اوقفوا الاستغلال المرفوض لمنظومة التصاريح في الضفّة الغربيّة الذي يمسّ بتنظُّم العمّال

في الالتماس إلى محكمة العدل العليا الذي قدّمته أمس (15.9.14) نقابة العمّال "معًا" وحاتم أبوزيادة- رئيس لجنة العمّال في كراج تسرفاتي في ميشور أدوميم طالب مقدّمو الالتماس من المحكمة إصدار أمر احترازيّ لإلغاء سلب تصريح العمل من السيد ايو زيادة وإتاحة الفرصة له للعودة إلى عمله في منطقة ميشور ادوميم الاستيطانية.

في الالتماس إلى محكمة العدل العليا الذي قدّمته أمس (15.9.14) نقابة العمّال “معًا” وحاتم أبوزيادة- رئيس لجنة العمّال في كراج تسرفاتي في ميشور أدوميم طالب مقدّمو الالتماس من المحكمة إصدار أمر احترازيّ لإلغاء سلب تصريح العمل من السيد ايو زيادة وإتاحة الفرصة له للعودة إلى عمله في منطقة ميشور ادوميم الاستيطانية. قُدِّم الالتماس بواسطة المحاميتين سمدار بن نتان وميخال پومرنتس وذلك ردا على اقدام سلطات الاحتلال على سلب تصريح العمل في المنطقة الصناعيّة ميشور أدوميم من رئيس لجنة العمال في كراج تسرفاتي.

maan_erez-wager_zarfati- picture 22-7 small

موضوع الالتماس هو استغلال مرفوض من قبل الجيش لمنظومة التصاريح في الضفّة الغربيّة بغرض المسّ بتنظُّم العمّال في كراج تسرفاتي. السيّد دوتان تسرفاتي، أحد أصحاب شركة تسرفاتي، قدّم شكوى واهية لا أساس لها في الشرطة ضدّ حاتم ابو زيادة مقدّم الالتماس، في أعقاب عمله كرئيس للجنة العمّال. أدّى تقديم الشكوى والشروع بالتحقيق مع مقدّم الالتماس إلى سلب تصريح العمل من حاتم من قِبل سلطات الجيش، وإلى فصله الفعليّ من العمل بدون إجراءات سليمة. كان هدف تقديم الشكوى من قِبل تسرفاتي هو فصل رئيس لجنة العمّال وتجنّب حسم محكمة العمل في الموضوع ووضع حدّ لتنظُّم العمّال.

الالتماس يطالب من المحكمة بإجراء مداولة عاجلة، لأنّ سلب تصريح العمل من رئيس لجنة العمّال في الكراج يشكّل مسًّا شديدًا بحقّه في كسب رزقه وفي سمعته الحسنة. كما أنّه يشكّل مسًّا بالغًا بحرّيّة تنظُّم العمّال، وينطوي على رسالة إلى العمّال الفلسطينيّين الذين يعملون لدى مشغّلين إسرائيليّين، مفادها أنّهم لن ينعموا بأيّة حماية جراء نظام التهديد الذي يُمارَس ضدّ تنظُّم العمّال. الجدير ذكره أنّ حاتم أبو زيادة كان قد عمل في الكراج منذ 17 عامًا، ولم يتورّط بتاتًا في تهم أمنيّة.

من الواضح تمامًا أنّ الدعوى التي سُلب على أساسها تصريح العمل من رئيس لجنة عمّال كراج تسرفاتي ليست سوى دعوى واهية لا أساس لها صادرة عن جهة لها مصلحة، غيّرت أقوالها ثلاث مرّات خلال أسبوع واحد. ادّعى كراج تسرفاتي في البداية أنّه استدعى أبو زيادة لجلسة استفسار بسبب تدنّي أدائه في العمل وغيابه المتكرّر من العمل، وبعد مرور أسبوع ادّعى تسرفاتي أنّ أبو زيادة يشكّل “خطرًا أمنيًّا”، واستند هذا الادّعاء إلى مشاركته في إحدى المظاهرات والى قيامه بتخريب سيارة عسكرية عندما كانت في الكراج وبتهديدات التي وجهها كما يزعمون الى العمال اثناء الاضراب العمالي في الكراج اواخر شهر تموز الماضي.

