نضالات عمالية

الأوّل من أيّار، 2012
الشعب يطالب بالعمل المنظَّم

يدعو حزب العمّال "دعم" ونقابة العمّال "معًا" إلى المشاركة في مظاهرات اليسار الموحّدة من أجل السلام والمساواة والعدالة الاجتماعية، ويظاهرون تضامنًا مع الثورات الشعبية العربية، وعلى رأسها ثورة الشعب السوري البطولية.

يدعو حزب العمّال "دعم" ونقابة العمّال "معًا" أعضاءهما ومؤّيديهما إلى المشاركة الفعّالة والتجنّد من أجل نجاح المظاهرات والمسيرات الموحّدة لليسار ومنظّمات العمّال التي ستتمّ بمناسبة الأوّل من أيّار التي ستجري في تل أبيب في 1.5، والتي جرت في حيفا في 28.4 وفي القدس 27.4.

إنّنا نحيّي الوحدة التي تمّت لأوّل مرّة هذه السنة بين جميع القوى اليسارية ومنظّمات العمّال في تنظيم المسيرات والاجتماعات الشعبية تحت شعار "الشعب يطالب بالعمل المنظَّم". رغم الاختلافات الفكرية بين القوى المختلفة، من الواضح أنّ جميع القوى الموحّدة المشاركة في مسيرات الأوّل من أيّار تتّفق فيما بينها حول الحاجة لتعزيز النضال ضدّ حكومة نتنياهو اليمينية المتطرّفة. إنّنا نسعى إلى توحيد جميع القوى بهدف فرض أجندة اجتماعية سياسية بديلة.

ستسير كتلة ناشطين من اليهود والعرب من نقابة "معًا" بالتعاون مع أعضاء حزب العمّال "دعم" وتنادي بالسلام والمساواة والعدالة الاجتماعية. بالنسبة لنا كنقابة عمّال يهودية عربية تسعى إلى إحداث تغيير ثوري، نضع هذه السنة الثورات العربية في مركز اهتمامنا، وخاصّة الثورة السورية. الشعب السوري يقاوم وينتفض مطالبًا بالحرّية والعدالة ويدفع من دمه من أجل التخلّص من الدكتاتور الذي يذبّح مواطنيه بدون رحمة. في الأوّل من أيّار نبعث رسالة تضامن وتحية للثوريين المصريين الشباب وللعمّال الذين حقّقوا المستحيل وأسقطوا نظام مبارك الاستبدادي، ونشدّ على أيديهم في المهمّات التي تنتظرهم من أجل إتمام تحقيق أهداف الثورة.

مهمّتنا الأساسية هنا هي الوقوف في وجه الحكومة اليمينية التي تعمل ضدّ العمّال وتدقّ أجراس الحرب. في الأوّل من أيّار هذه السنة، نشدّد على ندائنا لإسقاط حكومة نتنياهو للأسباب التالية:

  • تنتهج حكومة نتنياهو سياسة اقتصادية اجتماعية هدّامة. ينتهج نتنياهو منذ سنوات كوزير للمالية وكرئيس للحكومة سياسة تسعى إلى خصخصة الحيّز العامّ وإلى هدم شبكة الأمان الاجتماعية. تحوّلت إسرائيل إلى دولة تشكّل أرضًا خصبة للرأسماليين الكبار وأرض بور لمئات آلاف عمّال المقاولين. معظم الجمهور الإسرائيلي يدرك اليوم أنّ نقل الموارد الطبيعية والخدمات العامّة إلى أيدي الرأسماليين أدّى إلى تفشّي الفقر والعنف والانهيار الاجتماعي.
  • شرّعت حكومة نتنياهو وائتلافه اليميني المتطرّف في السنوات الثلاث الأخيرة سلسلة من القوانين العنصرية ضدّ المواطنين العرب، وتدفع في هذه الآونة خطّة لهدم عشرات القرى العربية في النقب، وتمنع تطوّر البلدات العربية وتعمّق الكراهية والعنصرية.
  • حكومة نتنياهو مسؤولة عن عدم التقدّم في عملية السلام، ممّا قد يؤدّي إلى نشوب حرب. تستند سياسة الحكومة إلى تقوية المستوطنات ورفض أيّة تسوية مع الفلسطينيين وافتعال أزمة مع إيران. الحكومة اليمينية التي وزير خارجيتها هو البلطجي الفاشستي أڤيچدور ليبرمان تتحدّى الإجماع الدولي بشأن الحاجة للانسحاب إلى حدود 1967 وإقامة دولة فلسطينية مستقلّة عاصمتها القدس الشرقية.

بالإضافة إلى المشاركة الفعّالة في هذه المسيرات في المدن الثلاث الكبرى، تنظّم نقابة العمّال "معًا" بالتعاون مع حزب العمّال "دعم" اجتماعًا شعبيًّا ومسيرة في كفر قرع يوم السبت 5.5 تحت شعار "التضامن مع الشعب السوري المنتفض". تتوّج هذه المسيرة دعوتنا إلى التضامن المطلق مع الثورة الشعبية السورية ومع جميع الشعوب المنتفضة ضدّ القمع والاستغلال ومن أجل الحرّية والعدالة الاجتماعية.

  • يحيا الأوّل من أيّار! الشعب يطالب بالعمل المنظَّم!
  • تحيا حركة الاحتجاج الاجتماعي!
  • يحيا الربيع العربي!
  • تحيا الثورة الشعبية السورية!
  • يا عمّال العالم اتّحدوا!

ندعوكم إلى المشاركة معنا في الكتلة الحمراء لنقابة العمّال "معًا" وحزب العمّال "دعم"


الاول من ايار, جمعية معًا النقابية, حزب دعم العمالي







עברית English العربية شروط الاستخدام
Home نسخة للطباعة