبل اكتوبر الاسود”.

اقرأ المزيد »

אנא כתבו את שמכם המלא, טלפון ותיאור קצר של נושא הפנייה, ונציג\ה של מען יחזרו אליכם בהקדם האפשרי.

رجاءً اكتبوا اسمكم الكامل، الهاتف، ووصف قصير حول موضوع توجهكم، ومندوب عن نقابة معًا سيعاود الاتصال بكم لاحقًا








كمنظمة ملتزمة بحقوق العمال دون تمييز ديني أو عرقي أو جنسي أو مهني - الديمقراطية هي جوهرنا. نعارض بشدة القوانين الاستبدادية التي تحاول حكومة نتنياهو ولابيد وبينيت وسموتريتش المتطرفة فرضها.

بدون ديمقراطية، لا توجد حقوق للعمال، تمامًا كما أن منظمة العمال لا يمكن أن تكون موجودة تحت الديكتاتورية.

فقط انتصار المعسكر الديمقراطي سيمكن من إجراء نقاش حول القضية الفلسطينية ويمكن أن يؤدي إلى حلاً بديلًا للاحتلال والفصل العنصري، مع ضمان حقوق الإنسان والمواطنة للجميع، الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء. طالما أن نظام الفصل العنصري ما زال قائمًا، فإن المعسكر الديمقراطي لن ينجح في هزيمة المتطرفين الإسرائيليين. لذلك نعمل على جذب المجتمع العربي والفلسطيني إلى الاحتجاج.

ندعوكم:

انضموا إلينا في المسيرات الاحتجاجية وشاركوا في بناء نقابة مهنية بديلة وديمقراطية يهودية-عربية في إسرائيل. انضموا إلى مجموعتنا الهادئة على واتساب اليوم، "نمشي معًا في الاحتجاج".

ندعوكم للانضمام إلى مؤسسة معاً وتوحيد العمال في مكان العمل الخاص بك. اقرأ هنا كيفية الانضمام إلى المنظمة.

ندعوكم لمتابعة أعمال مؤسسة معاً على شبكات التواصل الاجتماعي.