العاملات والعمال في مركز التغليف الزراعي “تمار طوف” ينضمنون لنقابة معًا للمطالبة في حقوقهم

عمال وعاملات مركز التغليف الزراعي في شركة “تمار طوف” في غور الأردن يبادرون الى التنظيم النقابي في إطار معًا. العمال يدّعون بأنهم يعملون دون الحد الأدنى من الحقوق وبأجر يساوي 12 شيكل للساعة   

لجنة عمال مصنع “تمار طوف” ونشيط نقابة عمال معاً

 بعد انضمام 63 من العاملين في مركز التغليف الزراعي “تمار طوف” في غور الأردن في الضفة الغربية الى نقابة معا أرسلت النقابة يوم الاحد 13/12 رسالة رسمية الى الشركة تبلغها بانه مع إنضمام العمال للنقابة يتوجب على الشركة الإعتراف بمعًا كالنقابة التمثيلية للعمال. كما حذرت النقابة في الرسالة من أي مس بحق العمال ومن ان التنكيل باحد المشاركين في مبادرة التنظيم النقابي يعتبر أمرًا مخالفًا للقانون وفي حالة تعرض أحد العمال للفصل او للضغط على خلفية إنضمامه للنقابة ستتخذ النقابة اجراءات قانونية ضد الشركة.

يعمل في مركز التغليف الزراعي “تمار طوف” نحو 200 عامل، ثلثهم تقريبا من النساء وهم بغالبيتهم من سكان منطقة غور الأردن شمال مدينة اريحا. بعضهم يعمل في المكان منذ 7 سنوات ولكنهم يعانون الإستغلال ويقولون بان عملهم ليس رسميًا وليست لهم قسائم أجر وان أجرهم للساعة يعادل فقط 12 شيكل للساعة (الحد الأدنى للأجور هو اليوم 29.12 شيكل للساعة) دون ضمانات إجتماعية او تعويض عن الغياب بحالة المرض، الاجازة، العيد او الإصابة في العمل.   

هدف التنظيم النقابي واضح وضوح الشمس بالنسبة لهؤلاء العمال الذين يطالبون بتحسين الأجور وترتيب علاقات العمل في المكان على أساس قانوني ورسمي. العمال مصرون على المضي قدمًا في عملية التنظيم النقابي وتحصيل حقوقهم ولهم ثقة كبيرة بنقابة معا كعنوان وسند لمعركتهم العادلة.

من المحتمل ان ينضم خلال الأيام القليلة القادمة المزيد من العمال للنقابة بإعتبار ان التنظيم النقابي هو الوسيلة المضمونة لمواصلة المعركة من اجل حقوق العمال دون ان يخسر العمال مكان عملهم.

الجدير ذكره بأنه وخلال السنوات الماضية نشرت الصحافة المحلية والعالمية تقارير عدة عن الإستغلال الفاحش لعمال الزراعة الفلسطينيين في المشاريع الزراعية التابعة للمستوطنات في غور الأردن وعرضت الصحافة قضايا بعض العمال الذين قدموا دعوى الى المحكمة ضد شروط العمل المهينة لكن هذه هي المرة الأولى التي يتخذ بها العمال مبادرة التنظيم في اطار نقابي رسمي بهدف تثبيت وجودهم في مكان العمل والوصول الى اتفاق جماعي يضمن حقوقهم بشكل رسمي.

نقابة معًا تفتح أبوابها امام هؤلاء العمال والعاملات الشجعان وترى بالثقة التي منح العمال لها مسؤولية كبرى وتحدِ هام وستوظف كل طاقاتها لإنجاح معركتهم. التنظيم النقابي هو الخطوة الأولى في هذه المسيرة التي بدأناها بهدف تحسين شروط العمل والأجور للعمال من خلال التوقيع على اتفاق جماعي في “تمار طوف” بما يضمن تنظيم علاقات العمل وحقوق العمال ويوقف بنفس الوقت حالة الفوضى في التشغيل غير الرسمي وعدم الاستقرار الذي يأتي معها.

للمزيد من التفاصيل اتصلوا على يؤاب غال طمير – معًا 7859475-050

المزيد

عمال فلسطينيون

مدير نقابة معًا، اساف اديب، يفسر الخلافات في الحكومة حول مسألة عودة العمال الفلسطينيين في مقابلة مع الاذاعي يوسف شداد في راديو مكان الجمعة 12.4

الخلاف بين وزير الداخلية موشيه اربل وبين رئيس الوزراء نتنياهو حول عودة العمال الفلسطينيين هو اشارة واضحة لفشل السياسة التي اتبعتها الحكومة منذ شهر اكتوبر والتي مُنِع بموجبها دخول 200 الف عامل من سكان الضفة الى اسرائيل بحجة امنية في حين وعدت الحكومة المقاولين بانه عدد كبير جدا من العمال الاجانب سيصل الى البلاد بسرعة كبديل للفلسطينيين. هذه السياسة تبين الان بانها فاشلة ولا يمكن لها ان تتحقق وعلى ضوء ذلك تظهر اصوات حتى في داخل الحكومة وكذلك من طرف المقاولين تقول بانه لا يمكن الانتظار ويجب اعادة العمال الفلسطينيين فورًا

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

منذ شهر آذار الماضي يستطيع العمال الفلسطينيين الذين يتعرضون لاصابات في مكان عملهم في اسرائيل من تقديم بيانات ومتابعة ملفهم في مؤسسة التأمين الوطني مثلهم مثل أي مواطن إسرائيلي اخر.

