التماس لمحكمة العدل العليا ضد مصلحة الاستخدام

قامت نقابة معا بالتعاون مع جمعية حقوق المواطن بتقديم التماس لمحكمة العدل العليا ضد مصلحة الاستخدام بسبب تقصيرها في توفير خدمات الإنترنت باللغة العربية. وقد قدمت الإلتماس المحامية عبير جبران دكور من جمعية حقوق المواطن وكما هو مفصل في الالتماس، على الرغم من مرور عام على بدء أزمة كورونا، إلا أن مصلحة الإستخدام فشلت في خلق قنوات تواصل مع الباحثين عن عمل من العرب عن طريق اتاحة خدماتها بلغتهم.

على الرغم من توجهاتنا العديدة لمصلحة الإستخدام، لم نتلق ردًا حتى الآن، ولم تستثمر مصلحة الإستخدام المجهود المطلوب لجعل خدماتها في متناول الناطقين باللغة العربية.

ومن الجدير ذكره ان نقابة معا تناضل وعلى مدار سنوات من أجل انتزاع حقوق السكان الفلسطينيين المقيمين في القدس وضمان حصولهم على الخدمات من مكتب العمل. وتعود معركتنا بالفائدة على المقدسيين الذين يعانون جراء توفير الخدمات الهامة باللغة العبرية فقط. كذلك قامت نقابة معًا بمجهود كبير طوال الوقت لمساعدة الباحثين عن عمل من غير الناطقين بالعبرية، على التغلب على العقبات التي يواجهونها أثناء البحث عن العمل، وأصدرت الدليل الرقمي “في الطريق إلى العمل” (دليل خاص لحقوق العاطلين عن العمل في كورونا).

علما ان الإجحاف الناجم عن توفير بعض الخدمات باللغة العبرية فقط أصبح اكثر خطورة مع تفشي فيروس كورونا. والسبب: انه ومنذ مارس 2020، أعلنت مصلحة الإستخدام عن إغلاق فروعها وتقديم جميع الخدمات رقميًا، او بواسطة شبكة الانترنت. نظرًا لأن تعبئة الاستمارات على الموقع الإلكتروني، وهو شرط لتلقي مخصصات البطالة وضمان الدخل، لا يمكن إجراؤه حاليًا إلا باللغة العبرية، يُحرم العديد من السكان العرب فعليًا من فرصة التسجيل وتجديد الطلب. نتيجة لذلك قد يفقدون استحقاقاتهم في مؤسسة التأمين الوطني. وهكذا، فقد تعرض عشرات الآلاف من الفلسطينيين المقيمين في القدس الشرقية لخطر الحرمان من مصدر رزقهم.

ردا على ذلك، قدمت نقابة معا بالتعاون مع جمعية حقوق المواطن في إسرائيل التماسا الى محكمة العدل العليا  ضد مصلحة الاستخدام. وقد قدمت الإلتماس المحامية عبير جبران دكور من جمعية حقوق المواطن.

كما هو مفصل في الالتماس، على الرغم من مرور عام على بدء أزمة كورونا، إلا أن مصلحة الإستخدام فشلت في خلق قنوات تواصل مع الباحثين عن عمل من العرب عن طريق اتاحة خدماتها بلغتهم.

كما أشرنا في الالتماس إلى حقيقة أن نقص المطبوعات باللغة العربية “ينتهك الحقوق الدستورية للمقيمين العرب في الكرامة واللغة والكرامة والخصوصية. لا يمكن أن يكون حاجز اللغة عائقًا للحصول على الخدمات الأساسية”.

