النساء العربيات يفضلن أجر العمل على المخصصات

amani
مندوبة نقابة معًا العمالية، أماني قعدان، تقدم كلمة امام الإجتماع

كيف نساعد النساء العربيات في الاندماج في سوق العمل؟ ما هي العقبات التي تُعيقهن؟ ما هي أولوياتهن- هل يفضلن المخصصات ام العمل الذي يترتب عليه جهدًا وأجرًا؟ هذه الأسئلة كانت محور  لقاء “منتدى حلقات التشغيل في الوسط العربي” الذي أقيم في 30/11  في مركز الزوار التابع لجمعية سنديانة الجليل في كفر كنا.

شارك في اللقاء، الذي تعقده مصلحة الإستخدام مرة كل 3 شهور، مدراء مكاتب العمل في الناصره وشفاعمرو وأم الفحم والعفوله وجميعها تتلق توجهات من طالبي عمل في التجمعات العربية. كما وشاركت في اللقاء كل من ريم زعبي أبو إسحاق- مديرة مؤسسة “ريان” في الناصره، ومندوبه عن ” إشت حاييل”، كلاهما جمعيات تعكف على زيادة تشغيل النساء العربيات. كما قدمت مندوبة نقابة معا العمالية، أماني قعدان، كلمة امام الإجتماع.

amani1في كلمتها قدمت أماني قعدان، التي تعمل في فرع مكتب معًا في باقة الغربية، نموذجا من عمل نقابة معًا، التي تدمج نساء عربيات في العمل في فرع الزراعة. هذا المشروع قائم منذ عام 2005، وينجح في إدخال مئات النساء للعمل سنويًا. على هذا النحو نجح في إيجاد العمل وتغيير حياة آلالاف من النساء منذ الشروع به.

فسرت قعدان الحاجة الملحة للمشروع بانها تنبع من نسبة البطالة العالية جدًا في أوساط النساء العربيات اللاتي لا يملكن مهنة او مستوى ثقافي عال. من جهة أخرى، في البلدات المحاذية لقرى المثلث هنالك قدرة على استيعاب عاملات في مجال الزراعة وهناك آلاف أماكن العمل المتوفرة في مجال الزراعة، التي يمكن الاندماج بها بدون أي تأهيل سابق، شرط ان يكون هناك  استعداد لدى اصحاب العمل لاستيعاب النساء العربيات.

عرضت قعدان امام الحضور المعيقات التي تُعثر تقدم تشغيل النساء العربيات: * نقص في أماكن العمل في البلدات العربية * العمال الأجانب كبديل متوفر ورخيص أكثر في مجال الزراعة * طرق التشغيل المُسيئة في داخل البلدات العربية كنتيجة لنسب البطالة المرتفعة * المجتمع محافظ ويحُد من إمكانية النساء التنقل والعمل في ساعات غير إعتيادية * انعدام بنى تحتية مقبولة للمواصلات *نقص كبير في الأطر للأولاد

قالت قعدان على الرغم من كل هذه العقبات فإن نشاط نقابة معًا ينجح في مساعدة النساء في الدخول للعمل والصمود به لفترات طويلة رغم ان قسم منه يتطلب مجهود جسماني مضني ويعتبر وضيع. وفي إطار عملها تقوم النقابة بدورات نسائية تساهم بتعزيز ثقة النساء بنفسهن وقدراتهن الشخصية وترافقهن في معالجة أي إشكال مع المشغل، حل مشاكل بين العاملات من أجل تخطي العقبات. معا تساعد في بناء فرق عمل، إيجاد نساء يملكن سيارات ومعنيات بالسفر فيهن للعمل مع عاملات اخريات، إيجاد مزارع معني في تشغيل فرق عاملات، ومساعدة العاملات ومرافقتهن في الاندماج بالعمل الجديد. كما وتنظم في مكتب النقابة لقاءات  أسبوعية مع موجهة مؤهلة ونشاطات إجتماعية متعددة لتمكين النساء وتأهيلهن للعمل الجماعي وكي يلعبن دورهن في العائلة والمجتمع.

تتواصل معًا في المقابل مع مئات المزارعين وتضغط عليهم ليشغلوا نساء عربيات تشغيلاً مباشرًا في ظروف عمل عادلة، بدل ان يشغلوا عمال أجانب في ظروف عمل مسيئة واستغلالية. كما وتنشط معًا في رفع الوعي لهذه المشكلة من خلال الاعلام واثارة الموضوع امام المسؤولين الحكوميين وفي الكنيست – كل هذا من أجل الحد من الوضع الحالي المثير للاستغراب- الحكومة تسمح باستيراد عشرات الالاف من العمال الأجانب من تايلاند، بالوقت الذي تتعطش النساء العربيات الى أماكن عمل عادلة ولا يستطعن التنافس مع مهاجري العمل المستعدون للعمل مقابل الاجر الأدنى ساعات غير محدودة.