في المقابلة مع الإذاعية عفاف شيني (راديو الناس الثلاثاء 9.4) قال اساف اديب مدير معًا النقابية بان المجهود الكبير الذي بذلته نقابة معًا خلال السنوات الاخيرة بالتعاون مع جمعية عنوان للعامل اثمر اليوم بالنتيجة التي تسمح للعمال الفلسطينيين من التوجه المباشر للتأمين عبر موقعه في الانترنت بما يخدم الاف العمال.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

من الآن فصاعدا، يستطيع العمال الفلسطينيين تقديم بيانات ومتابعة ملفهم في مؤسسة التأمين الوطني بعد الاصابة في العمل مثلهم مثل أي مواطن إسرائيلي اخر

يستطيع كل مواطن في إسرائيل التوجه الى مؤسسة التأمين الوطني وإصدار رمز المستخدم الخاص به وكلمة مرور وبالتالي فتح منطقة شخصية خاصة به في موقع التأمين الوطني حيث يتمكن من قراءة التحديثات والرسائل وكذلك تقديم الطلبات والوثائق بسرعة وسهولة وبشكل موثوق.

اقرأ المزيد »
صناعة وفروع اخرى

بدء المفاوضات على اتفاق جماعي للعاملين في جمعية اكيم القدس

عقدت الاربعاء 20.3 الجلسة الثانية للمفاوضات بين نقابة معًا وبين ادارة جمعية اكيم القدس، حيث تم تحديد جدول الجلسات القادمة وبدأ الطرفين الحوار الجدي حول القضايا المختلفة الخاصة بإجور وظروف العمل للعاملين في الجمعية.

اقرأ المزيد »
مشروع القدس الشرقية

أزمة البطالة تضرب سكان القدس الشرقية قبيل شهر رمضان

عشية شهر رمضان، يواجه السكان الفلسطينيون في القدس الشرقية أزمة اقتصادية واجتماعية تفاقمت بسبب ارتفاع معدل البطالة بنسبة 7.6% منذ اندلاع الحرب. وعلى الرغم من الأزمة تعطلت بشكل شبه كامل الخطة الخماسية للقدس الشرقية. في ظل هذه الظروف تقوم نقابة معًا من خلال مكتبها في القدس بعمل مكثف لمساعدة العاملين والعاطلين عن العمل في القدس وتدعو رئيس البلدية والمجلس البلدي الجديد للعمل على ضمان ميزانيات لتقليص الفوارق الاجتماعية والاقتصادية في المدينة ورفع مكانة السكان في القدس الشرقية

اقرأ المزيد »

مدير نقابة معًا في مقابلة مع شيرين يونس وفرات نصار في رايدو الناس (يوم الإثنين 18.3):

“تقرير بنك اسرائيل الجديد يشير الى الصعوبات في جلب العمال الاجانب كبديل للفلسطينيين لكنه يؤكد بان تشغيل الاجانب في فرعي الزراعة والبناء هي امر لا بد منه. الجهات الامنية والاقتصادية والان ايضا الصوت الاقتصادي الرسمي – البنك المركزي في اسرائيل – تؤكد بانه العمال الفلسطينيين يجب ان يعودوا الى اماكن عملهم في اسرائيل لكن بكميات مخفضة وبطريقة التي تمنع الاعتماد المطلق عليهم.
نحن بنقابة معًا نطالب بعودة العمال الفورية لكننا ندرك بانها اولا وقبل كل شيء مسألة سياسية. صحيح بانه حالة البطالة التي يعاني منها نحو 200 الف عامل في الضفة هي مثابة القنبلة الموقوتة. لكن طالما ليست هناك بوادر لحل واستقرار امني وسياسي وطالما تبقى سيطرة المتطرفون من الطرفين – نتنياهو واليمين في الحكومة الاسرائئيلية وحماس في الجانب الفلسطيني – يصعب ان نرى الفرج وعودة العمال بالعدد الذي كان قبل اكتوبر الاسود”.

اقرأ المزيد »

אנא כתבו את שמכם המלא, טלפון ותיאור קצר של נושא הפנייה, ונציג\ה של מען יחזרו אליכם בהקדם האפשרי.

رجاءً اكتبوا اسمكم الكامل، الهاتف، ووصف قصير حول موضوع توجهكم، ومندوب عن نقابة معًا سيعاود الاتصال بكم لاحقًا








كمنظمة ملتزمة بحقوق العمال دون تمييز ديني أو عرقي أو جنسي أو مهني - الديمقراطية هي جوهرنا. نعارض بشدة القوانين الاستبدادية التي تحاول حكومة نتنياهو ولابيد وبينيت وسموتريتش المتطرفة فرضها.

بدون ديمقراطية، لا توجد حقوق للعمال، تمامًا كما أن منظمة العمال لا يمكن أن تكون موجودة تحت الديكتاتورية.

فقط انتصار المعسكر الديمقراطي سيمكن من إجراء نقاش حول القضية الفلسطينية ويمكن أن يؤدي إلى حلاً بديلًا للاحتلال والفصل العنصري، مع ضمان حقوق الإنسان والمواطنة للجميع، الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء. طالما أن نظام الفصل العنصري ما زال قائمًا، فإن المعسكر الديمقراطي لن ينجح في هزيمة المتطرفين الإسرائيليين. لذلك نعمل على جذب المجتمع العربي والفلسطيني إلى الاحتجاج.

ندعوكم:

انضموا إلينا في المسيرات الاحتجاجية وشاركوا في بناء نقابة مهنية بديلة وديمقراطية يهودية-عربية في إسرائيل. انضموا إلى مجموعتنا الهادئة على واتساب اليوم، "نمشي معًا في الاحتجاج".

ندعوكم للانضمام إلى مؤسسة معاً وتوحيد العمال في مكان العمل الخاص بك. اقرأ هنا كيفية الانضمام إلى المنظمة.

ندعوكم لمتابعة أعمال مؤسسة معاً على شبكات التواصل الاجتماعي.