قدمنا ​​الالتماس في اعقاب تلقينا عدد كبير من الشكاوى التي وثّقناها كجزء من عملنا في القدس الشرقية. وفقًا للوثائق التي جمعها مكتب معا في المدينة، هناك مئات الحالات لسكان فلسطينيين لا يتحدثون أو يقرأون العبرية ومع ذلك يضطرون للتواصل باللغة العبرية مع مكتب العمل عبر الهواتف النقالة وشبكة الانترنت مما قد يفقدهم حقهم في الحصول على المخصصات التي يستحقونها. ليس هناك شك في أن العديد منهم تضرروا بالفعل نتيجة لهذا الفشل.

في الالتماس، وصفنا الوضع العبثي الناشئ عن النقص في توفير الخدمات في اللغة العربية اذ اضطرت نقابة معا وكذلك مركز عطاء (جمعية التي تساعد السكان في القدس في مواجهة الشبكة البيروقراطية بمختلف القضايا) في العام الماضي على توفير الخدمات للمواطنين بدل المؤسسة الحكومية.

وفقًا لقرار المحكمة العليا، يجب على مصلحة الإستخدام الإسرائيلية الرد على الالتماس خلال فترة قصيرة بموعد لا يتأخر عن يوم الاحد الموافق 18 أبريل.

المزيد

عمال فلسطينيون

سماح السلطات لعمال الزراعة الفلسطينيين بالعودة لعملهم في اسرائيل مؤشر هام على طريق عودة كافة العمال

في اعلان مشترك من تاريخ 8.7.24 نشر مكتب “المنسق” العسكري بتزامن مع وزارة الزراعة الاسرائيلية عن السماح للمزارعين في اسرائيل بتشغيل العمال الفلسطينيين. جاء هذا القرار بعد 9 شهور من اغلاق الحواجز امام عمال الزراعة والبناء بموجب حالة الطوارئ التي تم الاعلان عنها مع اندلاع الحرب في غزة في 7 اكتوبر.

اقرأ المزيد »
مشروع القدس الشرقية

إنجازات هامة حققتها نقابة معًا العمالية في سعيها لإسترجاع حقوق العمال منذ إندلاع الحرب

نجحت معًا في إسترجاع حقوق أكثر من 300 من سكان القدس الشرقية، في مجالات مثل حقوق العمال، وضمان الدخل، وإعانات البطالة، وحوادث العمل، وفتح المعابر وتلقي قسائم المواد الغذائية. ويمكن ترجمة هذه الإنجازات إلى أكثر من 3 مليون شيكل. وكانت أكثر من 40 في المائة من الذين تلقوا المساعدة من النساء.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

“بكل ما يخص قضية العمال الفلسطينيين ومسالة عودتهم الى سوق العمل الاسرائيلي هناك تطابق خطير في الموقف بين اليمين المتطرف في الحكومة الاسرائيلية وبين مسلحي حماس الذين اطلقوا النار امس على البلدات الاسرائيلية المحاذية لطولكرم. الطرفان يرفضان عودة العمال.”

هذا ما قاله اساف اديب، مدير نقابة معا في المقابلة مع الإذاعيين سناء حمود ومحمد مجادلة في راديو الناس (الخميس 30.5).

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

لجنة الكنيست تكشف الحقيقة: السياسة الإسرائيلية تجاه العمال الفلسطينيين خلال 7 شهور هي بالمجمل عبارة عن فوضى عارمة ليس بها منطق ناهيك عن كونها ظالمة ومدمرة

إجتماع لجنة العمال الأجانب في الكنيست، أمس الاثنين 20 مايو/أيار، كان فرصة نادرة لفهم الفوضى العارمة التي تتسم بها السياسة الحكومية بكل ما يتعلق بالعمال الفلسطينيين. وبينما قررت الحكومة منع تشغيل الفلسطينيين منذ اكتوبر 2023 هناك حاليا حوالي 40 ألف فلسطيني في سوق العمل الاسرائيلي. وفي حين تبذل الحكومة مجهودًا كبيرًا بهدف جلب الأجانب كبديل للفلسطينيين فالأرقام تثبت ان عدد العمال الأجانب الموجود حاليا في البلاد لا يختلق كثيرًا عن العدد الذي كان بها عشية الحرب (حسب احصائيات سلطة السكان والهجرة هناك 155 الف عامل اجنبي في البلاد).

