أديف: في 150 حادث عمل راح ضحيّته عامل، فتح فقط 60 ملف جنائي!

الاعلام العربي تغيب عن قضايا العمال ولا ترفع قضية العامل العربي في حملات إعلامية رغم أننا نسمع عن ارتفاع كبير في عدد ضحايا العمال العرب. محمد خطيب، موقع بكرا 1/5/2014

محمد خطيب، موقع بكرا 1/5/2014

الاعلام العربي تغيب عن قضايا العمال ولا ترفع قضية العامل العربي في حملات إعلامية رغم أننا نسمع عن ارتفاع كبير في عدد ضحايا العمال العرب

بمناسبة الأول من أيار – عيد العمال العالمي، ويوم التضامن مع الطبقة الكادحة والعاملة، مراسلنا التقى مع أساف أديف – مدير عام نقابة “معا” للحديث عن موضوع أمن وأمان العمال خلال العمل، وعن ضحايا العمل، سياسة الخصخصة وعلاقتها بارتفاع وتيرة عدد ضحايا حوادث العمل. ما العمل؟! عن هذا قال مدير عام “معا” أساف أديف: “في نقابة معا نرى أن موضوع الأمان في العمل وسلامة العمال مهمّا من الدرجة الأولى، وجزء لا يتجزأ من حقوق العمال، فالوقاية والأمان في العمل لا ينفصل عن حقوق العمل، وفي البلاد وخاصة لدى العمال العرب بشكل مباشر، ولكنها ظاهرة موجودة في إسرائيل بالوسطين العربي واليهودي، هو أنّ العمل المنظّم فيه نوع من الاستقرار لم يعد متوفرا للشباب والنساء، فالاغلبية الساحقة للشباب الذين يخرجون إلى سوق العمل بعد انتهاء الثانوية أو بعد انهاء التعليم العالي، أصبحت طريقة التشغيل غير مضمونة ومن خلال المقاولة والنتيجة تكون إهمال لحقوق العمال وحماية العامل، فالعامل غير مستقل ولا يرى نفسه سيستمر في عمله المؤقت”.

وأشار إلى أنّ العامل يشعر باستمرار أنّه قد يفصل من عمله، وهذا يخلق فوضى في سوق العمل، مؤكدا أنّ هذا ينعكس بشكل مأساوي على العامل، فيصبح العمال ضحايا لهذا الواقع، وتحديدا العمال العرب الذين يعملون في البناء. وأضاف: “الاعلام العربي تغيب عن قضايا العمال ولا ترفع قضية العامل العربي في حملات إعلامية رغم أننا نسمع عن ارتفاع كبير في عدد ضحايا العمال العرب، فلو توفي 30 طبيب في المستشفى لقامت الدنيا، ولكن عامل البناء لا يذكر في الإعلام”.

الرأس مالية وهم، وتجلب الويلات للعمال

وردّا على سؤال عن تحوّل العمل في إسرائيل من عمل منظّم إلى عمل تحت رحمة المقاولين وشركات القوى العاملة وضرره على العامل وصحته وأمانه وحقوقه الكاملة، قال: “بعد سقوط المنظومة الاشتراكية عاشت الرأسمالية تحت وهم أن الرأس المال أنه القوى الاقتصادية الصاعدة التي ستجلب الازدهار للجميع، والعالم مشى وراء هذه الفكرة، وفي إسرائيل طبّقوها بشكل متطرف واتباع سياسة الخصخصة بكل مرافق الدولة وتحولت لشركات خاصة ومقاولين، هذه المشكلة انعكست على العرب، فالنساء مثلا يتحدثون عن المشاكل اللواتي يعانين منها لإنخراطهن في سوق العمل، ولكن على السلطات المحلية العربيّة أن تهتم بضمان حقوق العمال داخل البلدات العربيّة ومنع المشغلين من استغلال العمال داخل البلدات العربيّة.. فهم يستفيدون من الخصخصة وعلى قيادات المجتمع العربي التحرك لإنهاء هذه الظاهرة”.