خلفيّة: كراج تسرفاتي الذي يعمل في المنطقة الصناعيّة ميشور أدوميم- في المنطقة C، يقع تحت إشراف الإدارة المدنيّة التي تدير حياة الفلسطينيين العائسين في منطقة C. بدأ تنظُّم العمّال في إطار نقابة العمّال “معًا” في صيف 2013. حتّى ذلك الحين لم يحصل العمّال على قسائم راتب، وعمل معظمهم بأجر أقلّ من الأجر الأدنى وبدون حقوق اجتماعيّة. بعد أن أعلنت لجنة العمّال المنتخَبة ونقابة العمّال “معًا” عن إضراب، وافق كراج تسرفاتي في تمّوز 2013 على الشروع بمفاوضات للتوصّل إلى اتّفاقيّة جماعيّة. استمرّت المفاوضات بين الطرفين لمدّة عام تقريبًا، تخلّلتها سلسلة لقاءات تمّ خلالها الاتّفاق على إجراء تغييرات هامّة في شروط التشغيل، لكن في أواخر تمّوز الماضي، قرّر مديرو كراج تسرفاتي، مستغلّين الأجواء التي سادت في فترة الحرب على غزّة، فصل قائد العمّال وإبعاد نقابة العمّال “معًا” من منطقة الكراج.

hatem-abu-ziade-small

تشكّل منظومة تصاريح العمل للعمال الفلسطينيين الذين يعملون في المستوطنات او داخل اسرائيل أداة هامّة للغاية للهيمنة على سكّان الضفّة الغربيّة. عمّال المصانع في المناطق الصناعيّة في المستوطنات والعمّال الذين يعملون داخل إسرائيل، ملزَمون بالمرور بفحوص أمنيّة شديدة من أجل الحصول على تصريح عمل، وهذا الأمر يحدث كلّ أربعة شهور. أيّة معلومات لها صلة باي شكل من الاشكال بالامن والتي تصل إلى سلطات الاحتلال تؤدّي تلقائيا إلى إلغاء تصريح العمل وإلى سلب مصدر الرزق من العامل لمدة طويلة. بسبب التوتّر الأمنيّ القائم، وانحياز جهاز القضاء العسكري الى جانب المستوطنين هناك صعوبة كبيرة في فحص صحّة المعلومات التي اعتمدت عليها التهمة للعامل والنتيجة لذلك هي ان يصعب جدا إلغاء قرار سلب تصاريح العمل حتّى في حالة عدم صحّة القرار، ممّا يمسّ بالعامل لفترة طويلة.

اما في القضية التي نحن بصددها هنا هناك حقيقة واضحة وهي ان مقدم الشكرى الى الشرطة – مدير الكراج الذي يعمل به حاتم ابو زيادة – حاول جاهدا فصل العامل بحجج اخرى وفقط بعد ان فشل بذلك اخترع تهمة امنية جديدة ومن هنا يبدو طبيعة التهمة الواهية التي لا اساس لها من الصحة.

حرّيّة التنظُّم، الذي يتضمّن حقّ التنظُّم أيضًا، تمّ الاعتراف به في قرارات حكم محكمة العدل العليا كحقّ أساسيّ ودستوريّ، وفي عام 2007 أقرّت محكمة العدل العليا أنّ قوانين العمل المتّبعة في إسرائيل ستكون سارية المفعول على المشغّلين الإسرائيليّين في الضفّة الغربيّة تجاه العمّال الفلسطينيّين. لكننا نرى هنا ان سلطات الاحتلال تعمل لصالح المشغلين بهدف كسر محاولة تنظيم العمال الفلسطينيين للحصول على حقوقهم المشروعة. آن الآوان ان تدرك سلطات الاحتلال انها ليست فوق القانون وان عليها تطبيق قرارات الحكم الخاصة في حقوق العمال الفلسطينيين.