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

نقابة معًا: قرار الحكومة بخصوص العمال الأجانب من الأربعاء 15.5 يعتبر خطوة خطيرة التي تخلق الفوضى الاقتصادية والأمنية والاجتماعية ولذلك يجب إلغائه والسماح للفلسطينيين بالعودة للعمل في إسرائيل

قرار الحكومة من يوم الأربعاء 15 أيار-مايو الذي أقر تشغيل 330 ألف عامل أجنبي في الاقتصاد الإسرائيلي يتعارض مع المنطق الاقتصادي ومع تخطيط سوق العمل ويفتح الطريق أمام توسع خطير في الإتجار بالبشر لأغراض العمل في إسرائيل. وبالإضافة إلى ذلك، فإن القرار يعكس التجاهل التام للعواقب الوخيمة المترتبة على استمرار الإيقاف لعمل الفلسطينيين في اسرائيل.

اقرأ المزيد »
כללי

ما يحدث في قضية العمال الفلسطينيين هو فوضى العارمة التي سببت معاناة كبيرة للعمال وازمة خطيرة في منطقة الضفة الغربية وعمقت حالة البلبلة والخسائر لدى المقاولين الإسرائيليين.

في مقابلة مع الإذاعية عفاف شيني في راديو الناس، الاربعاء 8.5، وصف مدير نقابة معًا، اساف اديب، ما يحدث في قضية العمال الفلسطينيين بالفوضى العارمة التي سببت معاناة كبيرة للعمال وازمة خطيرة في منطقة الضفة الغربية وعمقت حالة البلبلة والخسائر لدى المقاولين الإسرائيليين.

اقرأ المزيد »

אנא כתבו את שמכם המלא, טלפון ותיאור קצר של נושא הפנייה, ונציג\ה של מען יחזרו אליכם בהקדם האפשרי.

رجاءً اكتبوا اسمكم الكامل، الهاتف، ووصف قصير حول موضوع توجهكم، ومندوب عن نقابة معًا سيعاود الاتصال بكم لاحقًا








كمنظمة ملتزمة بحقوق العمال دون تمييز ديني أو عرقي أو جنسي أو مهني - الديمقراطية هي جوهرنا. نعارض بشدة القوانين الاستبدادية التي تحاول حكومة نتنياهو ولابيد وبينيت وسموتريتش المتطرفة فرضها.

بدون ديمقراطية، لا توجد حقوق للعمال، تمامًا كما أن منظمة العمال لا يمكن أن تكون موجودة تحت الديكتاتورية.

فقط انتصار المعسكر الديمقراطي سيمكن من إجراء نقاش حول القضية الفلسطينية ويمكن أن يؤدي إلى حلاً بديلًا للاحتلال والفصل العنصري، مع ضمان حقوق الإنسان والمواطنة للجميع، الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء. طالما أن نظام الفصل العنصري ما زال قائمًا، فإن المعسكر الديمقراطي لن ينجح في هزيمة المتطرفين الإسرائيليين. لذلك نعمل على جذب المجتمع العربي والفلسطيني إلى الاحتجاج.

ندعوكم:

انضموا إلينا في المسيرات الاحتجاجية وشاركوا في بناء نقابة مهنية بديلة وديمقراطية يهودية-عربية في إسرائيل. انضموا إلى مجموعتنا الهادئة على واتساب اليوم، "نمشي معًا في الاحتجاج".

ندعوكم للانضمام إلى مؤسسة معاً وتوحيد العمال في مكان العمل الخاص بك. اقرأ هنا كيفية الانضمام إلى المنظمة.

ندعوكم لمتابعة أعمال مؤسسة معاً على شبكات التواصل الاجتماعي.