حول السؤال المركزي – ماذا تفضل النساء العربيات، أجر أم مخصصات؟ أجابت ممثلة معًا من تجربتها الشخصية مع العاملات: “أثبتنا أنه عندما نعرض على النساء عمل بأجر وظروف عادلة، فإن النساء تفضل العمل. على سبيل المثال بعثنا نساء للعمل من باقة الغربية إلى مكان عمل في بلدة يفنيه (القريبة من اشدود في الجنوب)، وعلى الرغم من أن السفر إستغرق ساعة ونصف في كل إتجاه، نساء كثيرات اغتنمن الفرصة لان مكان العمل عرض أجر وظروف جيدة”.

شددت قعدان، على أنه بالرغم من صعوبة العمل وقساوته، فإن النساء اللاتي إندمجن بالعمل هن النساء اللاتي شعرن بالقوة والتقدير الشخصي، إلى جانب الدخل المادي: “فرق العاملات المنظمات في معًا يتميزن بالتضامن والفخر، ويعتبرن مركز معًا بيتهن الثاني، ليس فقط من أجل الدخول للعمل إنما للمرافقة التي يحظين بها، اللقاءات، حل المشاكل بالعمل، النشاطات الاجتماعية والثقافية. هن بمثابة نموذجا للنساء والبيئة المحيطة، ولو كان هناك فرص عمل اكثر، لكانت نسبة النساء العربيات العاملات سترتفع بشكل حاد، ونسب الفقر والإحباط والضائقة ستنخفض بشكل ملفت.

المزيد

عمال فلسطينيون

نقابة معًا: قرار الحكومة بخصوص العمال الأجانب من الأربعاء 15.5 يعتبر خطوة خطيرة التي تخلق الفوضى الاقتصادية والأمنية والاجتماعية ولذلك يجب إلغائه والسماح للفلسطينيين بالعودة للعمل في إسرائيل

قرار الحكومة من يوم الأربعاء 15 أيار-مايو الذي أقر تشغيل 330 ألف عامل أجنبي في الاقتصاد الإسرائيلي يتعارض مع المنطق الاقتصادي ومع تخطيط سوق العمل ويفتح الطريق أمام توسع خطير في الإتجار بالبشر لأغراض العمل في إسرائيل. وبالإضافة إلى ذلك، فإن القرار يعكس التجاهل التام للعواقب الوخيمة المترتبة على استمرار الإيقاف لعمل الفلسطينيين في اسرائيل.

اقرأ المزيد »
כללי

ما يحدث في قضية العمال الفلسطينيين هو فوضى العارمة التي سببت معاناة كبيرة للعمال وازمة خطيرة في منطقة الضفة الغربية وعمقت حالة البلبلة والخسائر لدى المقاولين الإسرائيليين.

في مقابلة مع الإذاعية عفاف شيني في راديو الناس، الاربعاء 8.5، وصف مدير نقابة معًا، اساف اديب، ما يحدث في قضية العمال الفلسطينيين بالفوضى العارمة التي سببت معاناة كبيرة للعمال وازمة خطيرة في منطقة الضفة الغربية وعمقت حالة البلبلة والخسائر لدى المقاولين الإسرائيليين.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

اساف اديب، مدير نقابة معًا يقول في مقابلة مع الإذاعي محمد مجادلة في راديو الناس (الخميس 2.5):

“رغم التأخير في اتخاذ القرار الحكومي الخاص بعودة العمال الفلسطينيين والذي نتجت عنه معاناة كبيرة جدا للعمال وحالة من الغضب واليأس عند الكثيرين، يجب ان نلفت النظر الى تطور ايجابي هام يخص موقف اتحاد المقاولين من موضوع العمال. وفي رسالة مستعجلة قام بارسالها امس (الاربعاء 1.5) رئيس اتحاد المقاولين، السيد رؤول سروجو، الى رئيس الحكومة ووزير المالية، كانت هناك لاول مرة اشارة واضحة لضرورة اعادة العمال الفلسطينيين الى ورشات البناء.”

