٢٧/٠٤/١٠

سائقو الشاحنات

أجر منخفض = حوادث طرق

سلسلة حوادث الطرق المميتة التي تورّطت فيها شاحنات في نهاية شهر شباط، أثارت جدلاً جماهيريا حول الظروف التي يعمل بها سائقو الشاحنات.

مندوبون عن نقابة معًا وعن سائقي الشاحنات المنظّمين فيها، تحدثوا الى وسائل الاعلام المركزية، وأوضحوا ان السبب الرئيسي في ارتفاع نسبة تورّط السائقين في حوادث الطرق مرتبط بساعات العمل الطويلة يوميا. وألقى ممثّلو السائقين بالمسؤولية عن هذا الوضع على الفوضى التي يعاني منها فرع النقل وعلى طريقة الأجر المتّبعة والتي تقضي بحصول السائق على الحد الادنى للاجور كأجر اساسي، وتعفي الشركات من تسجيل ساعات العمل في قسائم الاجور، ومن الدفع مقابل الساعات الإضافية. النتيجة هي كثرة ساعات القيادة، ارهاق وانخفاض في يقظة السائقين.

على خلفية هذا النقد، توجّه مجلس النقل برسالة إلى رئيس الحكومة (24/2) يطالب فيها بإجراء نقاش عاجل في مسألة النقل. على حدّ ادّعاء مجلس النقل الذي يمثّل شركات النقل الكبرى، يجب صدّ موجة الاتّهامات الموجّهة لفرع النقل والتي تتضمّن مفاهيم غير مهنية مثل- كثرة ساعات عمل السائقين، الارهاق وانخفاض الأجور وما شابه. وادّعى المجلس أيضًا بأنّ “فرع النقل يعمل في سوق تنافسي، وان السائقين يعملون في إطار اتّفاقية جماعية، والأجر المتوسّط للسائق يبلغ 8500 شيقل صافٍ في الشهر”. كما صرّح المجلس أنّ المطالبة بتقليص ساعات العمل ليس واقعيًا، لأنّ من شأن ذلك أن يرفع أسعار البضائع في إسرائيل بمدى كبير.

تقديم الأمور على هذا النحو خاطئ ومضلِّل. عمليًا عدد ضئيل فقط من عشرات آلاف السائقين يحصل على أجر 8500 شيقل صافٍ، وهذا المبلغ مقابل 12 ساعة عمل وأكثر في اليوم. الحقيقة أنّه حسب الاتّفاقية الجماعية الأجر الأساسي للسائق هو أقلّ بكثير، ويبلغ الأجر الأدنى، وكلّ مبلغ إضافي يُدفع للسائق حسب البريميا وليس حسب ساعات العمل. يضطرّ هذا الوضع السائق إلى العمل 12 ساعة في اليوم على الأقلّ من أجل الحصول على أجر يتراوح بين 6000 و 7500 شيقل صافٍ.

منذ كانون الثاني 2009 يُجري مجلس النقل مفاوضات لتوقيع اتّفاقية جماعية جديدة مع اتّحاد عمّال المواصلات البرّية في الهستدروت. وتشير المعلومات التي نُشرت في وسائل الإعلام بهذا الصدد، إلى أنّ الاتّفاقية الجماعية الجديدة التي يناقشونها لن تشمل تغييرات حقيقية وستُبقى على طريقة حساب الاجر المكوّنة من اجر اساسي منخفض وبريميا. نقابة معًا التي تمثّل مئات السائقين، ترفض هذا التوجّه وتطالب بإجراء تغيير جوهري في الاتّفاقية وفي ترتيبات العمل في هذا الفرع.

وقد بلورت معًا اقتراح أجر بديلاً يمكنه أن يشكّل أساسًا للمفاوضات. يضمن الاقتراح للسائقين أجرا أساسيا عاليا حسب 31 شيقلا للساعة، ودفع قيمة الساعات الإضافية. سيؤدّي قبول هذا الاقتراح إلى تقليص ساعات عمل السائقين وإلى تنظيم مستوى أجورهم، وبالتالي إلى تقليص عدد حوادث الطرق. تنوي معًا العمل على تطبيق هذه الخطّة، وتنادي السائقين وكلّ الجهات المعنية بمصلحة وأمن هذا الفرع، إلى التعاون من أجل تغيير الوضع.


جمعية معًا النقابية, حوادث عمل, سائقي سيارات الشحن







עברית English العربية شروط الاستخدام
Home نسخة للطباعة