تكاتف العمّال حاجة ماسّة

وأكّد أن في إسرائيل هنالك حاجة للعودة إلى أفكار التكافل الاجتماعي والعمل المنظم، ووقوف العمال إلى جانب بعضهم البعض من أجل إحداث ثورة ضد سياسات الخصخصة، فهنالك إهمال من الحكومة ومؤسسات المراقبة والمؤسسات القانونيّة، وفتح ملف تحقيق بوفاة أي عامل في حادث عمل، وهذا غير موجود في إسرائيل، مشيرا إلى أنّ النيابة العامة من بين 150 قضيّة حادث عمل راح ضحيّتها عامل خلال 5 سنوات، فقط تمّ فتح 60 ملف، أي أنّ 90 حالة قتل لم يفتح ملف ولم يتعاقب المسؤول عن الجريمة، جريمة قتل العامل.

في الأول من أيار.. توحّدوا

وبمناسبة الأول من أيار – عيد العمّال العالمي، وجه رسالة للعمال قائلا لهم: “الأول من أيار نرى خلاله أنّ قضية العمال سترجع بقوّة الى الساحة، الطبقة العاملة في العالم العربي بدأت تتحرك ضد الاستغلال وتحصيل حقوقهم وتحقيق العدالة الاجتماعية، اليوم يوجد ارتفاع في النضالات العمالية في بلدان العالم الثالث، وهنالك تحرك ضد رأس المال، وإيسمان العمال بأن رأس المال تجلب الويلات لهم، ونحن في نقابة معا نرى نفسنا قوة عمالية صاعدة دعما للعمال وحقوقهم، وهنا أدعو العاملين التنظّم من أجل المطالبة بحقوق العمال وبمساندة كاملة وتامة من النقابة”.

المزيد

عمال فلسطينيون

عنوان للعامل ونقابة معًا يطالبان من السلطات المختصة السماح للعمال الفلسطينيون الذين انقطع مصدر رزقهم منذ 4 أشهر بسحب التوفيرات دون إلغاء التصاريح

ناشدت منظمتا حقوق العمال، عنوان للعامل ومعًا، سلطة السكان والهجرة، المسؤولة عن تشغيل العمال الفلسطينيين، وطالبتها بإتخاذ خطوات من شأنها تخفيف معاناة العمال من جهة ومنع الفوضى في سوق العمل الاسرائيلي من جهة أخرى. لقد عرض النداء حلاً مبتكرًا لوضع لا يطاق: من ناحية، تمنع الحكومة العمال الفلسطينيين من الدخول، ومن ناحية أخرى، تمنعهم من إسترداد مدخّراتهم التقاعدية في صندوق “عميتيم”.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

بعد فشل المحاولات لجلب العمال الاجانب اصبحت عودة العمال الفلسطينيين امرًا حتميًا

في مقابلة في البرنامج الصباحي لراديو الناس يقول مدير نقابة معًا، اساف اديب، بأن كل المؤشرات تدل على ان الخطة التي هدفت لجلب عشرات الان العمال الاجانب كبديل للعمال الفلسطينيين باءت بالفشل وان عدد  العمال الذين وصلوا الى البلاد منذ بدء الحرب في شهر اكتوبر قليل جدا والكثير منهم ليسوا على المستوى المهني المطلوب.

كما تسائل اديب لماذا تمتنع السلطة الفلسطينية عن طرح موضوع العمال بشكل علني ولماذا نفى السيد حسين الشيخ لقائه بكبار المسؤولين الامنيين في اسرائيل يوم الثلاثاء 6.2 لمناقشة موضوع العمال وكأنه يعتبر العمال في اسرائيل بمثابة الناس الذين تنازلوا عن كرامتهم الوطنية في حين يعرف الجميع بان العمال هم العمود الفقري للاقتصاد الفلسطيني والمجتمع الفلسطيني.

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

لقاء حسين الشيخ في تل أيبب يثير التساؤل: ما هو موقف السلطة من العمال؟

وفقًا لتقرير قناة 12 للتلفزيون الإسرائيلي عقد أمس (6.2) لقاء سري في تل أبيب جمع بين المسؤول الكبير في السلطة الفلسطينية حسين الشيخ وبين رئيس جهاز المخابرات العامة رونين بار ورئيس مجلس الأمن القومي تساخي هنغبي ومنسق أعمال الحكومة في المناطق الجنران غسان عليان. وبحسب التقرير توجه المسؤول الفلسطيني في الاجتماع الى الجانب الإسرائيلي وطلب السماح بعودة العمال الفلسطينيين الى أماكن عملهم في إسرائيل.