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

تفاؤل حذر بخصوص الحديث عن السماح ل-10 الاف فلسطيني بالعودة الى عملهم في اسرائيل قريبا

في المقابلة مع راديو الناس يقدم مدير نقابة معًا اساف اديب توضيحًا حول نية السلطات الاسرائيلية السماح للعمال الفلسطينيين بالعودة الى اماكن العمل في اسرائيل قريبا. في المقابلة مع الإذاعية عفاف شيني في برنامج غرفة الاخبار (الاربعاء 24.4) قال مدير معًا العمالية بانه هناك نية لادخال 10 الاف عامل في المرحلة الاولى. حسب تقديرات نقابة معًا التي تتابع الموضوع بتفاصيله منذ شهور هناك يجب الانتظار للتاكيد النهائي في الموضوع لكن هناك مؤشرات عديدة تدل بانه عودة العمال اصبحت قريبة.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

مدير نقابة معًا، اساف اديب، يفسر الخلافات في الحكومة حول مسألة عودة العمال الفلسطينيين في مقابلة مع الاذاعي يوسف شداد في راديو مكان الجمعة 12.4

الخلاف بين وزير الداخلية موشيه اربل وبين رئيس الوزراء نتنياهو حول عودة العمال الفلسطينيين هو اشارة واضحة لفشل السياسة التي اتبعتها الحكومة منذ شهر اكتوبر والتي مُنِع بموجبها دخول 200 الف عامل من سكان الضفة الى اسرائيل بحجة امنية في حين وعدت الحكومة المقاولين بانه عدد كبير جدا من العمال الاجانب سيصل الى البلاد بسرعة كبديل للفلسطينيين. هذه السياسة تبين الان بانها فاشلة ولا يمكن لها ان تتحقق وعلى ضوء ذلك تظهر اصوات حتى في داخل الحكومة وكذلك من طرف المقاولين تقول بانه لا يمكن الانتظار ويجب اعادة العمال الفلسطينيين فورًا

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

منذ شهر آذار الماضي يستطيع العمال الفلسطينيين الذين يتعرضون لاصابات في مكان عملهم في اسرائيل من تقديم بيانات ومتابعة ملفهم في مؤسسة التأمين الوطني مثلهم مثل أي مواطن إسرائيلي اخر.

في المقابلة مع الإذاعية عفاف شيني (راديو الناس الثلاثاء 9.4) قال اساف اديب مدير معًا النقابية بان المجهود الكبير الذي بذلته نقابة معًا خلال السنوات الاخيرة بالتعاون مع جمعية عنوان للعامل اثمر اليوم بالنتيجة التي تسمح للعمال الفلسطينيين من التوجه المباشر للتأمين عبر موقعه في الانترنت بما يخدم الاف العمال.

اقرأ المزيد »

אנא כתבו את שמכם המלא, טלפון ותיאור קצר של נושא הפנייה, ונציג\ה של מען יחזרו אליכם בהקדם האפשרי.

رجاءً اكتبوا اسمكم الكامل، الهاتف، ووصف قصير حول موضوع توجهكم، ومندوب عن نقابة معًا سيعاود الاتصال بكم لاحقًا








كمنظمة ملتزمة بحقوق العمال دون تمييز ديني أو عرقي أو جنسي أو مهني - الديمقراطية هي جوهرنا. نعارض بشدة القوانين الاستبدادية التي تحاول حكومة نتنياهو ولابيد وبينيت وسموتريتش المتطرفة فرضها.

بدون ديمقراطية، لا توجد حقوق للعمال، تمامًا كما أن منظمة العمال لا يمكن أن تكون موجودة تحت الديكتاتورية.

فقط انتصار المعسكر الديمقراطي سيمكن من إجراء نقاش حول القضية الفلسطينية ويمكن أن يؤدي إلى حلاً بديلًا للاحتلال والفصل العنصري، مع ضمان حقوق الإنسان والمواطنة للجميع، الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء. طالما أن نظام الفصل العنصري ما زال قائمًا، فإن المعسكر الديمقراطي لن ينجح في هزيمة المتطرفين الإسرائيليين. لذلك نعمل على جذب المجتمع العربي والفلسطيني إلى الاحتجاج.

ندعوكم:

انضموا إلينا في المسيرات الاحتجاجية وشاركوا في بناء نقابة مهنية بديلة وديمقراطية يهودية-عربية في إسرائيل. انضموا إلى مجموعتنا الهادئة على واتساب اليوم، "نمشي معًا في الاحتجاج".

ندعوكم للانضمام إلى مؤسسة معاً وتوحيد العمال في مكان العمل الخاص بك. اقرأ هنا كيفية الانضمام إلى المنظمة.

ندعوكم لمتابعة أعمال مؤسسة معاً على شبكات التواصل الاجتماعي.