في الصورة: عمّال كراج تسرفاتي يصوّتون على الإضراب، 22 تمّوز. تصوير: نقابة العمّال “معًا”

للمزيد من التفاصيل ولتنسيق مقابلات مع العمال ومع حاتم ابو زيادة اتصلوا على اساف اديب 4330034-050

 

المزيد

عمال فلسطينيون

مدير نقابة معًا، اساف اديب، يفسر الخلافات في الحكومة حول مسألة عودة العمال الفلسطينيين في مقابلة مع الاذاعي يوسف شداد في راديو مكان الجمعة 12.4

الخلاف بين وزير الداخلية موشيه اربل وبين رئيس الوزراء نتنياهو حول عودة العمال الفلسطينيين هو اشارة واضحة لفشل السياسة التي اتبعتها الحكومة منذ شهر اكتوبر والتي مُنِع بموجبها دخول 200 الف عامل من سكان الضفة الى اسرائيل بحجة امنية في حين وعدت الحكومة المقاولين بانه عدد كبير جدا من العمال الاجانب سيصل الى البلاد بسرعة كبديل للفلسطينيين. هذه السياسة تبين الان بانها فاشلة ولا يمكن لها ان تتحقق وعلى ضوء ذلك تظهر اصوات حتى في داخل الحكومة وكذلك من طرف المقاولين تقول بانه لا يمكن الانتظار ويجب اعادة العمال الفلسطينيين فورًا

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

منذ شهر آذار الماضي يستطيع العمال الفلسطينيين الذين يتعرضون لاصابات في مكان عملهم في اسرائيل من تقديم بيانات ومتابعة ملفهم في مؤسسة التأمين الوطني مثلهم مثل أي مواطن إسرائيلي اخر.

في المقابلة مع الإذاعية عفاف شيني (راديو الناس الثلاثاء 9.4) قال اساف اديب مدير معًا النقابية بان المجهود الكبير الذي بذلته نقابة معًا خلال السنوات الاخيرة بالتعاون مع جمعية عنوان للعامل اثمر اليوم بالنتيجة التي تسمح للعمال الفلسطينيين من التوجه المباشر للتأمين عبر موقعه في الانترنت بما يخدم الاف العمال.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

من الآن فصاعدا، يستطيع العمال الفلسطينيين تقديم بيانات ومتابعة ملفهم في مؤسسة التأمين الوطني بعد الاصابة في العمل مثلهم مثل أي مواطن إسرائيلي اخر

يستطيع كل مواطن في إسرائيل التوجه الى مؤسسة التأمين الوطني وإصدار رمز المستخدم الخاص به وكلمة مرور وبالتالي فتح منطقة شخصية خاصة به في موقع التأمين الوطني حيث يتمكن من قراءة التحديثات والرسائل وكذلك تقديم الطلبات والوثائق بسرعة وسهولة وبشكل موثوق.

اقرأ المزيد »
صناعة وفروع اخرى

بدء المفاوضات على اتفاق جماعي للعاملين في جمعية اكيم القدس

عقدت الاربعاء 20.3 الجلسة الثانية للمفاوضات بين نقابة معًا وبين ادارة جمعية اكيم القدس، حيث تم تحديد جدول الجلسات القادمة وبدأ الطرفين الحوار الجدي حول القضايا المختلفة الخاصة بإجور وظروف العمل للعاملين في الجمعية.