اقرأ المزيد »
כללי

لا مال لرياض الأطفال أو الطعام أو الدواء: منعت إسرائيل دخول العمال، والأزمة الاقتصادية تضرب الضفة الغربية

إنهم يبيعون معدات عملهم، ويأخذون القروض، بل ويتجنبون الطعام – فقط من أجل توفيره للأطفال، وهذا أيضًا بصعوبة. أكثر من ثلاثة أشهر مرت على إغلاق إسرائيل البوابات أمام العمال الفلسطينيين، وبقيوا وحيدين، بلا عمل، وبلا شبكة أمان من السلطة الفلسطينية

اقرأ المزيد »
عمال فلسطينيون

اعتقال 14 شخص بتهمة التجارة في تصاريح العمل للفلسطينيين يثير من جديد معاناة العمال في المرحلة السابقة.

اعتقال 14 شخص بتهمة التجارة في تصاريح العمل للفلسطينيين يثير من جديد معاناة العمال في المرحلة السابقة. في المقابلة مع الاذاعي فرات نصار في راديو الناس (الاثنان 22.1) أشار مدير نقابة معًا اساف اديب، الى معاناة العمال الفلسطينيين جراء اكثر من ثلاثة شهور من الاغلاق والبطالة وفقدان مصدر الرزق. مدير معًا أكد بانه ليس بيد النقابة فرض قرارًا حكوميًا او معرفة توقيته سيما وهناك قوة يمينية متطرفة نافذة التي تعرقل القرار،ٍ لكنه اعلن التزام النقابة بمتابعة القضية مع كافة الاطراف دعمًا لحق العمال بالعودة الى اماكن عملهم.

اقرأ المزيد »
مشروع القدس الشرقية

هل تختمون في مكتب العمل ولا تريدون أن تتعرض حقوقكم للخطر؟ هل تخشون الوصول إلى مكتب العمل بسبب الإزدحام؟ نقابة “معاً” العمالية ستقوم بتنظيم الامر !

منذ تأريخ 7.10 تغيرت إجراءات مكتب العمل. حاليًا يستقبل مكتبا العمل في القدس الأشخاص بدون موعد محدد سابقًا. ومع ذلك، فإن هناك حالة إزدحام في مكاتب العمل.

اقرأ المزيد »

אנא כתבו את שמכם המלא, טלפון ותיאור קצר של נושא הפנייה, ונציג\ה של מען יחזרו אליכם בהקדם האפשרי.

رجاءً اكتبوا اسمكم الكامل، الهاتف، ووصف قصير حول موضوع توجهكم، ومندوب عن نقابة معًا سيعاود الاتصال بكم لاحقًا








كمنظمة ملتزمة بحقوق العمال دون تمييز ديني أو عرقي أو جنسي أو مهني - الديمقراطية هي جوهرنا. نعارض بشدة القوانين الاستبدادية التي تحاول حكومة نتنياهو ولابيد وبينيت وسموتريتش المتطرفة فرضها.

بدون ديمقراطية، لا توجد حقوق للعمال، تمامًا كما أن منظمة العمال لا يمكن أن تكون موجودة تحت الديكتاتورية.

فقط انتصار المعسكر الديمقراطي سيمكن من إجراء نقاش حول القضية الفلسطينية ويمكن أن يؤدي إلى حلاً بديلًا للاحتلال والفصل العنصري، مع ضمان حقوق الإنسان والمواطنة للجميع، الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء. طالما أن نظام الفصل العنصري ما زال قائمًا، فإن المعسكر الديمقراطي لن ينجح في هزيمة المتطرفين الإسرائيليين. لذلك نعمل على جذب المجتمع العربي والفلسطيني إلى الاحتجاج.

ندعوكم:

انضموا إلينا في المسيرات الاحتجاجية وشاركوا في بناء نقابة مهنية بديلة وديمقراطية يهودية-عربية في إسرائيل. انضموا إلى مجموعتنا الهادئة على واتساب اليوم، "نمشي معًا في الاحتجاج".

ندعوكم للانضمام إلى مؤسسة معاً وتوحيد العمال في مكان العمل الخاص بك. اقرأ هنا كيفية الانضمام إلى المنظمة.

ندعوكم لمتابعة أعمال مؤسسة معاً على شبكات التواصل الاجتماعي.