اقرأ المزيد »
مشروع القدس الشرقية

أزمة البطالة تضرب سكان القدس الشرقية قبيل شهر رمضان

عشية شهر رمضان، يواجه السكان الفلسطينيون في القدس الشرقية أزمة اقتصادية واجتماعية تفاقمت بسبب ارتفاع معدل البطالة بنسبة 7.6% منذ اندلاع الحرب. وعلى الرغم من الأزمة تعطلت بشكل شبه كامل الخطة الخماسية للقدس الشرقية. في ظل هذه الظروف تقوم نقابة معًا من خلال مكتبها في القدس بعمل مكثف لمساعدة العاملين والعاطلين عن العمل في القدس وتدعو رئيس البلدية والمجلس البلدي الجديد للعمل على ضمان ميزانيات لتقليص الفوارق الاجتماعية والاقتصادية في المدينة ورفع مكانة السكان في القدس الشرقية

اقرأ المزيد »

مدير نقابة معًا في مقابلة مع شيرين يونس وفرات نصار في رايدو الناس (يوم الإثنين 18.3):

“تقرير بنك اسرائيل الجديد يشير الى الصعوبات في جلب العمال الاجانب كبديل للفلسطينيين لكنه يؤكد بان تشغيل الاجانب في فرعي الزراعة والبناء هي امر لا بد منه. الجهات الامنية والاقتصادية والان ايضا الصوت الاقتصادي الرسمي – البنك المركزي في اسرائيل – تؤكد بانه العمال الفلسطينيين يجب ان يعودوا الى اماكن عملهم في اسرائيل لكن بكميات مخفضة وبطريقة التي تمنع الاعتماد المطلق عليهم.
نحن بنقابة معًا نطالب بعودة العمال الفورية لكننا ندرك بانها اولا وقبل كل شيء مسألة سياسية. صحيح بانه حالة البطالة التي يعاني منها نحو 200 الف عامل في الضفة هي مثابة القنبلة الموقوتة. لكن طالما ليست هناك بوادر لحل واستقرار امني وسياسي وطالما تبقى سيطرة المتطرفون من الطرفين – نتنياهو واليمين في الحكومة الاسرائئيلية وحماس في الجانب الفلسطيني – يصعب ان نرى الفرج وعودة العمال بالعدد الذي كان قبل اكتوبر الاسود”.

اقرأ المزيد »

אנא כתבו את שמכם המלא, טלפון ותיאור קצר של נושא הפנייה, ונציג\ה של מען יחזרו אליכם בהקדם האפשרי.

رجاءً اكتبوا اسمكم الكامل، الهاتف، ووصف قصير حول موضوع توجهكم، ومندوب عن نقابة معًا سيعاود الاتصال بكم لاحقًا








كمنظمة ملتزمة بحقوق العمال دون تمييز ديني أو عرقي أو جنسي أو مهني - الديمقراطية هي جوهرنا. نعارض بشدة القوانين الاستبدادية التي تحاول حكومة نتنياهو ولابيد وبينيت وسموتريتش المتطرفة فرضها.

بدون ديمقراطية، لا توجد حقوق للعمال، تمامًا كما أن منظمة العمال لا يمكن أن تكون موجودة تحت الديكتاتورية.

فقط انتصار المعسكر الديمقراطي سيمكن من إجراء نقاش حول القضية الفلسطينية ويمكن أن يؤدي إلى حلاً بديلًا للاحتلال والفصل العنصري، مع ضمان حقوق الإنسان والمواطنة للجميع، الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء. طالما أن نظام الفصل العنصري ما زال قائمًا، فإن المعسكر الديمقراطي لن ينجح في هزيمة المتطرفين الإسرائيليين. لذلك نعمل على جذب المجتمع العربي والفلسطيني إلى الاحتجاج.

ندعوكم:

انضموا إلينا في المسيرات الاحتجاجية وشاركوا في بناء نقابة مهنية بديلة وديمقراطية يهودية-عربية في إسرائيل. انضموا إلى مجموعتنا الهادئة على واتساب اليوم، "نمشي معًا في الاحتجاج".

ندعوكم للانضمام إلى مؤسسة معاً وتوحيد العمال في مكان العمل الخاص بك. اقرأ هنا كيفية الانضمام إلى المنظمة.

ندعوكم لمتابعة أعمال مؤسسة معاً على شبكات التواصل الاجتماعي.